البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

السبت, 24 آذار/مارس 2018 08:53

قرص طعمية واتقسم على ميه

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)


بقلم /علاء العريني
كنا فى زنزانة فقيرة جدا فى سجن وادى النطرون عام 1995 خليط عجيب جدا من البشر يجمعهم الحب والإخاء كانت هذه الزنزانة مشهورة جدا لفقرها بين السجانين حتى أن الصول عبد العال وما أدراك ما عبد العال وكل من كان فى النطرون يعرفه برغم شدة إجرامه إلا أنه كان يتعاطف معنا فى هذه الزنزانة الفقيرة فكان يحضر لنا كل ما يتبقى معه بعد توزيع التعيين على باقى الزنازين وكان الكانتين يمر كل يوم كل يوم ليبيع للزنازين وكلما جاء إلى هذه الزنزانه يقول زنزانه وش فقر مش عايزه تنفعنا حتى جاء يوم وفتح الصول المسؤل عن الكنتين الباب فوجد الأخ المسؤل عن الغرفة يمد يده ببعض البونات التى حصلنا عليها من زنزانة مجاورة ليشترى لنا وجبة من الأسماك ففرح الصول ووقف يتندر علينا وعلى فقرنا وفى أثناء حديثه كان فى الصندوق معه قرص طعمية واحد فقط متبقى معه فنظر إلي أحد الإخوة وكان هذا الأخ مريض بالدرن ( السل) فنادى عليه وأعطاه قرص الطعمية وقال له كل ورم عضمك وكأنه يعطيه كيلو كباب وكانت المفاجئة التى أخرجت الصول عن شعوره وهو يشاهد هذا الأخ السجين الفقير المريض يمر بقرص الطعمية علي من معه فى الزنزانة وعددهم يتعدى العشرين فيقطع قطعة طغيرة من قرص الطعمية ويضعها فى فم أخيه ولم يترك أحد إلا ووضع فى فمه فتفوته صغير وهو يقول لكل أخ بسم الله كل ورم عضمك والجميع يضحك بطريقة لم نضحك بها في حياتنا بينما الصول يسب ويلعن ويخبط كف بكف ويقول قرص طعمية اتقسم علي ميه ..
قرص طعميه يا أبناء الجماعة الإسلامية. أذكر هذه القصة لنتذكر هذه الأيام التى جمعنا فيها الحب فى الله والأخوة الصادقة والتضحيات العظيمة التى وإن كان الناس يجهلونها فيكفيكم أن الله يعلمها ..
أخى الحبيب كلما وجدت فى نفسك على أخيك فتذكر هذه الأيام فما يجمعنا أعظم وأكثر مما يفرقنا ومهما كان حجم الإختلاف فى وجهات النظر ومهما اتسعت فجوة الخلاف سيظل الحب فى الله قنطرة نعبر بها فجوة الخلاف ليظل الحب هو الرابط القوى الذى يجمع القلوب ..
فقلوبنا جمعت على معنى المحبة فى الإله

قراءة 176 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الثلاثاء 5 شوّال 1439

الثلاثاء 19 حزيران/يونيو 2018

منبر الرأي

حسن الغرباوي علمٌ في سماء العمل الوطني الإسلامي .. بين تقدير الشرفاء وعرفان النبلاء

بقلم: التاريخ: 10-06-2018
بقلم أ/ سيد فرج من هو حسن الغرباوي؟ هو شمس سطعت في سماء العمل الإسلامي، وجبلٌ صمدَ في ساحات الصبر والإبتلاء، وهو فيض خير، وجناح رحمة سخرها الله لخدمة الفقراء، وهو عين حكمة، وبصيرة رأيٍ، هو بذلٌ دائمٌ في الشدة والرخاء، وشكرٌ وصبرٌ لازمٌ في السراء والضراء، هو الخلوق المتواضع مع كونه الشريف الكريم ذو الشأن، هو الضحوك، البشوش، الحنون، السمح .   ولقد فقدت ساحة العمل الإسلامي بمصرنا الحبيبة، رمزاً وفارساً نبيلاً، وشيخاً جليلاً، كما ودعت ساحة العمل القانوني والحقوقي أستاذاً، كبيراً، مدافعاً عن المظلومين، كما بكت ساحة العمل الخيري، منفقاً، كريماً، خادماً للفقراء، والمحتاجين كما خسرت الساحة السياسية…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg

  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة