×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 158

معتقلي الجماعة الإسلامية: الشيخ محمد أنيس

معتقلي الجماعة الإسلامية: الشيخ محمد أنيس

سنروي إليكم باختصار شديد قصة حياة أحد الأخوة الذين بذلوا من أعمارهم وأموالهم وصحتهم وجهدهم للدعوة إلى الله تعالى
هذا الرجل الذي قضى في السجون السياسية القمعية التي تصد عن سيبل الله أكثر مما قضى في حياته الزوجية و الأسرية
إنه الشيخ محمد أنيس عاطف
ولد الشيخ محمد أنيس في 29-1-1968
كان جريئا من طفولته ثوري لا يخشى أحد أحب الرياضة والتحق بالنادي الاسماعيلي في فريق كرة القدم وكان متميزا جدا
بدايته الدعوية
ثم التحق بكلية التجارة جامعة قناة السويس سنة 1987 وفي نفس السنة هداه الله إلى الالتزام وأحب الدعوة إلى الله وكان همه الشاغل هو الدفاع عن الإسلام ورفع راية لا إله إلا الله عالية
لذا انضم إلى الجماعة الإسلامية في نفس السنة أي في أول سنة له في الكلية وكان مثال للشاب الملتزم الذي يدعو الناس إلي الإسلام بأخلاقه وسمته
كان له نشاط دعوي في الكلية ملحوظ حتى وصل لعضوية مجلس شورى الجماعة الإسلامية بالإسماعيلية برغم صغر سنة حتى أن مباحث أمن الدولة ألقت القبض عليه عدة مرات وهو بالكلية وتم اعتقاله بمدد بسيطة حتى تخرج من الكلية سنة 1990
حياته مع المعتقلات
قضى الشيخ 7 اعتقالات متقطعة من سنة 87 إلي سنة 93
حتى دخل المعتقل سنة 1993 ولم يخرج منه إلا بعد 13 سنة
خلال فترة اعتقاله في السجون كان الشيخ لا يهدئ من الجهد المبذول في تنظيم المحاضرات والدروس وشرح كتب لآهل العلم والمناظرات بين أهل البدع وأصحاب الشبهات وغيرها من الأنشطة الدعوية وظل كذلك حتى خرج في 8-4-2006
زواجه
خطب الشيخ وهو داخل المعتقل سنة و تسعة أشهر ثم عقد عليها بعد خروجه في 23-5-2006 وبنى بها بعد 4 شهور وأنجب منها مريم وتسنيم بارك الله له فيهم
نشاطه بعد الثورة
وبعد ثورة 25 يناير ظهر الشاب المدفون بداخل الشيخ ظهر الأسد النائم بسبب المضايقات الأمنية ظهر في حماس وهمة لا تنقطع
ارتقى لمناصب ومسئوليات هامة داخل الجماعة الإسلامية
كان كل همة هو تطبيق شرع الله في الأرض وأن نحكم بالقرآن والسنة بفهم سلف الأمة.
#الحرية_للمعتقلين
#الحرية_للأسرى

قراءة 81300 مرات آخر تعديل على الخميس, 12 آذار/مارس 2015 08:26

TAG_NAME_AUTHOR_POST

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
المزيد في هذه الفئة : محنة الدكتور عمر عبد الرحمن »
Top