البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الجمعة, 08 كانون1/ديسمبر 2017 13:32

رسالة إلى ولدي الغالي

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

الشيخ عبود الزمر 

الابن الغالي :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛

أسأل الله تعالى أن تكون على خير حال وفي طاعة الله دائما فأنت أوشكت بلوغ سن التكليف فينبغي عليك أن تحافظ على صلاتك فلا تفوت منها فرضاً وتؤديها على الوجة الأكمل من خشوغ وطمأنينة وقلب حاضر متفرغ يرجو رحمة الله ويخشى عذابه.

واعلم يا بني أن الصلاة عماد الدين من فرَط فيها فقد أورد نفسه المهالك فلا تتكاسل عن أدائها خاصة صلاة الفجر والعشاء فبهما يعرف الصادق من المنافق وعود نفسك الصلاة بالمسجد فاعتيادها شهادة إيمان وهجرها علامة خذلان .

وصلاة الجماعة في الثواب أعظم فالزم الجماعة ولا تصلي منفرداً وحافظ على صلاة الجمعة فادهب إليها مبكراَ وأنصت إلى الخطيب متفكراً واعمل بما جاء فيها من النصائح ما استطعت واجعل الموعظة جزءاً من خلقك ما حييت .

وداوم على صلاة قيام الليل والنوافل فإنها الطريق إلى نيل الرضا وكسب ود المعبود فالصلاة يا بني أول ما يحاسب علية العبد يوم القيامة فإذا قبلت قبل سائر العمل كله وإذا ردت رد العمل كله.

ثم خذ من الصيام ما استطعت فإن كان صومك في رمضان قبل البلوغ مستحباً تؤجر عليه ووالداك فإنه بعد بلوغك مبلغ الرجال فرض يلزمك أداؤه ولا يسعك التفريط فيه.

وحافظ على صيام بعض الأيام كصيام عرفة وصوم ست من شوال والتاسع والعاشر من المحرم فالصيام رياضة للنفس تصوغها على منهج الله بالصبر عن المحرمات والمكروهات والتدريب على ترك الحلال والمباح مدة الصيام فلا تتحكم فيك شهوة ولا تقود نفسك إلى المهالك نزوة فتقوى بذلك عزيمتك أمام سلطان شهوتك .

قراءة 1430 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الثلاثاء 12 صفر 1440

الأربعاء 24 تشرين1/أكتوير 2018

منبر الرأي

أمريكا والمجموعة المهيمنة.. من «عصبة الأمم» إلى «عصابة الأمم»!

بقلم: التاريخ: 20-10-2018
حاولنا طويلًا أن نهرب من هذه الحقيقة، وتجنبنا في معظم الأحوال، التحديق في عين "الكابوس" الرهيب، الجاثم على صدورنا جميعًا، ومن ثم التعامل معه بواقعية وحذر واجب! لكن وثقنا أن تجارة الأحلام لا تجلب إلا الخراب، والتعلق بـ"يوتوبيا" أو "مدينة فاضلة" عبيطة، أمر لن يكون وراءه إلا الوقوع في قاع البئر دون أمل في العوم فوق سطح الحياة مرة أخرى! جملنا "واشنطن" طويلًا بعشرات الأصباغ والمساحيق، وهي _ دوليًا _ لص شديد الحقارة.   وزينا وجهها "الإجرامي" القبيح بماكياج تجميلي كثيرًا، زاعمين أنها دولة حريات ومؤسسات وأسس أخلاقية موروثة، كما فعلنا بحماقة لا نظير لها في أعقاب تدخلها المجرم في الخليج…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg

  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة