البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الخميس, 19 كانون2/يناير 2017 11:04

دور الداعية فى المجتمع مميز

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم / الشيخ على الديناري

لايستغنى الناس عن الدعاة أبدا فدور الداعية من أهم الأدوار فى المجتمع وبالدعاة تتعلق الأبصار عند حلول الأخطار وعليهم تعقد الآمال فى العبور بالبلاد من المحن والمساهمة فى بناء البلاد والأمجاد .
 
ـ والمطلوب من الداعية أدوار متعددة ومختلفة فهوتارة يبين ويعلم أحكام الشريعة وأحيانا يجب عليه هذا البيان ولايجوز له كتمانه ولاتأخيره عن وقته
ـ وهو كذلك يهدى ويرشد وينصح ويرغب ويرهب ويأخذ بالأيدى للوصول إلى الهداية 
ـ وهو فى الأزمات يثبت الناس ويوثقهم ويفتح لهم أبواب الأمل والرجاء ويملأ قلوبهم باليقين 
ـ والداعية يجب عليه قول الحق وإنصاف المظلوم 
 
فالداعية لايقف كما يقف الناس كأنه لايملك علما يعلمه ولاحقا يظهره ولاشهادة يؤديها ولا يقينا يثبت به الناس من حوله ولايصح له أن يردد مايردد الناس دون تثبت 
ـ والداعية يخاطب القلوب والعقول والضمائر ليحركها ويوجهها ويغير مواقفها ويكسبها
 
وأكبر كسب للداعية هو تحويل القلوب من العناد إلى الاستجابة ومن المعصيةإلى الطاعة ومن طريق الشقاء إلى طريق السعادة ومن العداوة إلى المحبة أو على الأقل الحياد
ـ والداعية يهدم مفاهيم الجاهلية وخرافاتها وعاداتها ويبنى كل مفاهيم وقيم الإسلام
ـ والداعية لايكره أحدا لذاته وإنما لمعصيته فإن تركها ذهب البغض معها
 
ـ والداعية مبشر منذر ميسر لامعسر هاد غير صاد لأنه وريث الرسل وأولهم رسول الله صلى الله عليه وسلم الذى وضح الله دوره بقوله ( ياأيها النبى إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا الى الله بإذنه وسراجا منيرا وبشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيرا)
ـ الداعية ينقل الناس 
من الضيق إلى السعة 
ومن التعلق بالأسباب وحدها إلى التعلق برب الأسباب 
ومن الزمن الحاضر وحدوده إلى الغيب وسعته ، والقدر وحكمته ، والله وعدله ورحمته 
ومن ضيق العسر واليأس إلى سعة الرجاء واليقين
ومن الدنيا بفنائها إلى الآخرة وسعتها وخلودها 
والداعية يدعوأكثر دعوته للثوابت ويرسخ الأصول ويقوى جسور المجتمع التى تحفظ هويته 
وتحمى قيمه ومبادئه
وهو يغلِّب مصلحة الإسلام على رأيه وجماعته وهداية إنسان على مصلحته الشخصية .
أحب شىء إلى الداعية هو هداية إنسان رحمة منه للإنسان وحبا لله وطاعته
يقول الدكتور ناجح ابراهيم ملخَصا :
(
نحن دعاة.. لا قضاة )
 
فمهمتك الدعوة وليس الحكم على الناس .. فليس من مهمتك ولا من سلطتك أن تقول هذا كافر وهذا فاسق وهذا فاجر .. وهذا عدو لله ورسوله.. وما شابه ذلك من أحكام
 
إن مهمتنا ليست في إخراج الناس من الدين بتكفيرهم أو تفسيقهم أو تبديعهم .. ولكن مهمتنا هي إدخال الناس في حظيرة الدين وهدايتهم إلي الحق.. 
(
نحن دعاة .. لا ولاة )
 
فالدعاة مهمتهم الدعوة.. والولاة والحكام مهمتهم إنفاذ الأحكام السيادية مثل تطبيق الأحكام مثل الحدود أو إعلان الحرب والصلح والأمن الداخلي والخارجي.
(
نحن دعاة .. لا بغاة )
 
فالداعية لا يقابل السيئة بمثلها ولكن يقابلها بالحسنى.. ولا يواجه الشر بمثله.. فالداعية كالشجرة المثمرة يرميها الناس بالحجر فترميهم بالثمر . "وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ") ا.هـ

قراءة 16518 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الثلاثاء 5 شوّال 1439

الثلاثاء 19 حزيران/يونيو 2018

منبر الرأي

حسن الغرباوي علمٌ في سماء العمل الوطني الإسلامي .. بين تقدير الشرفاء وعرفان النبلاء

بقلم: التاريخ: 10-06-2018
بقلم أ/ سيد فرج من هو حسن الغرباوي؟ هو شمس سطعت في سماء العمل الإسلامي، وجبلٌ صمدَ في ساحات الصبر والإبتلاء، وهو فيض خير، وجناح رحمة سخرها الله لخدمة الفقراء، وهو عين حكمة، وبصيرة رأيٍ، هو بذلٌ دائمٌ في الشدة والرخاء، وشكرٌ وصبرٌ لازمٌ في السراء والضراء، هو الخلوق المتواضع مع كونه الشريف الكريم ذو الشأن، هو الضحوك، البشوش، الحنون، السمح .   ولقد فقدت ساحة العمل الإسلامي بمصرنا الحبيبة، رمزاً وفارساً نبيلاً، وشيخاً جليلاً، كما ودعت ساحة العمل القانوني والحقوقي أستاذاً، كبيراً، مدافعاً عن المظلومين، كما بكت ساحة العمل الخيري، منفقاً، كريماً، خادماً للفقراء، والمحتاجين كما خسرت الساحة السياسية…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg

  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة