البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الإثنين, 16 نيسان/أبريل 2018 07:01

المقامات الموسيقية وجناية ازمة المصطلح

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)


كنت اتحدث مع شيخنا الدكتور عمر عبدالرحمن "رحمه الله" عن أحد اخوننا وكان ابواه مدرسين للموسيقى فقال لقد درس لي والد هذا الأخ المقامات الموسيقية في المعهد الأزهري وكانت أصول الموسيقى تُدرّس وقتئذ في المعاهد الأزهرية.
صدمتني الكلمات اذ كان انطباعي عن الموسيقى وكل ما يتعلق بها شديد السوء وما تصورت يوما أن ثمة علاقة بين تلاوة القرآن والمقامات الشيطانية الموسيقية.
ومع تنوع قراءتي رأيت كيف جنى تسمية علم المقامات الصوتية بالمقامات الموسيقية على الفتوى في هذا الموضوع وتسبب في مضاعفة الحرج على المقرئين
والقصة من أولها أن علم المقامات هو علم يبحث في ترتيب الأصوات المختلفة ومسافاتها بطريقة مؤتلفة مناسبة تنتج ألحانا مؤثرة ولأن العلم ارتبط اختلاقا وتعلما واستعمالا أكثر ما ارتبط بالموسيقى فسموه المقامات الموسيقية وان كان صالحا أيضا في الاصوات البشرية في الأناشيد والتواشيح والآذان وتلاوة القرآن وغيرها.
وهو كما يظهر علم محايد يُستعمل في الخير والشر وليس ثمة مجال لذمه الا ان يرتبط باستعمال محرم ولكن ارتباط تسميتة بشيطان اللهو والفجور _ الموسيقى _ افزع كثيرا من فقهائنا حتى قال قائلهم ان استعمال هذه المُقامات اذا كان عفو الخاطر دون تعمُد فلا حرج فيه ، أما ان تعمد ان يوافق هذه المقامات او يسير عليها فهذا مُحرّم – هكذا محرّم – وكان جناية الأمر في تعلمه
ولا يخفى أن نصوص السنة تعارض هذا الكلام فالحديث عن التغني بالقرآن في حديث مسلم وتزيين تلاوة القرآن بأصواتنا في حديث ابي داوود والنسائي وتحبير تلاوة القرآن في حديث ابي موسى الاشعري والتحبير من الثوب الجيد الذي فيه خطوط مختلفة الالوان – والحديث المتفق عليه ( مزمارا من مزامير آل داوود ) كلها تشير الى مشروعية تجميل الأداء وتجميل الأداء لا يكون بدون المقامات ونظامها من الاداء وضابط المشروعية لذلك ان يلتزم بأحكام تلاوة القرآن ولا يخرج عن نظمه.
هذه هي المسألة ببساطة ولا أثر لمسمى الموسيقى المرتبط بالإسم على موضوع الفتوى ولا في أن هذا الموضوع موضوع نزاع قديم ولكنّ التحريم أمر يحتاج إلى نصوص أكثر صراحة وأكثر مباشرة في هذا فأباحها قومٌ وحظرها أخرون واختار الشافعي التفصيل أنها ان كانت بألحان لا تغيّر الحروف عن نظمها جاز وان غيرت الحروف الى الزيادة فيها لم تجز
وقال الدارامي ( القراءة بالألحان مستحبة مالم يزد حرفا او حركة او يسقط فان ذلك مُحرّم )
ويقول ابن العربي المالكي في الاحكام ( واستحسن كثير من فقهاء الأمصار القراءة بالالحان والترجيع وكرّه مالك وهو جائز لقول ابي موسى ( لحبَّرته لك تحبيرا ) يريد لجعلته لك انواعا حسنا وهو التلحين مأخوذ من الثوب المُحبَّر وهو المخطط بالالوان )
وقال ابن حجر في الفتح
( ولا شك ان النفوس تميل الى سماع القرآن بالترنم اكثر من ميلها لمن لا يترنم لان للتطريب تأثيرا في رقة القلب واجراء الدمع وكان بين السلف اختلاف في جواز القراءة بالألحان )
ويقول السيوطي
قراءة القرآن بالالحان والأصوات الحسنة والترجيع إن لم تخرجه عن هيئته المعتبرة فهو سنة حسنة وإن أخرجته فحرام فاحش
وبعد
فمن تتبع النصوص وأقوال علماء السلف سيجد ان الجواز هو الاقرب مادام القارئ ملتزما بحروفه 
ومن استمتع بالقرآن ووجل قلبه وزرفت عيناه وهو يستمع له من الشيوخ العظام رفعت والمنشاوي ومصطفى اسماعيل والبنا يشعر اكثر ببركة هذه الفتوى وأثرها في الشعور به والاحساس بجمال الأداء ويشعر بالحرج الذي يقع فيه قارئ القرآن ومستمعوه وهم يستمعون إليه بهذه المقامات. 
انتهى

قراءة 179 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
المزيد في هذه الفئة : « الأرض أرضي أنسام غزوة بدر »

الأربعاء 3 ذو الحجّة 1439

الأربعاء 15 آب/أغسطس 2018

منبر الرأي

يَسعُ كل انسانٍ مالايسعُ غيرَه

بقلم: التاريخ: 12-08-2018
  بقلم / الشيخ علي الديناري  تعلمنا في السيرة النبوية الاجابة على سؤال: هل كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذ هاجر جهارًا نهاراً متحديا قريش أشجع من النبي صلى الله عليه وسلم الذي هاجر سراً مستخفياً؟ الإجابة بالطبع لا. فرسول الله صلى الله عليه وسلم أشجع الناس بشهادة الذين حاربوا معه . لكن لماذا إذاً هاجر سراً بينما هاجر عمر جهراً ؟ ولماذا لم يهاجرا بنفس الطريقة ؟ قال العلماء لقد وسع عمر أي أمكنه أو صح منه مالايسع النبي صلى الله عليه وسلم. لماذا وماالفرق؟ الفرق أن عمر كان فردا بينما النبي صلى الله عليه وسلم يُمَثِّل…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg

  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة