البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

جديد الموقع

في مثلِ هذه الأيام كان الدكتور "عصام دربالة" رحمه الله قد تعرَّض لحادثٍ مروري ، وبعد أن نجَّاه الله كتب هذه الرسالة:  أيها الإسلاميون أيها السياسيون أيها العسكريون:  راقبوا آجالكم تَحسُن أعمالُكم  – منذ اللحظات الأولى التي أعقبت الحادث المروري الذي تعرضت له مؤخرًا ونجوتُ منه بفضل الله ورحمته – واعتبرتُ أن اللهَ أراد تذكيري بدنوِّ الأجل وأنَّ الأمر قد يكونأسرع مما أظن ، وجدتُني أتذكر قول أحد الصالحين : "مراقبةُ الأجلِ تُحسن العمل"  هذا القول الذي يُعبر عن فلسفةٍ عميقةٍ في ......
عندما قرأت كتابًا في السيرة النبوية نما لديَّ شعورٌ أثناء القراءة ثم اكتمل هذا الشعور هو أن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم كلها قتال فحسب فهو يخرج من غزوة إلى أخرى حسب ترتيب الكتاب بينما في الواقع بين الغزوة والتي تليها سنوات فكنت أشتاق إلى معرفة كيف عاش النبي صلى الله عليه وسلم  هذه الفترة في المدينة بعيدا عن ساحة القتال؟ ـ كيف مارس حياته الطبيعية؟  ـ ماهو هديه في دخوله بيته؟  ـ في الصلح بين الناس؟  ـ في تعليمه لأصحابه؟  ـ في الحياة الإجتماعية؟.في أكله ونومه وحديثه ......
هذا اللقب لايخص أبو العلاء المعري وحده وإنما أقصد به من هو أعظم منه شأنا إنه الدكتور عمر عبد الرحمن القابع في سجون الأمريكان منذ أكثر من عقدين من الزمن يعاني من فقد البصر ومرض السكري وغيرها من الأمراض بالإضافه إلى الحبس الانفرادي الذي لا يقوى عليه الشباب الصغار كل ذلك هو ضريبة على صدعه بالحق ووفاءً للميثاق الذي أخذه الله على العلماء لتبيننه للناس ولا تكتمونه وكل ذلك ثمن بخس لجنة الرحمن والفوز بالرضوان وحينها تنسى الآلام ويسأله الرحمن عبدي هل ذقت سجنا قط فيقول لاياربي ماذقت سجنا قط  أما ......
يا لهفَ نفسي ما أثارَ شَجاها ما بالُ عينيْ لا يجفُّ بكاها؟  ويثور بحرُ الفكر يهدرُ موجهُ فتضِلُّ كل سفينةٍ مَرساها  وتهبُّ عاصفةٌ تزلزل أضلُعي وتدك وجداني بوَقعِ أَساها  والروحُ من وجعٍ إلى وجعٍ فَما ترتاحُ يوماً من سعيرِ لظاها  وعلى مسافاتِ الحنين يشدُّها أملٌ يلطِّفُ لفحَ قيظِ جَواها  ويهدُّها ظمأٌ فتَنشدُ منهلاً صفواً يعيد إلى القلوب صَفاها  تَرنو إلى زمنِ الفتوح عَسى ترى أُسْداً تعيد إلى الربوع مُناها  وتساءلَ الزمن الذي كنَّا بهِ شمساً يطلُّ على الوجود ......
إن الفضل الوارد في استعمال السواك ليس خاصاً باستعمال عود الأراك أو غيره ، بل يتحقق بكل ما ينظف الأسنان ويطيب نكهة الفم ، وقد ثبت في صحيح البخاري من حديث عائشة في قصة وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم أن عبد الرحمن بن أبي بكر مر وفي يده جريدة رطبة - أي غصن نخلة - فنظر إليه النبي صلى الله عليه وسلم فقالت عائشة : ( فظنت أن له بها حاجة - أي بهذه الجريدة - فأخذتها فمضغت رأسها ونفضتها فدفعتها إليه فاستن بها - أي استاك - كأحسن ما كان مستناً ... ) الحديث ، فإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد تسوك بقطعة ......
دراسة شيقة قدمها صاحب موسوعة السيرة الشامية " سبل الهدي والرشاد في سيرة خير العباد " العلامة محمد بن يوسف الصالحي الشامي في قرابة العشرين صفحة من القطع الكبير في موسوعته في السيرة النبوية تحدث فيها عن مشروعية الإحتفال بالمولد النبوي سأحاول أن ألتقط منها بقدر ما يسع هذا المقال وإن كان ذلك لا يغني لمن يريد معرفتها عن رجوعه للأصل. أول من احتفل بالمولد النبوي كان صاحب أربل الملك المظفر أبو سعيد كوكو بري بن زيد الدين علي بن بكتكين – وهو سني المذهب وليس من الفاطميين وهو ايضا زوج اخت صلاح الدين الذي ......
تستنكر الجماعة الإسلامية حالة السكون واللامبالاة التي أصابت العالم الإسلامي تجاه القرار الأخير الذي أصدرته سلطان الاحتلال الصهيوني.. إن قرار منع الأذان في مكبرات الصوت بالمسجد الأقصى وجميع مساجد الضفة الغربية ما كان ليتجرأ عليه الاحتلال الصهيوني وما كان ليستهين بمشاعر المسلمين وينتهك حرية العقيدة إلا نتيجة الضعف والتفكك الذي تشهده أمتنا والذي ظهرت آثاره فيما يحدث من مؤمرات على أهل السنة في العراق وسوريا. إن هذه الجريمة الشنعاء سابقة خطيرة ومؤشر خطير أراد به الصهاينة قياس تفاعل المسلمين ......
البيان الصادر من الجماعة الاسلامية الأحد، 10 يونيو 2012 بخصوص مشاركتها في الجمعية التأسيسية بيان فكري ويعتبر قاعدة ومبدأ يساعدك كثيرا في تفهم مواقف وبيانات الجماعة ولذا فإليك مقتطفات من هذا البيان اختصرته لك فاصبر على قراءته للنهاية: "إيمانا من الجماعة الإسلامية بضرورة تحقيق التوافق بين كافة التيارات السياسية المعبرة عن جموع الشعب المصري، بما يحقق إسهامها جميعا في تحمل مسئولية صياغة مستقبل مصر وكتابة دستورها بعد ثورة 25 يناير، في إطار من الرضا والتفاهم الوطني، فإنها تعهدت من خلال ممثلها عن ......
لقد وجه القرآن الكريم المسلمين نحو الوعي والتدبر والاعتبار والتعرف علي السنن التاريخية للاستفادة والاعتبار ،قال تعالى " قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الارض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين"  وقال " سنة الله التي خلت في عباده وخسر هنالك الكافرون" وقوله عز من قائل " إلا أن تأتيهم سنة الاولين" .  فهذه السنن صارمة صفاتها الثبات والشمول لا تتبدل ولا تتحول " فهل ينظرون إلا أن تأتيهم سنة الاولين فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا" فينبغي بل يجب معرفتها وتدبرها وإستيعابها ......
تعاني الحركات الاسلاميه مؤخرا من حالة من فقدان التوازن الاجتماعي في المجال الدعوي وذلك بعد الاحداث الاخيرة المتلاحقة التى تتعرض لها أمتنا عامة ومصر خاصة فنجد الصورة جلية في مواقف متباينة لابناء الحركه لا تقوم على فقه وفهم صحيح لسنن الله الكونية ولا تعتمد علي أساليب مدروسة في العمل الدعوي داخل المجتمع فنجد ان هناك من يتبنى صورة الرفض الكامل للمجتمع وتأثيمه والخروج عليه رغبة في تحقيق نتائج عاجلة. او في صورة اخري وهى الانسحاب من المجتمع والهروب منه واعتزاله بسبب الاحباط من عدم تحقيق نتائج عاجلة ......
منذ سنوات نشرت احدى الصحف عن اسطوانة مضغوطة تداولها الناس تحقيقا مطولا مدعوما بصور فاضحة وعناوين مثيرة عن قس قالوا بعدها انه كان مشلوحا -اى معزولا – يمارس ممارسات داعرة فى بعض الكنائس والاديرة . كان التحقيق بصوره ومانشيتاته وتفصيلاته مقززا و مثيرا للاشمئزاز وكان فى نفس الوقت مهينا وفاضحا ورغم ذلك فوجئنا بمظاهرات شبابية عارمة فى كاتدرائية العباسية وبالبابا يعلن إلغاء محاضرته الأسبوعية احتجاجا على ماذا .. لا ندرى .. وان كان بالطبع ليس على القس الداعر .. ثم اذا بالمظاهرة تريد الخروج الى الطريق ......
في مثل هذه الأيام منذ أكثر من الأربعين سنة كانت الجامعة تمور بالثورة والإحباط .. مؤتمرات .. مظاهرات .. صدامات مع الشرطة .. كنا فاقدي الثقة في كل شيء بعد تلك الهزيمة – النكسة – المنكرة التي لم تكن تخطر لأحد ببال .. طبلوا وزمروا لجيوشنا حتى صدقناهم .. وأغرقونا في الأحلام الوردية والأماني وانتظرنا بآمال الشباب أنباء جيوشنا المظفرة لتعود تنشج أهازيج الظفر والنصر .. فإذا بها تعود فلولاً منهزمة مقهورة تحمل حطام الحلم الكاذب والأمل المنهار. كنا في هذه الأيام نعيش رفض كل شيء .. والتمرد علي كل شيء .. ......
  • رسالة هامة من الدكتور عصام دربالة
  • فكرتنا عن السيرة النبوية
  • رهين المحبسين
  • أمل وألم
  • حول استعمال السواك
  • الاحتفال بالمولد النبوي
  • حول موقف الجماعة من منع الأذان في القدس
  • مباديء الجماعة الاسلامية تفسر مواقفها
  • المدخل الى فهم السنن الكونية..الجزء الثاني
  • فقه السنن الكونية في واقعنا المعاصر
  • إلى سيدنا شيخ الأزهر وعلمائه
  • و ذقنا حلاوة النصر
قال الشيخ علي الديناري عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية أن "تصحيح فهم المسلمين للسنة في يوم عاشوراء من إنجازات الحركة
10.11.2016
في مثلِ هذه الأيام كان الدكتور "عصام دربالة" رحمه الله قد تعرَّض لحادثٍ مروري ، وبعد أن نجَّاه الله كتب هذه
11.30.2016
في مثل هذه الأيام منذ أكثر من الأربعين سنة كانت الجامعة تمور بالثورة والإحباط .. مؤتمرات .. مظاهرات .. صدامات مع الشرطة
11.04.2016
إن المتابع للأحداث التى تجري فى الموصل ومن قبل حلب السورية لينتهي إلى نتيجة واحدة هى أننا بصدد مخطط كبير قد دُبر بليلٍ
10.28.2016
ـ إستحضار عظمة الله وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة
10.26.2016
مقدمة الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد كيف نصوغ الشخصية المسلمة المطلوبة ؟ إن بناء الشخصية المسلمة القادرة
10.25.2016
بعد نجاح ثورة يناير 2011 وانتخاب رئيس يعبر عن إرادة شعبية حقيقية، كان المفترض بالإسلاميين أن ينشغلوا بهمٍّ واحد فقط هو
10.26.2016
إن الفضل الوارد في استعمال السواك ليس خاصاً باستعمال عود الأراك أو غيره ، بل يتحقق بكل ما ينظف الأسنان ويطيب نكهة الفم
11.20.2016

السبت 3 ربيع الأوّل 1438

السبت 03 كانون1/ديسمبر 2016

منبر الرأي

و ذقنا حلاوة النصر

بقلم: التاريخ: 04-11-2016
في مثل هذه الأيام منذ أكثر من الأربعين سنة كانت الجامعة تمور بالثورة والإحباط .. مؤتمرات .. مظاهرات .. صدامات مع الشرطة .. كنا فاقدي الثقة في كل شيء بعد تلك الهزيمة – النكسة – المنكرة التي لم تكن تخطر لأحد ببال .. طبلوا وزمروا لجيوشنا حتى صدقناهم .. وأغرقونا في الأحلام الوردية والأماني وانتظرنا بآمال الشباب أنباء جيوشنا المظفرة لتعود تنشج أهازيج الظفر والنصر .. فإذا بها تعود فلولاً منهزمة مقهورة تحمل حطام الحلم الكاذب والأمل المنهار. كنا في هذه الأيام نعيش رفض كل شيء .. والتمرد علي كل شيء .. وتكذيب كل قول يقال .. لم يكن لنا…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/4c4ced8abc8926e47a1acca69639cfb9.jpg
  • cache/resized/3d3c5b9b83d649ae0a9c947cc1bbc434.jpg
  • cache/resized/ea3a4fad50bf38044f4da3a5b4eea1eb.jpg
  • cache/resized/37e2e983792f8feba22178bd8f9ea708.jpg
  • cache/resized/ad8d8279cc485f74830e13b963b49f5c.jpg
  • cache/resized/ad8d8279cc485f74830e13b963b49f5c.jpg
  • cache/resized/4c4ced8abc8926e47a1acca69639cfb9.jpg
  • cache/resized/3d3c5b9b83d649ae0a9c947cc1bbc434.jpg
  • cache/resized/ea3a4fad50bf38044f4da3a5b4eea1eb.jpg
  • cache/resized/37e2e983792f8feba22178bd8f9ea708.jpg

  • cache/resized/3d3c5b9b83d649ae0a9c947cc1bbc434.jpg
  • cache/resized/ea3a4fad50bf38044f4da3a5b4eea1eb.jpg
  • cache/resized/37e2e983792f8feba22178bd8f9ea708.jpg
  • cache/resized/ad8d8279cc485f74830e13b963b49f5c.jpg
  • cache/resized/4c4ced8abc8926e47a1acca69639cfb9.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة