من كتاب نحو تفكير شرعي رشيد للدكتور عصام دربالة

من كتاب نحو تفكير شرعي رشيد للدكتور عصام دربالة مميز

الإسلاميون وإهمال فقه الواقع :

والحقيقة أن ظاهرة إهمال فقه الواقع ظاهرة عامة لا نبرئ منها الإسلاميين ، فمخاصمة الواقع وإهمال حقائقه والتغنى بأمجاد الماضى كان – ولا يزال – واحدا من انتقادات عديدة وجهت إلى العاملين فى الحركة الإسلامية

ورغم ما تنطوى عليه مثل هذه الانتقادات من تعميمات خاطئة ، وصدروها من دوائر قد تكون بعضها مناهضة للفكرة الإسلامية فإنه لا يسعنا ولا يسع أى منصف سوى الموافقة على صحة هذه الانتقادات بدرجة أو بأخرى ، وكما قيل  :

وإذا عدو قد أتاك بنصيحة فهى الهدية قد أتتك بلا ثمن فالحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها لأنه أحق الناس بها ، كما لا ينبغى أن نترك قولا صحيحا أو نقدا سليما لأنه قد أتى ممن لا يوافقنا أو يهاجمنا ، لأنه ليس بالضرورة كل ناقد معتدٍ أثيما فحتما هناك من بينهم ناصح أمين ، وليس بالضرورة كل نقد إثما مبينا أو يحركه حقد دفين ، إنما الأمر يحتاج إلى نظر وتدقيق لفرز الجيد من النصح عن الردئ ؛ وبذلك الصنيع نطبق المثل القائل : خذ اللؤلؤة ولو لم يعجبك الغواص ، لكن لا بأس من التنبه لنوايا الغواصين .

والذى يدفعنا إلى التسليم بصحة ذلك الانتقاد ، ما يتبناه بعض العاملين للإسلام من أراء خاطئة فى التعامل مع الواقع ،وتتراوح تلك المواقف الخاطئة بين الرفض التام لاستيعاب معطيات الواقع من منطلق أنه مضيعة للوقت ،  وتقسية للقلب إلى الاستغراق الكامل فى دراسته ، والانهزام امام معطياته ,وبين هذا وذاك درجات عديدة وغير صحيحة .

قراءة 12104 مرات
إدارة الموقع

TAG_NAME_AUTHOR_POST

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Top