إدارة الموقع

إدارة الموقع

إدارة الموقع

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الأربعاء, 19 أيلول/سبتمبر 2018 11:57

الناس على دين ملوكهم ..

 

================
الشعب المصرى مثله مثل اى شعب مسلم أخر تتوق أنفس اخبث من فيهم إلى الإسلام ورضا الله عنه يأمل فى الجنة ولقاء نبيه بعمل صالح 
ولكن ليس كلهم بالطبع فدائيين عندهم استعداد أن يطبقوا على الجمر بأيديهم بل يريدون التزاما لا يسجن بسببه ولا يفصل من عمله بسببه ولا يعادى الحاكم بسببه 
ومن هنا نستطيع أن نفهم أهمية القاعدة التي تقول الناس على دين ملوكهم 
فانظر إلى قول الله تعالى 
"وأضل فرعون قومه وما هدى" .
" وَ قَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا " فالسادة و الكبراء لهم تأثير فى الإضلال وإفساد الناس 
ويروى عن عمر أيضاً -رضي الله عنه-: (إن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن)، معناه يمنع بالسلطان باقتراف المحارم أكثر ما يمنع بالقرآن.
و أن الله تعالى يمنع بالسلطان عن ارتكاب الفواحش والآثام ما لا يمتنع كثيرٌ من الناس بالقرآن 
قال ابن كثير – رحمه الله – في ترجمة الوليد بن عبد الملك:

( قالوا كانت همة الوليد في البناء، وكان الناس كذلك، يلقى الرجل الرجل، فيقول: ماذا بنيت ؟ ماذا عمرت ؟. وكانت همة أخيه سليمان في النساء، وكان الناس كذلك، يلقى الرجل الرجل، فيقول: كم تزوجت ؟ ماذا عندك من السراري ؟.

وكانت همة عمر بن عبد العزيز في قراءة القرآن، وفي الصلاة والعبادة، وكان الناس كذلك، يلقى الرجل الرجل، فيقول:كم وردك ؟ كم تقرأ كل يوم ؟ ماذا صليت البارحة ؟ والناس يقولون: الناس على دين مليكهم...)
وقد سألت امرأة أبا بكر) ما بقاؤنا على هذا الأمر الصالح الذي جاء الله به بعد الجاهلية ؟قال(أبو بكر) بقاؤكم عليه ما استقامت أئمتكم

فتركيا مثلا وهى بلد الخلافة أنظر عندما حكمها أتاتورك كيف دخل الناس فى العلمانية أفواجا وكيف عندما حكمها اردوغان 
حتى السنة الوحيدة التى حكم فيها الدكتور مرسى كيف كان حال الناس برغم هويس الإعلام الفاسد الذى كان يسلط على آذان الخلق
قيام الدولة المسلمة هى الضمان الوحيد لقيام الإسلام أما دون ذلك هى دوران فى دائرة مغلقة

الأربعاء, 19 أيلول/سبتمبر 2018 11:52

العربية تشتكي

 للشاعر : محمد بن عبد الله العود
( أوكي ) ترددها وقلبـك يطـربُ **** وتلوكُ من (أخواتها) مـا يُجلَـبُ
فتقول : ( يَسْ ) مترنمًا بجوابهـــا **** وبـ( نُو) ترد القولَ إذ لا ترغــبُ
وتعدّ ( وَنْ ) مستغنيًا عن ( واحدٍ ) **** وبـ( تُو) تثنّي العدّ حين تُحسِّــبُ
تصف الجديد ( نيو) و( أُولْدَ) قديمَه **** و(بْليزَ) تستجدي بها مـن تطلـبُ
وإذا تودعنا فـ( بـايُ ) وداعُنـا **** وتصيح (ولكمْ -هايَ) حين ترحـبُ
مهلا بُنـيّّ .. فمستعـارُ حديثِكم **** عبثٌ ..وعُجْمَـةُ لفظِـه لا تُعـرَبُ
تدعو أخـاك العربـيّ كـأعجمٍ **** مستعرضًـا برطانـةٍ تتقـــلبُ !!
تستبـدل الأدنـى بخيـر كلامِنا **** وكـأنّ زامـرَ حيِّنـا لا يُطـرِبُ !!
أنـعـدّ ذاك هزيـمـةً نفسيةً **** أم أنّه شغـبٌ .. فـلا نستغـربُ ؟
مهلا أخي في الضّاد يا ابن عروبتي **** إن الفصاحـةَ واجـبٌ بـك يُنـدَبُ
حسْبُ العروبةِ أن تخـاذلَ قومُها **** فلنحتفـظْ منهـا بلفـظٍ يَـعْـذُبُ


-----------------------------------------------------------------------------
قدم وائل بن حجر الحضرمي رضي الله عنه -سليل ملوك كنده حضرموت اليمن- على رسول الله صلى الله عليه وسلم معلنًا إسلامه، وكان صلى الله عليه وسلم قد قال لأصحابه قبل وصول وائل: «يأتيكم بقية أبناء الملوك»!
.فلما أتى وائل رحّب به النبي صلى الله عليه وسلم وأدناه، ثم أعطاه أرضًا نظير ما ترك خلفه من المُلك والزعامة، وأرسل معه معاوية ابن أبي سفيان رضي الله عنه ليدله على الأرض، وكان معاوية وقتها من شدة فقره لا ينتعل حذاءً !
.فقال معاوية لوائل : 
أردفني على الناقة خلفك !!
.فقال وائل : 
ليس شحًا بالناقة ولكنك لست رديف الملوك !! فقال معاوية : 
إذن أعطني نعلك!
.فقال له وائل : 
ليس شحًا بالنعل، ولكنك لستَ ممن ينتعل أحذية الملوك ! 
ولكن امشِ في ظل الناقة !!
.ثم أخذ الزمن يدور، وآلت الخلافة إلى معاوية، وجاء وائل إلى الشام وقد جاوز الثمانين، ودخل على معاوية، وكان جالسًا على كرسي الملك، فنزل وأجلس وائلًا مكانه، ثم ذكّره بالذي كان بينهما فيما مضى، وأمر له بمالٍ، فقال وائل : أعطه من هو أحق به مني، ولكني وددتُ بعد ما رأيت من حلمك لو رجع بنا الزمان لأحملك يومها بين يدي ..
لا غنى يدوم ولا فقر يبقى
اقتصد في علاقاتك وتعاملاتك فالدنيا تدور لتقف بك يوما عند نفس الحدث .
وكن محسنا وحليما حتى مع من اساءوا اليك ..
المصادر [ البداية والنهاية ج 5 ]
التاريخ الكبير للبخارى 8/175

طرح اللقاء الجديد الذي أجري بين نائب رئيس مجلس الدولة الليبي ورئيس لجنة الحوار بالبرلمان، حول تشكيل مجلس رئاسي جديد، تساؤلات حول مصير "الرئاسي" الحالي وحكومته، وهل التعديل سيكون عليه أم تم الاتفاق على أعضاء جدد للهيكل الجديد.


وناقش النائب الثاني لرئيس "الأعلى للدولة"، فوزي العقاب، خلال لقائه رئيس لجنة الحوار بالبرلمان الليبي، عبدالسلام نصية، النقاط النهائية المتعلقة بآليات اختيار أعضاء المجلس الرئاسي الجديد، والوصول إلى توافق بين المجلسين حول السلطة التنفيذية.


ما التداعيات؟

وأكد العقاب أن "لقاءه مع نصية كممثلين للمجلسين هو بداية للقاءات قادمة من أجل تغيير المجلس

الرئاسي، وأن اللقاءات مستمرة حول إعادة هيكلة الرئاسي وحكومته"، وفق تصريحات تلفزيونية.


ورأى مراقبون أن "هذا اللقاء الجديد بين ممثلين للبرلمان ومجلس الدولة يعني أن اتفاقا ما حدث بينهما على "رحيل" السراج ومجلسه الحالي بعد الإخفاقات المتتالية للأخير، في حين أكد آخرون أن الهدف هو الضغط على الرئاسي الحالي وحكومته من أجل إنهاء المرحلة الحالية عقب انتخابات يتفق عليها المجلسان".


والسؤال: ما النتائج المتوقعة للقاء في ظل الظروف التي تمر بها البلاد، وحالة الضعف لمجلس السراج وحكومته بعد أحداث طرابلس الأخيرة؟


انتقام من "السراج"


من جهته، قال عضو البرلمان الليبي، جلال الشويهدي، إن "المجلسين لا يستطيعان إنجاز هذا العمل (تغيير الرئاسي الحالي) سريعا؛ لأن الخلافات في المجلسين جذرية، وإلى الآن لم يتم الاتفاق على آلية اختيار الشخصيات المرشحة لهذه المناصب".


وأشار إلى أنه "لا توجد رؤية حقيقية من البرلمان ومجلس الدولة في هذا التوقيت، وما يحدث من لقاءت حول تغيير المجلس الراهن ما هو إلا رد فعل انتقامي لشخص رئيس المجلس والحكومة، فائز السراج"، وفق رأيه.


وتابع: "لو كان هناك جدية حقيقية من المجلسين، لكان من الأولى أن يعترف مجلس النواب بمجلس الدولة، ويعمل المجلسان على ترشيح وانتخاب المناصب السيادية، وهذا ما لم يحدث حتى الآن"، كما قال.

الانتخابات هي الهدف


ورأى الباحث السياسي الليبي، علي أبو زيد، أن "اللقاء لا يعدو كونه تهيئة المناخ لحوار جديد، ومحاولة لرسم مسار له، وربما يكون تعديل الرئاسي وإعادة هيكلته أحد قضاياه، خاصة أن توحيد السلطة التنفيذية أحد الاشتراطات المهمة لإنجاح إجراء الانتخابات".


واعتبر أن "الرئاسي بوضعه الحالي لا يملك الكثير ليقدمه، وعموما تواصل المجلسين أمر جيد، لكن ينبغي أن يقدّم البرلمان خطوات عملية قبل أن يتم البدء معه في أي حوار، يثبت فيها أنه قادر على العمل كمؤسسة"، حسب تعبيره.


ووصف الصحفي الليبي، عبدالله الكبير، اللقاء بأنه جاء في الوقت الضائع، وأنه لن يسفر عن شيء، فقد كانت الفرصة متاحة أمام المجلسين لتعديل الاتفاق وتشكيل مجلس رئاسي جديد قبل شهور مع الدعم الذي قدمته البعثة الأممية"، مضيفا: "لكن هذه الفرصة ضاعت، وتطورت الأمور بشكل دراماتيكي بعد اندلاع الحرب في طرابلس، ودخلت الأزمة منعطفا جديدا يتجاوز مجلسي النواب والدولة".


"السراج" باقٍ بدعم دولي


في حين أكد عضو حزب "العدالة والبناء" الليبي، إبراهيم الأصيفر، أن "الرئاسي الحالي أثبت فشله في إدارة الأزمات، لذا يسعى المجلسان (البرلمان والأعلى للدولة) حاليا لإجراء تعديل على المجلس ذي الرؤوس التسع، وهذا التغيير لا يحتاج إلا توافق المجلسين".


وبخصوص مصير "السراج" ومجلسه، قال الأصيفر : "بقاء السراج على رأس المجلس الجديد أمر شبه مضمون، كون الرجل يحظى بتأييد دولي وقبول من القوى السياسية الداخلية، لكن الخلاف سيكون على نوابه، والتعاطي الدولي مع الأزمة الليبية، هو الذي دفع المجلسين للقاء الآن"، حسب تقديراته.


"لا نتائج"


وقال المدون الليبي، فرج فركاش، إن "الطرفين لن يصلوا إلى اتفاق في هذا الصدد؛ لأن تغيير المجلس الرئاسي يحتاج إلى تضمين الاتفاق السياسي في الإعلان الدستوري أولا، وبسبب انقسام البرلمان لا أعتقد أنهم سيتفقون على من سيحل محل الرئاسي الحالي".


وتابع: "أقصر طريق للحل هو التوافق على حكومة وحدة وطنية تحت الرئاسي الحالي بعد تعويض المقاطعين، أو دمج حكومتي السراج والثني في حكومة واحدة، توحد البلاد، وتشرف على الاستحقاقات القادمة".


واتفق الناشط السياسي الليبي، محمد خليل، مع الرأي السابق في عدم التوافق بين الطرفين أو الخروج بنتائج من اللقاء، كونهما مستمرين في المناورات السياسية، وتغيير السراج سيكون عبر المجتمع الدولي"، مضيفا : أن التواصل بين المجلسين لا يعني شيئا طالما هناك تعنت من عقيلة صالح وحفتر"، كما رأى.

الأربعاء, 19 أيلول/سبتمبر 2018 11:44

عاشوراء وصيامه

 

عاشوراء يعتبر اليوم العاشر من شهر محرّم هو يوم عاشوراء عند المسلمين، وهو من الأيّام المستحبّ صيامها عند أكثر أهل العلم، وقد ورد في ذلك الكثير من الأحاديث التي تذكر فضل يوم عاشوراء وأجر صيامه، وسنذكر في هذا المقال سبب صيام المسلمين ليوم عاشوراء، وفضل ذلك عند الله سبحانه وتعالى. سبب صيام عاشوراء لقد كان السّبب الرّئيسي وراء تشريع صيام يوم عاشوراء هو أنّ الله سبحانه وتعالى قد نجّى فيه سيّدنا موسى عليه السّلام وقومه بني إسرائيل من بطش فرعون وملئه، فقد روى البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (قدم النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجّى الله بني إسرائيل من عدوّهم، فصامه موسى - عند مسلم شكراً - فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: فأنا أحقّ بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه). (3) وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان يوم عاشوراء يوماً تصومه قريش في الجاهلية، وكان رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يصومه، فلمّا قدم المدينة صامه، وأمر النّاس بصيامه، فلمّا فرض رمضان قال: من شاء صامه ومن شاء تركه) رواه البخاري ومسلم ، وعن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يقول: (إنّ هذا يوم عاشوراء، ولم يكتب عليكم صيامه، وأنا صائم فمن شاء صام، ومن شاء فليفطر) رواه البخاري ومسلم . ومن المستبحبّ أن يصوم المسلم اليوم التّاسع مع اليوم العاشر من محرّم (1)، وذلك لما ثبت في الحديث عن ابن عباس رضي الله عنه قال: (لمّا صام رسول الله يوم عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله، إنّه يوم تعظمه اليهود والنّصارى، فقال: إذا كان عام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع، قال: فلم يأت العام المقبل حتّى توفّي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم) رواه مسلم . حكم صيام عاشوراء عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قال: (أمَر النبيّ - صلّى الله عليه وسلّم - رجلًا من أسلَمَ: أن أذِّنْ في النّاسِ: أن مَن كان أكَل فليَصُمْ بقيةَ يومِه، ومَن لم يكُنْ أكَل فليَصُمْ، فإنّ اليومَ يومُ عاشوراءَ) رواه البخاري ، وقد وردت الكثير من الأحاديث في التّخيير في أمر الصّيام، فمن شاء صام ومن شاء ترك الصّيام، وقد جاء هذا التّخيير في الأحاديث لإبطال الإيجاب، وليس لإبطال الاستحباب، وذلك لأنّ صيام يوم عاشوراء كان في بداية الإسلام أمراً واجباً أمر به الرّسول - صلّى الله عليه وسلّم - حتّى أنّه كان قد أمر من تناول الطّعام أن يمسك ويصوم، وذلك كما ورد في حديث سلمة بن الأكوع السّابق، والنّبي - صلّى الله عليه وسلّم - صامه وأمر المسلمين بصيامه. وقد شرع لنا الله عزّ وجلّ أن نخالف أهل الكتاب من خلا صيام يوم قبله، فقد ورد في مسند أحمد، أنّ النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - قال: (لئن سَلِمْتُ إلى قابلٍ لأصومَنَّ التاسعَ، يعني عاشوراءَ)، فلم يأت العام التّالي إلا وقد توفّي النّبي صلّى الله عليه وسلّم، وقد جاء الأمر بصيام يوم قبل يوم عاشوراء ويوم بعده. ولا يعدّ صيام يوم عاشوراء مشابهةً لأهل الكتاب، لأنّنا كمسلمين نأخذ بالسّبب الذي أخذوا به وهو لنا في الشّرع صحيح، وهم قد أخذوا به وهم كفّار وبالتالي فإنّه لا ينفعهم في شيء، فقد أخرج مسلم: (كان أهلُ خيبرَ يصومون يومَ عاشوراءَ، يتَّخِذونَه عيدًا، ويُلبسُون نساءَهم فيه حُلِيَّهُم وشارَتَهم، فقال رسولُ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ - فصوموه أنتُم). وقد قال بعض الفقهاء أنّه يكره صيام عاشوراء وحده، وقال بعضهم أنّه أمر مباح، وقد اختار شيخ الإسلام: أنّه لا يكره صيام عاشوراء وحده، ولا شكّ أنّه ينبغي أن يصوم يوماً قبله أو يوماً بعده، ولا يصومه وحده، ولكن لو أنّ إنساناً لم يستطع صوم عاشوراء إلا وحده فحينئذٍ نقول تزول الكراهة للحاجة، أمّا لغير حاجة فلا ينبغي صيامه وحده، وهذا ابن عباس راوي بعض أحاديث صيام يوم عاشوراء يصوم يوماً قبله ويوماً بعده مع صيام عاشوراء. (2) مراتب صيام عاشوراء ورد في صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما أنّه قال: (حين صام رسول ‏الله - صلّى الله عليه وسلّم - يوم عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا يا رسول الله: إنّه يوم تعظّمه ‏اليهود والنّصارى! فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: فإذا كان العام المقبل إن شاء ‏الله، صمنا اليوم التاسع. قال: فلم يأت العام المقبل، حتى توفّي رسول الله صلّى الله عليه ‏وسلّم) رواه مسلم . وورد عند الإمام أحمد في ‏المسند، والبيهقي في السّنن، عن ابن عباس، أنّ النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - قال: (صوموا يوم ‏عاشوراء وخالفوا فيه اليهود: صوموا قبله يوماً، وبعده يوماً)، وعند الإمام أحمد أيضاً وابن خزيمة: (صوموا يوماً قبله أو يوماً بعده). وبناءً على هذه الأحاديث وغيرها، فإنّ مراتب صيام يوم عاشوراء تكون ثلاثةً، حيث قال ابن القيم: (فمراتب صومه ‏ثلاثة: أكملها: أن يصام قبله يوم وبعده يوم، ويلي ذلك أن يصام التّاسع والعاشر، وعليه ‏أكثر الأحاديث، ويلي ذلك إفراد العاشر وحده بالصّوم. وأمّا إفراد التاسع، فمن نقص ‏فهم الآثار، وعدم تتبع ألفاظها وطرقها، وهو بعيد من اللغة والشّرع) زاد ‏المعاد لابن القيم ، كما أنّ ابن حجر قد ذكر هذه المراتب في كتابه فتح الباري. (4) فضل صيام عاشوراء عن أبي قَتادة رضي الله تعالى عنه، عن الرّسول - صلّى الله عليه وسلّم - قال: (صوم عاشوراء يكفِّر السّنة الماضية، وصوم عرفة يكفِّر سنتين: الماضية والمستقبَلة) رواه النَّسائي في السّنن الكبرى ، وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنه قال: (ما رأيت النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - يتحرّى صيام يومٍ فضَّله على غيره إلا هذا اليوم، يوم عاشوراء، وهذا الشّهر، يعني شهر رمضان) رواه البخاري، ومسلم، والنَّسائي، وأحمد . ويوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر الله المحرّم على الصّحيح، وهذا هو ما ذهب إليه جمهور العلماء، وهو ليس اليوم التّاسع كما يقول البعض منهم، وذلك أنّ كلمة عاشوراء جاءت بمعنى اليوم العاشر، وهذا هو مقتضى الاشتقاق والتّسمية، وأنَّ اليوم التاسع يسمى تاسوعاء. (5) وأمّا جزاء صيام يوم عاشوراء فإنّه نكفير لذنوب العام الماضي، وذلك لما جاء في صحيح مسلم: (أنّ النّبي - صلّى الله عليه وسلم - سئل عن صوم يوم عاشوراء؟ فقال: يكفّر السّنة الماضية). (6) أحاديث عن عاشوراء وردت الكثير من الأحاديث والأقوال التي تذكر فضل صيام يوم عاشوراء، وهي على النّحو الآتي: فضل صيامه عن عبد الله بن أبي يزيد، أنّه سمع ابنَ عباسٍ رضيَ اللهُ عنهما، وسُئل عن صيامِ يومِ عاشوراءَ، فقال: (ما علمتُ أنَّ رسولَ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ - صام يومًا، يطلُبُ فضلُه على الأيّامِ، إلا هذا اليومَ. ولا شهرًا إلا هذا الشهرَ، يعني رمضانَ) رواه مسلم ، وفي لفظ: (ما رأيت النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - يتحرّى صيام يوم فضّله على غيره إلا هذا اليوم: يوم عاشوراء..) أخرجه البخاري، ومسلم، والنّسائي، وأحمد . عن أبي قتادة رضي الله عنه، أنّ النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - قال: (صيام يوم عاشوراء، أحتسب على اللَّه أن يكفر السّنة التي قبله) أخرجه مسلم، وأبو داود، والترمذي، وأحمد، والبيهقي . قال النّووي: (يكفّر كلّ الذّنوب الصّغائر، وتقديره يغفر ذنوبه كلها إلا الكبائر)، ثمّ قال: (صوم يوم عرفة كفارة سنتين، ويوم عاشوراء كفارة سنة، وإذا وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه.. كلّ واحد من هذه المذكورات صالح للتكفير، فإن وجد ما يكفره من الصغائر كفّره، وإن لم يصادف صغيرةً ولا كبيرةً كتبت به حسنات، ورفعت له به درجات، وإن صادف كبيرةً أو كبائراً، ولم يصادف صغائراً، رجونا أن تخفّف من الكبائر) المجموع . وقال ابن تيمية: (وتكفير الطّهارة، والصّلاة، وصيام رمضان، وعرفة، وعاشوراء للصغائر فقط) الفتاوى الكبرى . الأمر بصيامه عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال:(قدم رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - المدينة، فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، نجّى الله فيه موسى وبني إسرائيل من عدوّهم، فصامه، فقال: أنا أحقّ بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه) أخرجه البخاري، ومسلم، وأبو داود، وابن ماجه، والبيهقي . عن الرُّبيع بنت معوِّذ رضي الله عنها قالت: (أرسل رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة: من كان أصبح صائماً فليتمّ صومه، ومن كان مفطراً فليتمّ بقيّة يومه، فكنّا بعد ذلك نصومه، ونصوِّمه صبياننا الصّغار، ونذهب إلى المسجد، فنجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بكى أحدهم أعطيناها إيّاه، حتى يكون الإفطار) أخرجه البخاري، ومسلم، وأحمد، وابن حبّان، والطبراني، والبيهقي . عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه، أنّ رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - أمر رجلاً من أسلم: (أن أذِّن في النّاس: من كان أكل فليصم بقية يومه، ومن لم يكن أكل فليصم، فإنّ اليوم عاشوراء) أخرجه البخاري، ومسلم، والنّسائي، والدّارمي، وابن خزيمة، وابن حبّان، والبيهقي، والبغوي في شرح السّنة . عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: (كان يوم عاشوراء يوماً تعظّمه اليهود، وتتخذه عيداً، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: صوموه أنتم)، وفي رواية لمسلم: (كان أهل خيبر يصومون يوم عاشوراء، يتّخذونه عيداً، ويلبسون نساءهم فيه حليّهم وشارتهم، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: فصوموه أنتم) أخرجه البخاري ومسلم . التخيير في صيامه عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان عاشوراء يصام قبل رمضان، فلما نزل رمضان كان من شاء صام، ومن شاء أفطر)، وفي رواية: (كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية، وكان رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يصومه في الجاهلية، فلمّا قدم المدينة صامه، وأمر بصيامه، فلمّا فرض رمضان ترك يوم عاشوراء، فمن شاء صامه، ومن شاء تركه) أخرجه البخاري، ومسلم، وأبو داود، والترمذي، وأحمد . عن عائشة رضي الله عنها: (أنّ قريشاً كانت تصوم عاشوراء في الجاهليّة، ثمّ أمر رسول الله بصيامه، حتّى فرض رمضان، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: من شاء فليصمه، ومن شاء فليفطره) رواه مسلم ، وفي رواية للبخاري: (كانوا يصومون عاشوراء قبل أن يفرض رمضان، وكان يوماً تستر فيه الكعبة) أخرجه البخاري، ومسلم، وأبو داود، والترمذي . عن حميد بن عبدالرحمن أنّه سمع معاوية رضي اللَّه عنه يقول: سمعت رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يقول: (هذا يوم عاشوراء، ولم يكتب الله عليكم صيامه، وأنا صائم، فمن شاء فليصم، ومن شاء فليفطر) أخرجه البخاري، ومسلم، والنّسائي، وابن حبّان . عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: (كان رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يأمر بصيام يوم عاشوراء، ويحثّنا عليه، ويتعاهدنا عنده، فلما فرض رمضان لم يأمرنا ولم ينهنا، ولم يتعاهدنا عنده) أخرجه مسلم، وأحمد، وابن خزيمة . ا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لمراجع (1) بتصرّف عن كتاب مسائل مهمات تتعلق بفقه الصوم والتراويح والقراءة على الأموات/ حسام الدين بن محمد عفانة. (2) بتصرّف عن كتاب شرح كتاب الصوم من صحيح البخاري/ عبد الله بن مانع الروقي العتيبي/ مكتبة العلوم والحكم/ الطبعة الأولى. (3) بتصرّف عن فتوى رقم 93337/ سبب تشريع صوم يوم عاشوراء/7-3-2007/ مركز الفتوى/ إسلام ويب/ islamweb.net (4) بتصرّف عن فتوى رقم 7552/ مراتب صوم يوم عاشوراء/11-4-2001/ مركز الفتوى/ إسلام ويب/ islamweb.net (5) بتصرّف عن كتاب الجامع لأحكام الصيام/ محمود عبد اللطيف بن محمود/ الطبعة الثانية. (6) بتصرّف عن فتوى رقم 46102/ صوم عاشوراء.. ثوابه.. وحكمه/24-3-2004/ مركز الفتوى/ إسلام ويب/ islamweb.net شارك المقالة فيسبوك تويتر جوجل+

 

عاد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للحديث مجددا عن قرب عودة قوات بلاده من سوريا، متحدثا عن سبب تواجدها هناك بالأساس.


وأكد ترامب خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس البولندي أنجي دودا في واشنطن، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة "ستتخذ قرارا قريبا بشأن وجود قواتها في سوريا، بعد القضاء على تنظيم الدولة".

وقال ترامب: "لقد قمنا بعمل هائل في سوريا، ومنطقة القضاء على داعش، وهذا هو سبب وجودنا هناك، نحن قريبون جدا من الانتهاء من هذا العمل، ثم سنقرر عن ما الذي سنفعله".


وأضاف: "سنتخذ القرار بسرعة".


ويأتي تصريح الرئيس التركي في وقت تشهد فيه سوريا اتفاقا بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على نزع السلاح من خط التماس بين قوات المعارضة والنظام السوري في محافظة إدلب، بحلول 15 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.


ووقع وزيرا دفاع البلدين على مذكرة تفاهم بشأن استقرار الوضع في إدلب.


وسبق أن علقت أمريكا على هذا الاتفاق بالقول إنها تشجع أي عمل يحقن الدماء في سوريا، ويعمل على حل الأزمة الممتدة منذ 2011.

القضاء الباكستاني يأمر بالإفراج عن رئيس الوزراء السابق#نواز_شريف

الأربعاء, 19 أيلول/سبتمبر 2018 11:08

خسائر "كارثية" تطارد 48 شركة حكومية في مصر

تواجه شريحة كبيرة من الشركات التابعة لوزارة قطاع الأعمال في مصر خسائر حادة وعنيفة، رغم خطط حكومية عديدة، وتغيير أكثر من وزير، لإنقاذ هذه الشركات من موجات الخسائر المستمرة، وسط انتقادات لساسية النظام الحالي الاقتصادية.

وقال وزير قطاع الأعمال، الدكتور هشام توفيق، إن هناك 48 شركة تابعة لوزارته لديها خسائر تبلغ 6.7 مليار جنيه، و26 شركة فقط من بين تلك الشركات مسؤولة عن 90 في المئة من الخسائر.

وأضاف في تصريحات لبرنامج "الحياة في مصر"، أن خطة الوزارة تركز بالأساس على تحول تلك الشركات الـ 26 إلى الربحية، متمنيا أن تبدأ في تحقيق أرباح خلال فترة من 24 إلى 30 شهرا.

وأوضح توفيق أن الشركة القومية للأسمنت هي استثناء من تلك الخطة، ومرشحة للإغلاق بعد أن أظهرت الدراسات التي أجرتها الوزارة عدم وجود جدوى لاستمرارها، رغم ما أثير عن أن إغلاقها قد يكون ليفتح المجال أمام مشروع للأسمنت جديد تابع للقوات المسلحة.

وتحدث توفيق أيضا عن تطوير شركات الغزل والنسيج، قائلا إن تسعا من تلك الشركات سجلت خسائر بلغت 2.7 مليار جنيه.

وأشار إلى أن هناك 73 شركة أخرى تابعة للوزارة حققت أرباحا بلغت 15 مليار جنيه. وتحدث الوزير أيضا عن تحديث الماكينات والتطوير في قطاع الحديد والصلب. وأشار إلى أن شركة الحديد والصلب المصرية تمتلك خردة بقيمة 5 مليارات جنيه.

وأوضح توفيق أن الوزارة بدأت بالفعل بخطط التطوير لكل شركة على حدة من الشركات الـ26، ولتكون على طريق التطوير السليم ابتداء من يناير المقبل، تحت إشراف الشركة القابضة التابعة لها.

وقال توفيق إن هناك نوعا آخر من الشركات، وهي الشركات التي تحقق ربحية جيدة، وتلك سيشملها برنامج الطروحات الحكومية، وتظل ملكية الدولة فيها بين 60 في المئة و30 في المئة.

وتناول توفيق أيضا موضوع سداد مديونيات الشركات، لافتا إلى أن مستوى الدين بتلك الشركات لبعض جهات الدولة بلغ مستويات مقلقة وغير مسبوقة، وبلغت على سبيل المثال في قطاع الغاز والكهرباء 15 مليار جنيه، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق الأسبوع الماضي مع الوزارات والشركات القابضة لتسوية تلك المديونيات.

وحول قطاع الغزل والنسيج، قال توفيق إن من المقرر بيع 14 محلج قطن وتطوير 11 محلجا أخرى خلال 30 شهرا، كما أن الوزارة اتفقت مع وزارة الزراعة على زراعة ما بين 10 آلاف و20 ألف فدان من القطن قصير التيلة، خلال موسم الزراعة المقبل، لدعم صناعة الغزل والنسيج.

وأشار إلى أن الـ 48 شركة العامة الخاسرة تحول صافي حقوق المساهمين فيها إلى سالب 38 مليار جنيه، والدولة قررت ألا تبقي إلا على الشركات التي لديها جدوى مالية واقتصادية مع دعمها بالكامل في خطة هيكلتها وتطويرها.

نشرت جهة حكومية مصرية للمرة الأولى، وثائق تاريخية حول اتفاقية "كامب ديفيد".

وفي حسابها عبر "فيسبوك"، نشرت الهيئة العامة للاستعلامات المصرية، وثائق عن الاتفافية التي أبرمها الرئيس السابق أنور السادات، بمناسبة مرور 40 عاما على توقيعها.


ونصت الاتفاقية على عقد سلام مع إسرائيل، يلتزم به العرب، مع إقرار أحقية الفلسطينيين بحكم ذاتي في الضفة الغربية وقطاع غزة.


وتلزم الاتفاقية إسرائيل بالانسحاب من الأراضي التي احتلتها في حرب 1967، مع ضمان حدود آمنة لها، وحرية في الملاحة البحرية بقناة السويس.

ووقعت اتفاقية كامب ديفيد في 17 أيلول/ سبتمبر 1978 بين الرئيس المصري محمد أنور السادات، ورئيس وزراء إسرائيل مناحيم بيغن، بعد 12 يوما من المفاوضات في منتجع كامب ديفيد الرئاسي في ولاية ميريلاند القريبة واشنطن.

وكانت المفاوضات والتوقيع على الاتفاقية تحت إشراف الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر. ونتج عن هذه الاتفاقية حدوث تغييرات على سياسة العديد من الدول العربية تجاه مصر، وتم تعليق عضوية مصر في جامعة الدول العربية من عام 1979 إلى عام 1989 نتيجة التوقيع على هذه الاتفاقية.
https://www.facebook.com/pg/StateInformationService/photos/?tab=album&album_id=1075839629243090

عززت القرارات والسياسات العنصرية الداخلية والخارجية لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيال العرب والمسلمين وقضاياهم بالعالم، الشعور بأهمية المشاركة والانخراط بالحياة الساسية الأمريكية ومحاولة التأثير من خلال دخول اللعبة واللعب على التناقضات .

وظلت الجاليات المسلمة ومعها الأقليات الأخرى بمنأى عن التدخل ومواجهة السياسات العنصرية للرئيس ترامب تجاه المهاجرين واللاجئين والأجانب .

ويأتي المسلمون في مقدمة الأطراف التي يستهدفها ترامب، إذ حظر الأخير دخول مواطني عدة دولة إسلامية إلى الولايات المتحدة، مشبهًا إياهم بـ "الإرهابيين"، ما دفع الأقلية المسلمة الأمريكية إلى التوجه نحو الحياة السياسية، لكونها الطريقة الأنجع في إعلاء صوتها لمواجهة تلك السياسات العنصرية.


وتظهر الأبحاث الأمريكية، أن أكثر من 90 أمريكي مسلم - أغلبهم من الديمقراطيين - يستعدون للمشاركة في انتخابات الكونغرس النصفية المزمع إجراؤها في تشرين الثاني / نوفمبر المقبل.

ويعتبر ذلك العدد من المرشحين المسلمين، هو الأعلى من نوعه منذ أحداث 11 أيلول / سبتمبر 2001، التي تعرضت فيها مؤسسات اقتصادية وأمنية أمريكية لهجمات إرهابية بطائرات مدنية.

وتسعى منظمة إمغيج (Emgage)، لتحفيز المرشحين والناخبين المسلمين، على وجه الخصوص، للعب دور أكثر فاعلية في مجال السياسة الأمريكية.

و"إمغيج" تأتي اختصارًا لـ"حركة تقوية المسلمين الأمريكان المنخرطين"، وهي إحدى منظمات المجتمع المدني، تأسست في ولاية فلوريدا قبل 5 أعوام، وساهمت في تسريع العمل مع حكومة ترامب في 7 ولايات.

 

وفي لقاءٍ مع الأناضول، يتحدّث مسؤول إمغيج في نيويورك، ناجي المنتصر، عن مسألة مشاركة المسلمين في الانتخابات الأمريكية.

وجاء اللقاء مع "المنتصر" على هامش مشاركته في مأدبة عشاء نظمتها "إمغيج" في نيويورك، بحضور ممثلي الأقلية المسلمة بالبلاد، ضمن إطار دعمها لـ "تيش جيمس"، المرشح عن حزب العمال؛ لمنصب المدعي العام في نيويورك.

ويشير المنتصر إلى أن سياسات "ترامب" العنصرية والمعادية للمهاجرين، دفعت الأقليات المسلمة في الولايات الأمريكية إلى التحرك.

ويقول: "إن الشخص الجالس في البيت الأبيض (في إشارة إلى ترامب) يريد العودة بالولايات المتحدة إلى ما قبل 100 عام، حيث لا يود إبقاء أي لاجئ في البلاد".

"بعد أن تولى ترامب السلطة في البلاد، استفاق الكثيرون من سباتهم، حيث أصبح الناس يرغبون في المشاركة في الانتخابات، إذ كان المسلمون لا يولون اهتمامًا للانتخابات منذ سنوات طويلة"، بحسب المنتصر.

ويضيف المنتصر مبينًا: "في حين سجل الآلاف الآن أسماءهم للإدلاء بأصواتهم، لأن المسألة أصبحت مصيرية بالنسبة لهم".

ويلفت المسؤول في إمغيج، إلى أنه يبدو أبًا أكثر من كونه ناشطا، مؤكدًا أن "النقطة الأهم، هي شكل البلاد التي سنتركها لأولادنا وأحفادنا".


من جهته، يقول الناشط المجتمعي، شاهانا ماسوم، في حديثه للأناضول: "إن الأقليات باتت تشعر بقلق كبير بعد مجيء ترامب إلى الحكم".

ويبيّن "ماسوم" وهو عضو مؤسس في الكثير من منظمات المجتمع الإسلامي في نيويورك، أن الناس باتوا على قناعة بأن وقت الجلوس في المنازل قد انتهى، وأنهم أصبحوا جاهزين لتحمل مسؤولياتهم السياسية.

"الناس يدركون الآن أنه في حال استمرار الوضع الحالي فإن مصير عائلاتهم وأطفالهم في خطر، ولذلك فإن المجتمع بات يتصرف بوعي أكبر في المجال السياسي"، وفق ماسوم.

بدوره، يؤكد المرشح لمنصب المدعي العام في نيويورك، تيش جيمس، أنه فضّل اللجوء للعمل السياسي بهدف استمرار آماله في مواجهة سياسات ترامب المعادية للاجئين والأقليات، "بدلًا من الانتظار في المنزل دون تحريك ساكن".

ويشدد "جيمس" في كلمته للأناضول، على أهمية اجتماع الأقليات المسلمة والانخراط في الحياة السياسية، والمشاركة في العملية الانتخابية، "التي تعتبر فرصة كبرى للأقليات لكي ترفع من صوتها في مواجهة سياسات ترامب العنصرية".

الصفحة 10 من 103
Top