البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

السبت, 27 كانون2/يناير 2018 16:15

العمل الجماعي (2)

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

(4)

الفصل الأول

** وجوب إعلاء الدين **

من الثابت المتقرر , والشائع المستفيض , في نصوص الكتاب والسنة أن الأمر بالجهاد,إنما هو في صورته النهائية , لإعلاء دين الله وإقامة سلطانه في الأرض,وإظهار دينه علي الدين كله , وجعل الهيمنة المطلقة لكتابه وشرعه علي كل ما سواها .

ونحن نسوق الآن , بعض دلائل القرآن المجيد , والسنة المطهرة , علي سبيل قامة البرهان , لا علي الاستقصاء والحصر .

[ البرهان الأول ]

قال تعالي {وقاتلوا حتى لا تكون فتنه ويكون الدين كله لله }(1) ولما تقرر, أن الله تعالي لم يكلفنا بإكراه الناس علي الإيمان بعقيدة الإسلام كما قال تعالي {لا إكراه في الدين} (2) {افأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين} (3)

لما تقرر ذلك فقد لزم أن يكون قوله تعالي {ويكون الدين كله لله} هو الدينونه لشرعته والخضوع لسلطانه , فلا يعلوا شرع فوق شرعه ولا معه , ولا يعلوا سلطان فوق سلطان كتابه ولا معه , والدين يأتي في كتاب الله بمعني الشريعة نصا كما في قوله تعالي {إن عدة الشهور عند الله أثني عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم} (4)

إذا صح ذلك , فقد ثبت وجوب العمل لإعلان حكم الله وشريعته ورفع سلطانه وتحطيم كل سلطان علي البشر دون سلطانه "سبحانه" لأنه أوجب القتال , وربطه بهذه الغاية {يكون الدين كله لله}

ولا يمكن أن يصل المسلمون إلي الإيمان الكامل دون أن يقيموا حكومة إسلامية ومجتمعا إسلاميا , وهيهات أن يكونوا مسلمين دون أن ينفذوا قانون الله وشرعته , ومن ثم يقتضي دينهم وإيمانهم أقامة نظام خلافة إلهية وتطبيق قانون الله , في كل أمور حياتهم وعلاقاتهم لأن أقامة حاكميه الله هي الهدف الذي يبعث من أجله الأنبياء "عليهم السلام" وقد طلب من الرسول – صلي الله عليه وسلم – قبل الهجرة أن يدعوا {وقل ربي أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق وأجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا} يعني أن يعطيني السلطة أو تسخر لي حكومة تؤازرني وتعاضدني , كي أستطيع بها تقويم اعوجاج الدنيا وإصلاح انحرافها , وأوقف تدفق سيول المعاصي والفواحش , وأنفذ قانونك العدل (5)  

[ البرهان الثاني ]

قال تعالي {قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله تعالي ولا باليوم الأخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون} (6) وهذه الآية المحكمة من قواعد الدين وعماد الإسلام وقد نصت علي وجوب القتال لمن لا يحرم ما حرم الله ورسوله وهذا برهان جلي في وجوب إعلاء شرع الله ودينه .

وكذلك قول الله تعالي {حتى يعطوا الجزية عن يد} وهو نص علي إعلاء الدين وجعل السلطان في الأرض , سلطان الله , لأن الذي يفرض الجزية لابد أن يكون ذا سلطان علي , وكذلك جعلهم يعطون الجزية {عن يد} وهي مفاد الذلة والضعف يوجب كون حكم الله أعلي سلطانا , وغلبه , وقهرا ثم هذا الحكم الجامع المانع {ولا يدينون دين الحق}

فلازمها وجوب السعي لإعلاء حكم الله واسفال أي حكم أو شرع أو سلطان دون شرعه وسلطانه .

وذلك أن قوله تعالي {ولا يدينون دين الحق} لا يخلوا ممن وجهين لا ثالث لهما إما أن يكون المقصود هو دخولهم في الإسلام قهرا وإما أن يكون المقصود هو إخضاعهم لسلطان الله وشرعه , والأول فاسد بنص الآية حيث يقول تعالي {حتى يعطوا الجزية} وكذا لما تقرر سلفا لا إكراه في الدين , فلم يبقي غير إخضاعهم لسلطان الله وحكمه. وهذا ظاهر جلي , وبالله تعالي التوفيق ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   الأنفال / 39

(2)   البقرة /256

(3)   يونس / 99

(4)   التوبة /36

(5)   المودودى "الحكومة الإسلامية / 18

(6)  التوبة / 29

قراءة 2032 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الثلاثاء 2 ربيع الثاني 1440

الثلاثاء 11 كانون1/ديسمبر 2018

منبر الرأي

الجماعة الإسلامية وقوائم الإرهاب

بقلم: التاريخ: 14-11-2018
إدراج الجماعة الإسلامية تحت مظلة كيانات الإرهابية جاء مفاجئا لمن يتابع المشهد السياسي المصري. حيث إنه من المستقر في أبسط مفاهيم السياسة وما يقضي به العقل والمنطق في ممارسة السلطة ألا نتوسع في الأعداء بل ومن المفروض على السلطة أن تضيق دائرة العداوات وتحصرها فيما ينطبق عليه وصف العداوة. وحتى لا نذهب بعيدا فإني في هذه الكلمات أحيل وصم الجماعة الإسلامية بالإرهاب إلى معنى الإرهاب نفسه كما صوره القانون ولننظر بعد ذلك هل إدراج الجماعة الإسلامية في الكيانات الإرهابية جاء موافقا لمعنى الإرهاب كما أثبته القانون. وساعتها نقرر هل من المصلحة السياسية والأمنية للوطن تصنيف الجماعة الإسلامية من ضمن الكيانات…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg

  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة