البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

السبت, 27 كانون2/يناير 2018 16:19

العمل الجماعي (3)

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

[ البرهان الثالث ]

قال تعالي {شرع لكم من الدين ما وصي به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسي وعيسي أن أقيموا الدين} (1)

أما الدين     , وشعائر عبادته وشريعة حاكمه         أمر الله تعالي

     الدين فقد لزم بالضرورة أقامة حاكميته في الأرض وتمكين سلطانه ولأنه لا يقوم إلا علي ذلك والله تعالي قد أمرنا {أن أقيموا الدين} .

نفهم من ذلك أنه إذا حال حائل بين المسلمين وبين أقامة الدين , سلطان أو قوة حكم , أو رجل أو دوله , فهم مكلفون بتحطيم هذا الحائل ودفعه متى أمكنهم ذلك وإلا فهم غير قائمين بتكليف الله لهم {أن أقيموا الدين} .

إن أقامة الدين لا تعني الصلاة فقط , بل تعني أقامة قانون الله وشرعته كذلك فإن رفض وألقي به خلف الظهور واختير فانون غيره " القانون الوضعي " فهذا لا يعني سوي رفض دين الله تعالي (2)

والإسلام ليس مجرد عقيدة حتى يقنع بإبلاغ عقيدته للناس بوسيلة البيان إنما هو منهج يتمثل في تجمع تنظيمي حركي يزحف لتحرير كل الناس والتجمعات الأخرى لا تمكنه من تنظيم حياة رعاياها وفق منهجه هو ومن ثم يتحتم علي الإسلام أن يزيل هذه الأنظمة , بوصفها معوقات للتحرير العام وهذا معني أن{يكون الدين كله لله}(3)

(7)

[ البرهان الرابع ]

قال تعالي { وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين }(4) والعلو الذي شرطه الله للإيمان هنا مطلق لا يقيده مقيد,ولو كان مقيدا بجانب دون جانب ليبين الله تعالي ذلك لنا .

فإن ذلك كذلك           من هذه الآية علي وجوب إعلاء سلطان المسلمين                      

الممثل       وشريعته علي كل سلطان دونه لتحقيق مطلق الأمر بالاستعلاء ولأن الوجوب هنا في الآية لازم , لتعلق الإيمان به{إن كنتم مؤمنين} .

وهذا التعليق مفيد للفرضية باتفاق .

وفي ذلك أيضا قول الله تعالي {ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين} (5)

وعزة الله ورسوله وجنده , لا تكون إلا بإعلاء دينه وإقامة حاكميه شرعيته ورفع سلطانه ,علي كل من دونه , ومن المعلوم في لغة العرب أن تقديم السند علي المسند إليه يفيد الحق والقصر , فلا عزة في الأرض إلا لله ورسوله وكتابه وحزبه .

[ البرهان الخامس ]

قال رسول الله – صلي الله عليه وسلم – " من قاتل لتكون كلمة الله أعلي فهو في سبيل الله " (6)

وهذا بيان من النبي- صلي الله عليه وسلم- لقاعدة عامة في حركة المسلمين وهو أن القتال في الإسلام إنما لإعلاء كلمات الله , وكل حال من حالات القتال المشروعة في الإسلام فهي راجعه إلي هذه القاعدة الجليلة

فهذا الحديث الشريف , نص في وجوب العمل لإعلاء كلمات الله ودينه وذلك لأن الله تعالي يقول {فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك وحرض المؤمنين} (7) وقد بين الحديث إن إعلاء كلمات الله هو سبيل الله , فيثبت يقينا من ذلك وجوب الجهاد لإعلاء كلمات الله , وايم الله .

فإننا لا نري إسفالا لكلمات الله , وإذلالا لدينه من رفع شرائع الكافرين فوق شريعته , وجعل السلطان والهيمنة لها عليها ولا حول ولا قوة إلا بالله

 
  1. الشورى / 13
  2. المودودى "الحكومة الإسلامية" / 60
  3. سيد قطب " معالم في الطريق " /90
  4. آل عمران / 39
  5. المنافقون / 8
  6. متفق عليه من حديث أبي موسي الأشعري
  7. النساء   / 84

قراءة 1904 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الثلاثاء 2 ذو الحجّة 1439

الثلاثاء 14 آب/أغسطس 2018

منبر الرأي

يَسعُ كل انسانٍ مالايسعُ غيرَه

بقلم: التاريخ: 12-08-2018
  بقلم / الشيخ علي الديناري  تعلمنا في السيرة النبوية الاجابة على سؤال: هل كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذ هاجر جهارًا نهاراً متحديا قريش أشجع من النبي صلى الله عليه وسلم الذي هاجر سراً مستخفياً؟ الإجابة بالطبع لا. فرسول الله صلى الله عليه وسلم أشجع الناس بشهادة الذين حاربوا معه . لكن لماذا إذاً هاجر سراً بينما هاجر عمر جهراً ؟ ولماذا لم يهاجرا بنفس الطريقة ؟ قال العلماء لقد وسع عمر أي أمكنه أو صح منه مالايسع النبي صلى الله عليه وسلم. لماذا وماالفرق؟ الفرق أن عمر كان فردا بينما النبي صلى الله عليه وسلم يُمَثِّل…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg

  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة