البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الأربعاء, 28 أيلول/سبتمبر 2016 21:01

من كتاب المهندس أسامه حافظ قواعد في فقه الاختلاف والحوار مميز

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

آداب الحوار

أولا : التهيئة القلبية

1 – الإنصاف والعدل إذ لا ينبغي أن يشغلك الدفاع عن فكرتك عن الإقرار بالصواب إن جاء علي لسان الطرف الآخر .

2 – التواضع وحسن الخلق فتأثير الخلق الحسن في استجابة المخالف أكثر كثيرا من تأثير العلم والمنطق .

3 – الحلم والصبر هما مركبتك للوصول بالحوار إلى منتهاه واحتواء غضب محاوريك والتأثير فيهم .

4 – العزة والثبات على الحق دون عجرفة ولا تكبر فأنت صاحب حق تدافع عنه وتنافح فتمسك به ولا تفرط فيه دون دليل أو صارف شرعي يغير قناعاتك .

5 – حسن الاستماع وعدم المقاطعة وإشعار الآخر بالاهتمام وحسن المتابعة من أهم آداب الحوار إذ يجعلك تدرك ما يقول وتحسن الرد عليه .

6 – الاحترام والمحبة رغم الاختلاف إذ أن كلاكما مأجور إن شاء الله والحب في الله الذي هو أوثق عرى الإيمان لا ينبغي أن يذهب به الاختلاف والحوار بل ينبغي أن يزيده توثيقا .

7 – الكلمة الطيبة والقول الحسن من السنة وهو ضروري للخروج من الحوار بالنتيجة المرجوة فمن السنة أن ينادى بأحب الأسماء إليه وأن يختار من الألفاظ القول الحسن وأن يبتعد عن الألفاظ الجافية .

8 – اللجوء إلي التلميح بدلا من التصريح في لفت النظر للأخطاء وفي اللوم على التقصير وتجنب التجهيل والتسفيه والسخرية .

9 – تجنب المراء وهو الجدل بغير حق لاجتناب الهزيمة والدفاع عن الخطأ بغير منطق .

10 – حسن الظن بالمخالف وتجنب التعجل باتهامه بغير دليل فإننا مأمورون شرعا باجتناب سوء الظن فإنه كما يقول الحديث أكذب الحديث وهو الذي يفسد ذات البين .

11 – الثناء على المحاور بما هو فيه لجذب قلبه وتسهيل الحوار .

قراءة 11396 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

السبت 28 صفر 1439

السبت 18 تشرين2/نوفمبر 2017

منبر الرأي

وقفة مع النفس٢

بقلم: التاريخ: 14-11-2017
بين حين وآخر تظهر على استحياء دعوات تنادى بالحل السياسى وكلما ظهرت واحدة من تلك الدعاوى سرعان ما يقابلها حملة شعواء من الشجب والتنديد والتشويه والتجريح والطعن فى النيات والاتهام بالركون الى الظالمين بل وموالاتهم فى بعض الأحيان .. وإنى هنا أحاول أن أركز على سبب آخر يعد أيضا أحد أهم الأسباب التى يرتكن عليها رافضوا سلوك الحل السياسى ألا وهو : دعواهم بأن الرضا بالحل السياسى هو فى الحقيقة يعتبر إعترافا بالسلطة الحالية وإقرارا بخلع د مرسى .. ـ وحتى تتضح الصورة أكثر نرجع إلى الوراء عدة سنوات وتحديدا منذ بداية ثورة يناير مرورا بفترة تولى الإسلاميين الحكم وحتى…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/bf787860525ff06a448dee035d7ff7cd.jpg
  • cache/resized/d6ac0d3c4b7cdfd086811c45481388df.jpg
  • cache/resized/a3a73100e700adf33eee28871e287e2a.jpg
  • cache/resized/335ee03086b0ea5c58fed0319b510468.jpg
  • cache/resized/8bf13b4542ca8a94d9ccf01c125b5bad.jpg
  • cache/resized/8bf13b4542ca8a94d9ccf01c125b5bad.jpg
  • cache/resized/bf787860525ff06a448dee035d7ff7cd.jpg
  • cache/resized/d6ac0d3c4b7cdfd086811c45481388df.jpg
  • cache/resized/a3a73100e700adf33eee28871e287e2a.jpg
  • cache/resized/335ee03086b0ea5c58fed0319b510468.jpg

  • cache/resized/d6ac0d3c4b7cdfd086811c45481388df.jpg
  • cache/resized/a3a73100e700adf33eee28871e287e2a.jpg
  • cache/resized/335ee03086b0ea5c58fed0319b510468.jpg
  • cache/resized/8bf13b4542ca8a94d9ccf01c125b5bad.jpg
  • cache/resized/bf787860525ff06a448dee035d7ff7cd.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة