البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

السبت, 09 حزيران/يونيو 2018 09:27

الحرية

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم الشيخ أعلى الشريف 
-- الحرية : هى العبودية لله وحده ، وهى أهم من الماء والهواء وأحلى من العسل .
-- الحرية : أن تحب الله ، وتحب ما يحبه الله ، وتكره ما يكرهه .
-- الحرية : هى أن تخاف الله ، ولا تخاف غيره .
-- الحرية : هى أن تحب شرع الله ، وتبغض كل شرع يخالف شرعه .
-- الحرية : هى أن تؤمن بالله ، وتكفر بالطاغوت .
-- الحرية : أن تتخلص من عبادة البشر ، وأن تعبد الله وحده .
-- الحرية : أن تتخلص من عبادة هواك وشهواتك ونفسك ، وأن تجبرها على عبادة الله وحده ، وأن يكون هواك تبعا لما أمر الله به .
-- الحرية : أن تتخلص من عبادة الشيطان ، وأن تحب وتخضع لعبادة الرحمن .
-- فالحر : هو الذى لا هدف له فى الدنيا إلا طاعة ربه .
-- الحر : هو الذى يبغض القوانين الوضعية التى تخالف شرع الله ويجعلها تحت قدمه .
-- الحرية : هى توحيد الله .
-- فالأسير : من أسره هواه وشهواته .
-- الأسير : من أطاع الشيطان ، ووقع تحت سلطانه .
-- الأسير : من أطاع أحكام البشر التى تخالف حكم الله .
-- الأسير : هو من أسره الجهل بشرع الله ، فأصبح يتخبط فى هذه الدنيا لا يدرى ما الحلال ولا الحرام .
-- الأسير : هو من أحب الظالمين وأطاعهم ، وخضع لهم ، وصفق لهم ونصرهم بالقول أو العمل .
-- اللهم ارزقنا حبك ، وحب شرعك ، وحب الصالحين ، وارزقنا بغض كل قول وفعل يخالف قولك وهديك ، وارزقنا بغض الكافرين والظالمين والفاسقين ، وبغض من يحبونهم ويوالونهم ويؤيدونهم وينصرونهم .

قراءة 133 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

السبت 9 صفر 1440

السبت 20 تشرين1/أكتوير 2018

منبر الرأي

أمريكا والمجموعة المهيمنة.. من «عصبة الأمم» إلى «عصابة الأمم»!

بقلم: التاريخ: 20-10-2018
حاولنا طويلًا أن نهرب من هذه الحقيقة، وتجنبنا في معظم الأحوال، التحديق في عين "الكابوس" الرهيب، الجاثم على صدورنا جميعًا، ومن ثم التعامل معه بواقعية وحذر واجب! لكن وثقنا أن تجارة الأحلام لا تجلب إلا الخراب، والتعلق بـ"يوتوبيا" أو "مدينة فاضلة" عبيطة، أمر لن يكون وراءه إلا الوقوع في قاع البئر دون أمل في العوم فوق سطح الحياة مرة أخرى! جملنا "واشنطن" طويلًا بعشرات الأصباغ والمساحيق، وهي _ دوليًا _ لص شديد الحقارة.   وزينا وجهها "الإجرامي" القبيح بماكياج تجميلي كثيرًا، زاعمين أنها دولة حريات ومؤسسات وأسس أخلاقية موروثة، كما فعلنا بحماقة لا نظير لها في أعقاب تدخلها المجرم في الخليج…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg

  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة