الرجال مواقف

الرجال مواقف

شعر الأستاذة /نادية كيلاني

عضو اتحاد كتاب مصر ورابطة الأدب الإسلامي

أَنَا مَا عَرَفْتُكَ سَيِّدِي = لَكِنَّهُمْ هُمْ يَعْرِفُونْ

أَنَا مَا بَلَوْتُكَ فِي الشَّدَا = ئِدِ كَيْفَ لَا تَرْضَى السُّكُونْ

وَرَأَيْتُهُمْ  يَتَسَابَقُو = نَ لِحِضْنِكَ الصَّافِي الحَنُونْ

وَعَرَفْتُ أَنَّكَ رُوحَهُمْ = وَزَعِيمَهُمْ يَتَفَاخَرُونْ

وَسَمِعْتُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ = طِيبَ الْمَآثِرِ يَشْكُرُونْ

عَيْنُ الرِّجَالِ مَوَاقِفٌ = مِنْ أَجْلِهَا رُوحٌ  تَهُونْ

يَا مَنْ صَبَرْتَ عَلَى المكَا = رِهِ بَاسِمًا يَتَحَيَّرُونْ

قَدْ زِدْتَهُمْ حِقْدًا عَلَيْـ = ـكَ مَلَأْتَهُمْ ذُلَّ الشُّجُونْ

يُؤْذِيهِمُ مَنْ كَانَ مِثْـ = ـلُكَ خَالِدًا هُمْ زَائِلُونْ

وَبِفِكْرِكَ البَنَّاءِ أَوْ = قَدَ ذِهْنَهُمْ يَتَشَكَّلُونْ

وَالفَضْلُ مَا شَهِدَ العَدُوُّ = بِوَصْفِهِ وَيُجَاهِرُونْ

ظَهَرَ المُزَيَّفُ كِذْبُهُمْ = وَالحَقُّ هُمْ لَا يَقْبَلُونْ

قَدْ قَرَّرُوا تَقْيِيدَ فِكْـ = ـرِكَ وَارْتَضَاهُ مُنَافِقُونْ

لَكِنَّ فِكْرَ الطَّيِّبِيـ = ـنَ يُضِيءُ مِنْ خَلْفِ السُّجُونْ

وَالنَّاسُ أَصْنَافٌ ظَلُو = مٌ يَعْتَدِي وَالصَّامِتُونْ

أمَّا الَّذِينَ تَخَاذَلُوا = عَنْ نَصْرِكَ المُتَأَسْلِمُونْ

أمَّا الَّذِينَ تَشَدَّقُوا = بِالعَدْلِ هُمْ مُتَأَمْرِكُونْ

هَاهُمْ  تَغَبَّرَ وَجْهُهُمْ =  فِي خِزْيِهِمْ يَتَمَرَّغُونْ

لـمَّا رَأَوْكَ مُشَيَّعًا = بِمَحَبَّةٍ يَتَوَافَدُونْ

يَتَكَبَّدُونَ مَشَقَّةً = مِنْ كُلِّ صَوْبٍ يَنْسِلُونْ

وَلِحَمْلِ نَعْشِكَ عَالِيًا = أَكْتَافَهُمْ يَتَسَابَقُونْ

نَمْ فِي أمَانِ اللهِ مِثْـ = ـلُكَ في الجِنَانِ مُنَعَّمُونْ

قراءة 4329 مرات
إدارة الموقع

TAG_NAME_AUTHOR_POST

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Top