البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

السبت, 14 تموز/يوليو 2018 18:58

شبابنا وتدني الاهتمامات ..

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم / علاء العريني 
لاشك أن الشباب في أي أمة هم عدّتها وعتادها، بل هم مصدر قوتها و أملها في رفع منارها وإعلاء قدرها، وهم معقد رجائها في شدتها وبأسها، وهم خامها الأساسي الذي تصنع منه الانتصارات وتُحقق به الغايات، وأي خلل في هذه الشريحة الهامة سيصاحبه خلل في الأمة ككل، لذا كان لزاماً أن ترعى الأمم والدول الشباب، وتعالج مشاكلهم واهتماماتهم.
وتُقاس الأمم المتقدمة بحجم شبابها وقدرتهم على العطاء والبناء، ونحن كأمة عربية إسلامية تشير الإحصائيات إلى أن أكثر شريحة في المجتمع هي شريحة الشباب، وهذا بحد ذاته مكسب لو أحسنّا استغلاله، وبناء هؤلاء الشباب كما يجب، وبأنهم قوة جبارة لو وجّهناها الوجهة الصحيحة؛ فهؤلاء الشباب هم مستقبل المنطقة العربية والإسلامية.
إن الأمة تريد من الشباب أن يكونوا سنداً لها وثروتها، وتعلّق عليهم الآمال العريضة سواء على مستوى الأهل و الأسرة أو على مستوى الوطن والأمة؛ نظراً لما يملكونه من إمكانات وطاقات هائلة.
لكن ما نراه اليوم من بعض تصرفات الشباب شيء يندى له الجبين.. سلوكيات لا تمتّ لنا بصلة، وتقليد أعمى لموجات غربية في المأكل والملبس، وأفكار سرطانية تنهش بتقاليدنا وعاداتنا وأعرافنا التي هي الحصن الحصين لبقاء أمتنا واستمراريتها.
إنك عندما تنظر إلى اهتمامات أولئك الشباب تُصاب بالدوخان والصداع والغثيان.
شاب طويل القامة عريض المنكبين واهتماماته تافهة لا تتجاوز أخبار اللاعب الفلاني والفريق الفلاني، والمطرب، والمسلسل، و..و..سلسلة من الاهتمامات التافهة التي لا تقدم ولا تؤخّر.
وحتى الملتزمون من الشباب تجد البعض منهم أصابه اليأس واستسلم للعجز، فلم يعد ما يفعله في نظره إلاّ التزامه بالفرائض والشكليات، لكنه لا يفقه شيئاً من واقع أمته، ولا يهتم بنفسه، غير مدرك أنه يمكن أن يكون لبنة في بنيان هذه الأمة.
أهذا هو الشباب الذي عليه تُعلَّق الآمال؟ الشباب الذي سيحرر أراضي الأمة المغتصبة، ويرفع الظلم عن أبنائها ومقدساتها، أم أن الأمة لم تعد تُنجب ذلك الشباب الغيور على أمته ومقدساتها، ذلك الشباب الذي عليه تُعقد الآمال وبه تُبدّد الآلام؟!
نلاحظ ذلك جميعاً جنوح بعض الشباب العربي والمسلم للثورة على القيم المجتمعية والتمسك بكل ماهو غربي؛ حتى وإن اختلف مع الدين والثوابت والأعراف!!
فما هي الأسباب الرئيسة لهذه الاهتمامات المتدنية بل والسلبية لهؤلاء الشباب؟
هل هي غياب أسري نتيجة لبعض المشكلات والأزمات الاجتماعية المختلفة، والتي جنبت الأسرة من زرع القيم والمبادئ وغياب الوازع الديني، أم هو روتين الحياة الذي يشعر الشاب دائماً بالملل؟
أم هو غياب القدوة في الوقت الذي يحتاج فيه الشاب المثل الأعلى والقدوة الحسنة؟
أم نرمي باللوم على السياسة والساسة والإعلامية في تضليل المجتمع وانتشار الفساد وخاصة بين فئة الشباب؛ إذ يُعدّ الإعلام في أيامنا هذه وسيلة من وسائل تربية النشء، فهل ذلك يعد من الأسباب الرئيسة أيضاً؟
أم هو الاجتياح الغربي ومحاولة التقليد الأعمى من قبل الشباب لمحاكاة التطور..؟
ومن وجهة نظري كل هذه العوامل آنفة الذكر وغيرها كانت سبباً في تدني اهتمامات الشباب العربي والمسلم، مما أثّر سلباً على واقع أمتنا المسلمة.
ومن خلال نظرة واقعية متفحصة لوضع الشباب في المنطقة العربية نجد عملية منظمة وبإصرار لاغتيال هؤلاء الشباب اغتيالاً معنوياً ونفسياً واجتماعياً و مادياً، لحساب أعداء الأمة، والمصيبة أن هذا الاغتيال ينفذه وكلاء للأعداء وهم محسوبون علينا، ويتكلمون بألسنتنا، لكنهم تجار للشهوات ومهرة في بيع الثوابت والمقومات الحضارية للأمة، هم قلة نعم، لكنهم يسيطرون على إعلام أغلب الأقطار العربية والإسلامية، ويبثون سمومهم من خلال تلك المنابر الإعلامية.
أضف إلى ذلك سياسة التعليم ورجالاته في بلداننا العربية؛ فهم غير معفيين من ذلك؛ فتعليمنا لا يعمل على تنمية وتطوير قدرات هؤلاء الشباب، فيخرجون من مرحلة التعليم.. ليصدموا بواقع البطالة المؤلم؛ فلا حاضر ولا مستقبل.. ولا يجدون من يشعر بهم أو يمدّ لهم يد العون
لا يجدون سوى التجاهل واللامبالاة.
فأنتجوا لنا شباباً ضائعاً محطماً، وفريسة سائغة وسهلة لكل صائد. هذا هو واقع أغلب شبابنا.فأنى لنا أن نصلح الأوضاع، وننقذ الأمة من الضياع، نحرر الأرض، ونحمي العرض، نطهر المسجد، ونصلح المفسد، ونعيد واقع الأمة إلى سالف عهدها، إلاّ إذا سعينا لإصلاح الشباب وتلبية احتياجاته وحل مشاكله وتفهّم معاناته؟!
إذاً هي مهمة صعبة، لكنها هي العلاج لكل ما حلّ بالأمة.
رُوي أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عندما قال لأصحابه ذات يوم تَمَنُّوا. فقال رجل: أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة ذهباً، أنفقه في سبيل الله عز وجل. فقال: تمنوا. فقال رجل: أتمنى لو أنها مملوءة لؤلؤاً وزبرجداً وجوهراً أنفقه في سبيل الله ـ عز وجل- وأتصدق به. ثم قال: تمنّوْا. قالوا: ما ندري ما نقول. قال عمر: أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة رجالاً مثل أ بي عبيدة وسالم مولى أبي حذيفة؛ أرمي بهم أكتاف عدوِّهم في سبيل الله.
فلله درّ الفاروق!! لقد كان يدرك أن الأمة حاجتها للرجال أكثر من حاجتها للذهب والفضة والنفط؛ لأن الرجل أو الشاب صاحب الهمة العالية هو من تحتاجه الأمة في أزماتها، ومن يُناط به في رفع لوائها، والذود عن كرامتها.
إذاً لا بد من رعاية الشباب؛ لأنها بحد ذاتها تُعدّ عملية استثمارية على المدى البعيد؛ فبقدر ما نعطي الشباب من رعاية واهتمام، وبقدر ما نعدّهم الإعداد السليم، يرتد علينا عائد هذا العطاء سخياً على شكل خبرات بشرية، أصبحت بحق تعتبر ثروة العصر وعدة الأمة في حاضرها ومستقبلها لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية، بهمة وعزم لا يلين في عالم سريع التغيير.
والعبء الأكبر يقع على عاتق المؤسسات التربوية من مدارس وجامعات وأندية ومعاهد؛ فهي مسؤولة أكثر من غيرها في تربية الشباب، وشحذ هممهم، وتصويب وجهتهم، من خلال المنهج الصحيح والمربي الحصيف، وربطهم بالقدوات من رجال الأمة الأوائل، وتوضيح نماذج مشرقة من تاريخهم وهمتهم العظيمة، وتنمية مواهبهم وقدراتهم وإعدادهم للعمل.
بل ولابد من إنشاء مؤسسات خاصة لرعاية الشباب، وحل مشاكلهم، وتنمية مواهبهم؛ لنعدّ جيلاً يقدس العلم والعمل، جيلاً يدرك أن العمل شرف، والعلم نور، وأنهما ركيزتان أساسيتان للنهوض بأي أمة.

قراءة 82 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الجمعة 8 صفر 1440

السبت 20 تشرين1/أكتوير 2018

منبر الرأي

خيارات تركيا الصعبة

بقلم: التاريخ: 17-10-2018
مسألة خاشقجى رحمه الله لها تبعات خطيرة على المملكة العربية السعودية الشقيقة شعبا وقيادة ، وتركيا تعى هذا جيدا ..لذا خيارات التعامل مع هذه الجريمة مقلقة بالنسبة لتركيا ..فتركيا دوما ترفع شعار الوحدة الاقتصادية والنهوض بالعالم الاسلامى ليكون له دور عالمى مؤثر ، وكثير من مواقفها يؤكد هذا الأمر ، وهى تعلم جيدا أن أى خطوة تخطوها فى اى موضوع يجب أن يرتكز على أساس مهم وهو عدم إضعاف أى دولة إسلامية ، أو إجبارها على الارتماء فى أحضان الدول المعادية لفكرة الاتحاد الاسلامى ، لذا ربما تبتلع تركيا أخطاء بعض تلك الدول حرصا على سلامة الهدف الأسمى الذى تهدف…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg

  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة