البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الأربعاء, 28 أيلول/سبتمبر 2016 21:01

من كتاب المهندس أسامه حافظ قواعد في فقه الاختلاف والحوار مميز

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

آداب الحوار

أولا : التهيئة القلبية

1 – الإنصاف والعدل إذ لا ينبغي أن يشغلك الدفاع عن فكرتك عن الإقرار بالصواب إن جاء علي لسان الطرف الآخر .

2 – التواضع وحسن الخلق فتأثير الخلق الحسن في استجابة المخالف أكثر كثيرا من تأثير العلم والمنطق .

3 – الحلم والصبر هما مركبتك للوصول بالحوار إلى منتهاه واحتواء غضب محاوريك والتأثير فيهم .

4 – العزة والثبات على الحق دون عجرفة ولا تكبر فأنت صاحب حق تدافع عنه وتنافح فتمسك به ولا تفرط فيه دون دليل أو صارف شرعي يغير قناعاتك .

5 – حسن الاستماع وعدم المقاطعة وإشعار الآخر بالاهتمام وحسن المتابعة من أهم آداب الحوار إذ يجعلك تدرك ما يقول وتحسن الرد عليه .

6 – الاحترام والمحبة رغم الاختلاف إذ أن كلاكما مأجور إن شاء الله والحب في الله الذي هو أوثق عرى الإيمان لا ينبغي أن يذهب به الاختلاف والحوار بل ينبغي أن يزيده توثيقا .

7 – الكلمة الطيبة والقول الحسن من السنة وهو ضروري للخروج من الحوار بالنتيجة المرجوة فمن السنة أن ينادى بأحب الأسماء إليه وأن يختار من الألفاظ القول الحسن وأن يبتعد عن الألفاظ الجافية .

8 – اللجوء إلي التلميح بدلا من التصريح في لفت النظر للأخطاء وفي اللوم على التقصير وتجنب التجهيل والتسفيه والسخرية .

9 – تجنب المراء وهو الجدل بغير حق لاجتناب الهزيمة والدفاع عن الخطأ بغير منطق .

10 – حسن الظن بالمخالف وتجنب التعجل باتهامه بغير دليل فإننا مأمورون شرعا باجتناب سوء الظن فإنه كما يقول الحديث أكذب الحديث وهو الذي يفسد ذات البين .

11 – الثناء على المحاور بما هو فيه لجذب قلبه وتسهيل الحوار .

قراءة 14306 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الإثنين 11 صفر 1440

الإثنين 22 تشرين1/أكتوير 2018

منبر الرأي

أمريكا والمجموعة المهيمنة.. من «عصبة الأمم» إلى «عصابة الأمم»!

بقلم: التاريخ: 20-10-2018
حاولنا طويلًا أن نهرب من هذه الحقيقة، وتجنبنا في معظم الأحوال، التحديق في عين "الكابوس" الرهيب، الجاثم على صدورنا جميعًا، ومن ثم التعامل معه بواقعية وحذر واجب! لكن وثقنا أن تجارة الأحلام لا تجلب إلا الخراب، والتعلق بـ"يوتوبيا" أو "مدينة فاضلة" عبيطة، أمر لن يكون وراءه إلا الوقوع في قاع البئر دون أمل في العوم فوق سطح الحياة مرة أخرى! جملنا "واشنطن" طويلًا بعشرات الأصباغ والمساحيق، وهي _ دوليًا _ لص شديد الحقارة.   وزينا وجهها "الإجرامي" القبيح بماكياج تجميلي كثيرًا، زاعمين أنها دولة حريات ومؤسسات وأسس أخلاقية موروثة، كما فعلنا بحماقة لا نظير لها في أعقاب تدخلها المجرم في الخليج…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg

  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة