البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

تحذير
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 166
الإثنين, 10 آب/أغسطس 2015 19:18

بيان حزب الوطن بمناسبة وفاة الدكتور عصام دربالة رحمه الله تعالى

المحرر :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بيان حزب الوطن بمناسبة وفاة الدكتور عصام دربالة رحمه الله تعالى

 

بيان حزب الوطن بمناسبة وفاة الدكتور عصام دربالة رحمه الله تعالى

ببالغ الحزن والأسى ينعى حزب الوطن السيد الدكتور عصام دربالة رحمه الله تعالى رئيس مجلس الشورى للجماعة الإسلامية والذي لقي ربه صابراً محتسباً في سجون الظلم والاستبداد بعد عقود من النضال لرفع راية الحق والعدل والدفاع عن قيم الإسلام وشريعته.

إننا نتقدم بخالص العزاء لأسرة الفقيد وللإخوة بالجماعة الإسلامية ونسأل الله له الرحمة والمغفرة.

إننا بهذه المناسبة ندين الاعتقال الظالم والحبس الجائر خاصة لقادة الفكر والدعاة والمدافعين عن القيم والمبادئ.

إننا بكل قوة نقول للظالمين المستبدين: لا تحسبن أنكم تقتلون الحق بقتل دعاته وقادته، بل يظهر الحق ويعلو وينتصر بقتل القادة : { وَقُلْ جَاءَ الْحَقّ وَزَهَقَ الْبَاطِل إِنَّ الْبَاطِل كَانَ زَهُوقًا }

نقول للظالمين المستبدين: لا تحسبن أنكم بقتل الدعاة والقادة يخاف الناس ويتركون الحق بل كلما قتل قائد قام مكانه العشرات والمئات.

نقول للظالمين المستبدين: لا تحسبن أنكم بقتل الدعاة والقادة تفسدون عليهم حياتهم، إنما تفسدون على أنفسكم حياتكم وآخرتكم.

نقول للظالمين المستبدين: ﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ﴾

حفظ الله مصر وأهلها وهو خير الحافظين

حزب الوطن

قراءة 22831 مرات

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الثلاثاء 5 شوّال 1439

الثلاثاء 19 حزيران/يونيو 2018

منبر الرأي

حسن الغرباوي علمٌ في سماء العمل الوطني الإسلامي .. بين تقدير الشرفاء وعرفان النبلاء

بقلم: التاريخ: 10-06-2018
بقلم أ/ سيد فرج من هو حسن الغرباوي؟ هو شمس سطعت في سماء العمل الإسلامي، وجبلٌ صمدَ في ساحات الصبر والإبتلاء، وهو فيض خير، وجناح رحمة سخرها الله لخدمة الفقراء، وهو عين حكمة، وبصيرة رأيٍ، هو بذلٌ دائمٌ في الشدة والرخاء، وشكرٌ وصبرٌ لازمٌ في السراء والضراء، هو الخلوق المتواضع مع كونه الشريف الكريم ذو الشأن، هو الضحوك، البشوش، الحنون، السمح .   ولقد فقدت ساحة العمل الإسلامي بمصرنا الحبيبة، رمزاً وفارساً نبيلاً، وشيخاً جليلاً، كما ودعت ساحة العمل القانوني والحقوقي أستاذاً، كبيراً، مدافعاً عن المظلومين، كما بكت ساحة العمل الخيري، منفقاً، كريماً، خادماً للفقراء، والمحتاجين كما خسرت الساحة السياسية…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg

  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة