البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الأربعاء, 28 أيلول/سبتمبر 2016 20:55

من كتاب نحو تفكير شرعي رشيد للدكتور عصام دربالة مميز

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

الإسلاميون وإهمال فقه الواقع :

والحقيقة أن ظاهرة إهمال فقه الواقع ظاهرة عامة لا نبرئ منها الإسلاميين ، فمخاصمة الواقع وإهمال حقائقه والتغنى بأمجاد الماضى كان – ولا يزال – واحدا من انتقادات عديدة وجهت إلى العاملين فى الحركة الإسلامية

ورغم ما تنطوى عليه مثل هذه الانتقادات من تعميمات خاطئة ، وصدروها من دوائر قد تكون بعضها مناهضة للفكرة الإسلامية فإنه لا يسعنا ولا يسع أى منصف سوى الموافقة على صحة هذه الانتقادات بدرجة أو بأخرى ، وكما قيل  :

وإذا عدو قد أتاك بنصيحة فهى الهدية قد أتتك بلا ثمن فالحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها لأنه أحق الناس بها ، كما لا ينبغى أن نترك قولا صحيحا أو نقدا سليما لأنه قد أتى ممن لا يوافقنا أو يهاجمنا ، لأنه ليس بالضرورة كل ناقد معتدٍ أثيما فحتما هناك من بينهم ناصح أمين ، وليس بالضرورة كل نقد إثما مبينا أو يحركه حقد دفين ، إنما الأمر يحتاج إلى نظر وتدقيق لفرز الجيد من النصح عن الردئ ؛ وبذلك الصنيع نطبق المثل القائل : خذ اللؤلؤة ولو لم يعجبك الغواص ، لكن لا بأس من التنبه لنوايا الغواصين .

والذى يدفعنا إلى التسليم بصحة ذلك الانتقاد ، ما يتبناه بعض العاملين للإسلام من أراء خاطئة فى التعامل مع الواقع ،وتتراوح تلك المواقف الخاطئة بين الرفض التام لاستيعاب معطيات الواقع من منطلق أنه مضيعة للوقت ،  وتقسية للقلب إلى الاستغراق الكامل فى دراسته ، والانهزام امام معطياته ,وبين هذا وذاك درجات عديدة وغير صحيحة .

قراءة 11747 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

السبت 9 شوّال 1439

السبت 23 حزيران/يونيو 2018

منبر الرأي

الكرة والوطنية

بقلم: التاريخ: 23-06-2018
  بقلم / علي الديناري  ليس صحيحيا أن تشجيع الفريق أو المنتخب القومي والفرح بفوزه دليلٌ على الوطنية وكذلك العكس ليس صحيحا أن عدم التشجيع وعدم الفرح للفوز وحتى الشماتة فيما يسمى الهزيمة دليلٌ على عدم الوطنية الاهتمام والتشجيع والفرح مجرد ميول واهتمامات يهتم بها بعض الناس دون آخرين قد يكونون أكثر وطنية لكن ليست لهم اهتمامات بالكرة وما شابه بل ربما نظرتهم للكرة مجرد وسيلة لإلهاء الشعوب ويرون الشعوب التي تهتم بها شعوب مخدوعة في أمرٍ تافهٍ لايستحق الاهتمام ولا الفرح ولا الحزن. هذه الشريحة المنهمكة في مشاغل أكثر جدية في كل مجتمع ـ ومنهاقادة جيوش وجنود يضحون بأنفسهم…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg

  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة