البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الثلاثاء, 24 تشرين1/أكتوير 2017 14:27

من الحكم في جعل أجر الداعية على الله وحده

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

لعل البعض يتساءل وما قيمة هذا الأمر ولماذا ذكره القرآن في مواضع كثيرة عن رسل الله وما فائدة ذلك بالنسبة للدعوة نفسها وللداعية، وما أثر ذلك على مسار الدعوة وسلوك الدعاة؟ إن الإجابة على كل هذه التساؤلات تتلخص في عدة أمور:-

أولها: إن الدعاة حينما لا يطلبون نم الناس أجرًا على دعوتهم فإنهم يغلقون الباب أمام شياطين الإنس والجن الذين يقولون للناس إن هؤلاء الدعاة طلاب دنيا وأن غرضهم ابتزاز أموالكم، وأخذ ثرواتكم، والغنى على حسابكم. فإذا أغلق هذا الباب وسد في وجه هؤلاء الشياطين ما استطاع أحدهم أن يجد مطمعًا في هؤلاء الدعاة الأطهار، أو يشكك في إخلاصهم وتجردهم لله عز وجل، يقول الفخر الرازي في تفسير قوله تعالى: {ويا قوْمِ لا أسْألُكُمْ عليْهِ مالاً إنْ أجْرِي إلا على اللّهِ وما أنا بِطارِدِ الذِين آمنُوا إنّهُم مُّلاقُوا ربِّهِمْ} [هود: 29] ما نصه: [كان عليه الصلاة والسلام قال لهم: إنكم لما نظرتم ظواهر الأمور، وجدتموني فقيرًا وظننتم إني إنما اشتغلت بهذه الحرقة لا توسل بها إلى أخذ أموالكم وهذا الظن منك خطأ فإني لا أسألكم على تبليغ الرسالة أجرًا إن أجري على رب العالمين فلا تحرموا أنفسكم من سعادة الدين بسبب هذا الظنَّ الفاسد].([1])

والمتأمل لأيامنا هذه يرى أن دعاة الحق توجه إليهم الاتهامات بين الحين والآخر بأنهم طلاب دنيا، وراغبي رياسة وعشاق مال، وأنهم يريدون ابتزاز أموال الناس، وكل ذلك رغم زهادتهم في الدنيا وترفعهم عن طلب صناعها. فماذا يكون الحال إذا ما طلبوا من الناس أجرًا أو تقاضوا ثمنًا على جهدهم في دعوة الناس وتربيتهم. إن أهل الباطل يقعدون لدعاة الحق كل مرصد ليصدوا الناس عن دعوة الحق ويردوهم في غياهيب الضلالات ويروجون من أجل ذلك الأكاذيب ويثرون الشبهات من أجل ذلك كان لزامًا على الدعاة إلى الله أن لا يعطوهم الفرصة لإثارة مثل هذه الشبهات التي تنطلي على عقول كثير من العوام والبسطاء.


[1] -  .

قراءة 3617 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الأربعاء 6 شوّال 1439

الأربعاء 20 حزيران/يونيو 2018

منبر الرأي

روح رمضان ورائحته

بقلم: التاريخ: 19-06-2018
  بقلم الشيخ / علي الديناري  حزن كثيرون لفراق رمضان العزيز .......... كانتْ روحُه الطيبة تملأ البلاد بطولها وعرضها إيماناً واطمئناناً ،وسكينةً ورحمةً، وبركةً وطاعةً، ورضاً وأُنْساً . رمضان كالنَّحلة ماتَحِلُّ في مكان إلا وتترك فيه رائحةً زكيةً مميِّزةً لها؛ لكن لايشمها إلا النحل بصفائه وذكائه؛ لذا كان رحيلُ رمضان صعباً على الأرواح الطيبة والقلوب التي ائتلفت معه، وأنست به، واستفادت واستمدت من فضله   لكن رغم فراق رمضان فمازالت روحه الطيبة تحلق بين جدران بيوتنا، وفي شوارعنا ومازالت رائحته الزكية عالقةً بمساجدنا وبيوتنا ، ومازال المؤمنون يحاولون أن يعيشوا جواً فيه رائحة رمضان والحقيقة أنَّ رائحة رمضان يمكن أنْ نجدها…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg

  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة