البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الأربعاء, 28 أيلول/سبتمبر 2016 21:17

طلعت فؤاد قاسم في سجل الخالدين مميز

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

إن قلبي يملؤه الوجل والهيبة ،وأنا أفكر في الكتابة عن هذا الجبل الشامخ ،وأعرف أني بهذا المقال أنكأ جرحا غائرا في قلوب أبناء الإسلام لم يندمل بعد حزنا على شيخنا رحمه الله ،وسيحرك الذكريات المرة الأليمة التي صاحبت نهاية البطل الشهيد – نحسبه كذلك والله حسيبه ولا نزكي على الله أحدا.
فقد تربينا على صوته الأخاذ ،وبياناته البليغة، فعلى الرغم من أنه لقي ربه ولم يتم الأربعين من عمره إلا أنه ملأ الأرض دعوة وحسبة وجهادا.
فعلى مثلك يا أبا طلال فلتبك البواكي،ولتحزن القلوب،وليمت الجبناء حسرة وكمدا.
علو في الحياة وفي الممات ×× لحق أنت إحدى المعجزات
إنّه الداعية المجاهد, والكاتب الأديب, والمربّي والخطيب طلعت فؤاد قاسم, الشهير بأبي طلال القاسمي. . كذلك كانت كنيته وبها كان يناديه إخوانه وتلامذته صغيرهم وكبيرهم, فيشرق وجهه بابتسامة وضيئة, مع كلمات من الإجابة والبشر. .
بدأ أبو طلال القاسمي حياته عاشقاً للأدب منذ صباه, وكانت له محاولات أدبيّة وإنتاج واعد في دراسته الثانويّة, حتّى التحق بكليّة الهندسة جامعة المنيا, وهناك - كما كان الحال في كلّ جامعات مصر في منتصف السبعينات- أخذت الصحوة الإسلامية تبعث ضياءها في جنبات البلاد طولاً وعرضاً, ومع أنّ الصحوة كانت لا تزال غضّة طريّة إلا أنّها بدت فتيّة صلبة العود منذ نشوئها .
ولد شيخنا – رحمه الله - في نجع حمادى محافظة قنا، عام 1957 .
حيث التقى منذ طفولته بالشيخ محمد شوقي الاسلامبولى والشهيد خالد الاسلامبولى، حيث أقاما هناك فترة بمناسبة عمل والدهما بشركة السكر.
تخرج فى كلية الهندسة قسم الميكانيكا عام 1988 , وكان من الذين سبقوا الى الصحوة الإسلامية المعاصرة أواسط السبعينيات , عرف بإخلاصه الشديد وتواضعه الجم واندفاعاته من أجل تبليغ الناس دعوة ربهم وعودتهم للالتزام بأحكامه وشريعته وآدابه، فقاد قوافل الدعوة الى المقاهي حيث يجلس عامة الناس للتلهى فيحدثهم أبوطلال حديثا لم يألفوه عن يوم الدين وسبب استخلاف الله للإنسان فى الأرض لعبادته وطاعته فيخرج من حلقته بمن شرح الله صدره للإسلام.
نبوغ مبكر وإيمان صادق
راح الشباب المسلم يتصدّى لمظاهر العصيان باللسان وباليد أيضاً إن لزم الأمر, يدفعه إلى ذلك إيمان خالطت بشاشته القلوب والتزامٌ صادف قلوباً على الفطرة, وعقولاً وجدت ضالّتها بعد حقبةٍ من التيه والحيرة, وبعدما أعلنت كلّ الأطروحات اليساريّة والعلمانيّة إفلاسها وعجزها.
فسرعان ما دلف الرجل إلى حياة الالتزام, وقد كان لنشأته الدينيّة دور كبير في تهيئته لسلوك هذا الطريق, وما أن خطى فيه الخطوة الأولى حتّى هرول متقدّماً الصفوف, أهَّله لتلك المكانة الخاصّة قوّة الحافظة, وفصاحته الخطابيّة, وشخصيّته الآسِرَة التي حازت احترام إخوانه ومحبّتهم منذ عهده بالالتزام.
فتولّى مسؤولية الجماعة الإسلامية بكليّته ثمّ أميراً لجامعة المنيا كلّها في الفترة ما بين 79-1981م, ولقد كان للقاسمي دور كبير في الحفاظ على التوجّه السلفي للجماعة الإسلامية داخل جامعة المنيا.
وكانت جامعات الصعيد قد توحّدت تحت مجلس شوري واحد برئاسة د. ناجح إبراهيم, واختير طلعت قاسم ليكون أحد أعضاء المجلس المختار على مستوى الجامعات.
وفى عام 1980 أقامت الجماعة الإسلامية فى صعيد مصر سوقا خيريا للسلع المعمرة يواجهون بها حالة الغلاء التي استعرت فى مصر وغياب بعض السلع التموينية ، فقدمت الجماعة فى سوقها هذه السلع بأسعار التكلفة ، وكان الشيخ طلعت فؤاد قاسم هو المسئول عن متابعة إنشاء الأسواق فى المحافظات المختلفة ،ومع إصابة الشيخ في قدمه ووضعه في الجبس لحادث ألّم به ، ورغم ذلك
فهو يتنقل هنا وهناك ويواصل الليل بالنهار دعوة إلى الله عز وجل،وهو دائما في إقبال على الله وهدوء شديد يغلف كلماته يحمل على الاعتقاد أنه يكبر سنه بمراحل كثيرة وأنه يحمل هموما كبيرة .
كان أبو طلال القاسمى شديد الولوع بالدعوة الإسلامية والاحتكاك بالناس وهموم العمل العلني , لذلك تعرض للابتلاء سريعا ، و لانه يمارس الدعوة العلنية فقد شمله قرار التحفظ
الذي أصدره السادات بالقبض على 1536 من قيادات الحركة الوطنية بمصر ، ومن بينها بالطيع وأكثرهم من الحركة الإسلامية ، واحتجز طلعت فؤاد قاسم بسجن استقبال طره مع من تم القبض عليهم مبكرا .
ومع أحداث المنصة وقيام خالد الاسلامبولى وأصحابه ؛ عبد الحميد عبد السلام وعطا طايل حميدة وحسين عباس باغتيال السادات والقبض عليهم ، عرف قدر طلعت فؤاد قاسم وأنه أحد أبرز أعضاء مجلس شورى الجماعة الإسلامية ، بعد أن تحالفت مع جماعة الجهاد بقيادة
الشهيد محمد عبد السلام فرج , وانه لعب دورا بارزا فى إقناع الدكتور عمر عبد الرحمن بقبول مهمة قيادة الجماعة ، عندما سافر إليه صحبة المشايخ كرم زهدي و عبود الزمر وأخرين لاقناع فضيلته بهذه المهمة ، ومن الطبيعي إذا أن يشمله قرار الاتهام فى قضية الجهاد الكبرى وتقضى المحكمة بمعاقبته بالأشغال الشاقة سبع سنوات قضاها صابرا محتسبا .
موقف لاينسى
ويذكرنا بذلك الأستاذ منتصر الزيات يقول:(وأذكر لأخي طلعت فؤاد قاسم رحمه الله موقفا لا أنساه أبدا ، علمني أن القيادة فن لا
يقدر عليه أي أحد وأن معالجة الأمور نعمة لا يمن الله بها إلا على المخلصين
وأصحاب الموهبة ؛فعند دخولي عليه ومعه بعض إخواننا بسجن طره - أذكر منهم المهندس أسامة حافظ والأخ فؤاد الدواليبي - وكانوا جلوسا فى حضرة الشيخ عمر عبد الرحمن بعنبر المستشفى قام أبو طلال فى استقبالي وتمتم بالآية الكريمة ﴿ الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ * الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ * إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾ [آل عمران: 172، 175]، فعالج في بساطة شديدة بآية رددها فى هذا الموقف آلاما مبرحة عانيتها طيلة تسعة أشهر كاملة عزلت خلالها فى سجن القلعة .
وأذكر أنه بعد الإفراج عنه عام 1988 وكان قد قدروا عليه خمس سنوات يقضيها تحت المراقبة الشرطية ، بمعنى لا بد أن يوقع كل يوم مساء بمخفر الشرطة ولا يجوز له الانتقال من بلدته الى أي مكان إلا بعد إخطار الشرطة باعتزامه السفر إليه ، فقد اختار أبو طلال الإقامة بالقاهرة شهرين 
قبل أن يعيدوا القبض عليه مرة أخرى ويقبع فى معتقله قرابة عام ثم يتمكن من الفرار أثناء عملية ترحيله من سجن إلى أخر ، ويتمكن بفضل الله من السفر إلى خارج البلاد .حيث استطاع أن يصل إلي أرض الجهاد في أفغانستان قبل تحرير كابول) صفحة جديدة من العطاء
وفي أفغانستان أسس أبو طلال – رحمه الله - مع ثلة من إخوانه مجلة المرابطون - لسان الجماعة الإسلامية - وانطلقت في عز مجدها تدعو إلي الله وتحرض على الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ، فكان الناس يتلقفونها ويتقبلونها بالبشر والترحاب .
والحمد لله فقد عوض الله الجماعة الإسلامية –بهذا الموقع المبارك –نافذة إعلامية دعوية شاملة،وهي بداية الغيث بإذن الله.
فإن المطبوعات التي تعالج هموم المسلمين ،والمواقع والقنوات الهادفة, من الممكن أن تلعب دورا بارزا في مواجهة تغول العولمة على هوية الأمة ومحاولة مسخها ، بأن تلهب مشاعر الجماهير غيرة على دينها وتقاليدها وآدابها , وأن تقدم للأجيال المختلفة وجبة صالحة من التراث والفكر والأصالة والمعرفة فقها وسلوكا وعقيدة وتاريخا وعلوما إنسانية مختلفة , إن الآليات الإعلامية للحركات الإسلامية تظلم نفسها وتهدر طاقتها في الانكفاء على مجرد إصدار البيانات الحماسية المشبعة بلغة الصراخ التي قد تذهب أدراج الرياح فلكل عصر أسلوب في خطابه وأدواته .
ووصل المجاهد إلى الدنمارك
وبعد أن تغيّرت الأوضاع في أفغانستان, اضطرّ الرجل إلى الرحيل وطاف بعدّة بلدان باحثاً عن مأوىً لدعوته, حتّى استقرّ به المقام في دولة الدانمارك, وهناك حصل على حقّ اللجوء السياسي, ومن خلال تواجده هناك بدأ ينشط في دعوته حتّى سلّمت له منابرها بالريادة والأستاذيّة, رغم أن غيره من الدعاة بها كانوا أسبق عليه.
وفي نقلة نوعيّة فذّة, بل في طفرة قويّة, استطاع ذلك الطامح أن يؤسّس أوّل برنامج تلفزيوني إسلامي تمكّن من خلاله من عرض فكر الجماعة الإسلامية بمصر, وبيان منهجها ومشاريعها التغييرية في صفائها ونقائها وأصالتها, بعيداً عن تشويه الإعلام الرسمي وتزويره وتشنيعه ،ثم استقر مقامه في الدانمرك بعد أن حصل على اللجوء السياسي هناك, وطوال فترة وجوده بالدانمارك لم ينقطع عطائه الدعوي وبذله لهذا الدين.
وكان رحمه الله على كثرة أعبائه وثقل ما يتحمل، دائم الاتصال والتودد الى إخوانه , واسع الأفق , شديد الغيرة على دين الله , دائم التواضع لإخوانه .
خيانة وشهادة
وفى ليلة مظلمة من ليالي سبتمبر من العام 1995 تم اختطاف طلعت فؤاد قاسم من كرواتيا في مؤامرة دولية ، تناست فيها دول كبرى كل العهود والمواثيق التى قامت عليها , تناست القيم والمبادئ في أن تسوغ لأجهزتها خطف رجل أعزل لاجئ سياسي في جوار أوربا .
واقتيد أبو طلال بإيمانه الذي لم ينقطع بالله الى سفينة أمريكية ، وقالت الكروات ؛ انهم لم يعلموا شيئا عنه بعد إطلاقه, غير أننا نستودع أباطلال أمانة استردها صاحبها ونحتسبه شهيدا يرتع في الجنان مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
منقول

كان التنامي المطّرد للجماعات الإسلامية في جامعات مصر, مع تميّزها الواضح عن الاتجاهات الموجودة يومئذٍ؛ حدثاً حرّك في نفسيّة أبي طلا القاسمي روح التأمّل والتقويم, ثمّ جاءت حركة التغيير الاجتماعيّة داخل مجتمع الجامعة على يد الإسلاميين لتصادف نفسيّةً جسورة توّاقة وقلباً جريئاً غير هيّاب, يعرف ذلك عن أبي طلال كلّ من عاشره.

قراءة 5245 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الجمعة 27 جمادى الأولى 1438

الجمعة 24 شباط/فبراير 2017

منبر الرأي

من شوارد ذكرياتي

بقلم: التاريخ: 18-01-2017
بقلم المهندس: أسامه حافظ كتب كثير من مشاهدتي الأحداث عن حرب أكتوبر في محاولة للتأريخ لهذا الحدث العظيم بنشر مشاهداتهم عما رأوه من أحداث الحرب وما سبقه من استعدادات وتجهيزات لها ليتجمع لدى المؤرخين حاجتهم من مفردات تجتمع ليغزل منها سياق الحدث .  وقد تابعت ضمن ماتابعت مانشر عن مظاهرات الطلاب التي سبقت الحرب و وجدت أكثر من كتبوا عنها طوال هذه السنين يتحدثون عن مظاهرات واعتصامات القاهرة والإسكندرية متجاهلين ما حدث في أسيوط رغم أنه الحدث الأكثر إثارة وأشد عنفا.. ربما لأن أسيوط كانت الأبعد عن الإعلام وخاصة أنها كانت آخر الجامعات تحركا في ذلك الوقت . وقد أحببت…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/4c4ced8abc8926e47a1acca69639cfb9.jpg
  • cache/resized/3d3c5b9b83d649ae0a9c947cc1bbc434.jpg
  • cache/resized/ea3a4fad50bf38044f4da3a5b4eea1eb.jpg
  • cache/resized/37e2e983792f8feba22178bd8f9ea708.jpg
  • cache/resized/ad8d8279cc485f74830e13b963b49f5c.jpg
  • cache/resized/ad8d8279cc485f74830e13b963b49f5c.jpg
  • cache/resized/4c4ced8abc8926e47a1acca69639cfb9.jpg
  • cache/resized/3d3c5b9b83d649ae0a9c947cc1bbc434.jpg
  • cache/resized/ea3a4fad50bf38044f4da3a5b4eea1eb.jpg
  • cache/resized/37e2e983792f8feba22178bd8f9ea708.jpg

  • cache/resized/3d3c5b9b83d649ae0a9c947cc1bbc434.jpg
  • cache/resized/ea3a4fad50bf38044f4da3a5b4eea1eb.jpg
  • cache/resized/37e2e983792f8feba22178bd8f9ea708.jpg
  • cache/resized/ad8d8279cc485f74830e13b963b49f5c.jpg
  • cache/resized/4c4ced8abc8926e47a1acca69639cfb9.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة