البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الأربعاء, 03 تشرين1/أكتوير 2018 16:23

فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

بفلط / فضيلة الشيخ أسامه حافظ 

منذ قرابة الثلاثين عاما كنت أحادث شيخنا الدكتور عمر عبد الرحمن فك الله أسره وعافاه من كل مكروه وسوء فقلت له ”إن أكثر ما يعيب إخواننا من شباب الدعاة أنهم في غمرة انشغالهم في موضوع الخطبة أو المحاضرة وأدائهم يغفلون عن إعراب الكلام فكثيراً ما يلحنون في اللغة " فنظر إلي مستغرباً وقال " وكيف يتصدى للخطابة من يلحنون في اللغة ".
أصبحت بعد عبارته هذه أتململ في مجلسي إذا وجدت الخطيب لحاناً وأسقطه من نظري بغض النظر عما يقول .. وكان يبهرني بعض مشايخنا العظام الشيخ كشك والشيخ القرضاوي و الشيخ صلاح أبو إسماعيل حيث كنت أستمع إليهم الساعات الطوال فلا أستطيع أن أخرج خطأ نحوياً ولا لفظة في غير موضعها ولا معني عجزت لغتهم عن التعبير عنه بل تدفق لا يوقفه عجز ولا لجلجة وإنما انسياب كالسلسبيل .. بل إن من إخواننا الشباب في ذلك الوقت من قوم القران ألسنتهم بغض النظر عما درسوه فكانت خطبهم بالسليقة خالية من أخطاء النحو مثل الشيخ
كرم زهدي الذي كان يتدفق في حديثه دون خلل نحوي مع جمال عرض وحسن أداء.
تذكرت ذلك وأنا أري رجالاً يتصدون للدعوة والفتوى وهم لا يقيمون للغة لساناً ولا يحسنون الحديث بلغة القرآن بل ولا يعطون لذلك اهتماماً ظانين أن دراسة اللغة هي من النوافل وأن علوماً أخري مثل علم الحديث أو فروع الفقه مقدمة عليه.
والحق أن من يظن ذلك مخطئ أشد الخطأ .. فقد اتفقت كلمة الأصوليين علي أن أول علوم المجتهد التي ينبغي أن يتصدى لتعلمها وإتقانها قبل غيرها من العلوم هي علوم اللغة وعلم الأصول والذي يقوم أيضاً علي قواعد اللغة .. ثم إن كل ما عداهما من علوم في عرف المجتهد إنما يلجأ لدرسها بعد ذلك .. بل إن أكثر هذه العلوم يمكن الاكتفاء بالرجوع إليها في الكتب – أو الأسطوانات المدمجة – عند الحاجة للفتوى في موضوعها أما علوم اللغة والأصول فإن الكتب والأقراص المدمجة لا تصلح كمرجعية لها عند الحاجة لأن جزءاً منها يحتاج لملكة ودربة وتذوق لا تكفي فيه الكتب وكيف لا واللغة العربية كما يقول ابن تيمية هي شعار الإسلام وفي هذه العجالة وبقدر ما يسع المقام سأحاول أن ألتقط من أقوال سادتنا من علماء السلف الصالح قطرات من فيض ما أفاضوه في هذا المعني لعلي بذلك أثير شيئاً من الحمية في نفوس شبابنا نحو الاهتمام بلغة القران بعد أن عزف كثير منهم عنها.
وأول من أبدأ به الفاروق عمر بن الخطاب فيما نقله الأنباري يقول " تعلموا العربية فإنها من دينكم ".
وفي رسالته إلي أبي موسي الأشعري يقول " أما بعد فتفقهوا في السنة وتفقهوا في العربية وأعربوا القرآن فإنه عربي " وهو هنا يدعو لتعلم اللغة لندرك فقه الأقوال وتعلم السنة لإدراك فقه الأعمال.
وللشافعي رضوان الله عليه كلام نفيس نقل في سير أعلام النبلاء وفي شذرات الذهب وغيرهما يقول" من تبحر في النحو اهتدي إلي كل العلوم ".
ويقول " لا أسأل عن مسألة من مسائل الفقه إلا أجبت عنها من قواعد النحو " ويقول " ما جهل الناس ولا اختلفوا إلا لتركهم لسان العرب" وقال مجيباً من سأله عن تعلمه النحو " ما أردت به إلا الاستعانة علي الفقه"
فالنحو عند الشافعي طريق العلوم جميعاً لا يستطيع السائر في طريقها – وخاصة الفقه – إلا أن يهتدي به .
ويقول ابن تيمية في هذا المعني في الاقتضاء :
" لما لم يكن من سبيل إلي ضبط الدين ومعرفته إلا بضبط هذا اللسان صارت معرفته من الدين وأقرب إلي إقامة شعائر الدين".
وللرازي في المحصول :
" لما كان المرجع في معرفة شرعنا إلي القرآن والأخبار وهما واردان بلغة العرب ونحوهم وتصريفهم كان العلم بشرعنا موقوفاً علي العلم بهذه الأمور وما لا يتم الواجب المطلق إلا به وكان مقدوراً عليه للمكلف فهو واجب"
ويقول الزمخشري " .. وذلك أنهم لا يجدون علماً من العلوم الإسلامية فقهها وكلامها وعلمي تفسيرها وأخبارها إلا وافتقاره إلي العربية بين لا يدفع ومكشوف لا يتقنع ويرون الكلام في معظم أبواب أصول الفقه ومسائلها مبني علي علم الأعراب.
بل إن أبا عمر الجرمي قال " إنه منذ ثلاثين سنة يفتي الناس من كتب سيبويه " ويعلق المبرد عالم اللغة الشهير " لأن أبا عمر صاحب حديث فلما عرف كتاب سيبويه تفقه ".
ومن مقتضي ما سبق ندرك أن التقصير في هذا الباب وعدم المبالاة به إنما يوقع صاحبه في خلل في الفهم وقصور في إدراك مرامي الألفاظ في النصوص والأدلة بل قد يصل بصاحبه إلي الضلالة والابتداع ورحم الله الحسن البصري وهو يقول موجزاً مصدر مشكلة الخوارج وسبب ضلالتهم " أهلكتهم العجمة ".
ويقول ابن جني اللغوي الشهير في كتابه البديع الخصائص – طبعته مشكورة الهيئة العامة لقصور الثقافة بسعر شعبي – شارحاً ما قال الحسن " إن أكثر من ضل من أهل الشريعة عن القصد فيها .. وحاد عن الطريقة المثلي إليها إنما استهواه واستخف حلمه – عقله – ضعفه في هذه اللغة الكريمة الشريفة التي خوطب الكافة بها ".
لذلك كان الصحابة رضوان الله عليهم ومن نهج نهجهم يؤدبون أولادهم علي اللحن إذ كانوا يعتبرون اللحن شيئاً لا يليق بهم يقول ابن تيمية " كان السلف يؤدبون أولادهم علي اللحن فنحن مأمورون أمر إيجاب أو أمر استحباب أن نحفظ القانون العربي ونصلح الألسنة المائلة عنه فيحفظ لنا طريق فهم الكتاب والسنة والإقتداء بالعرب في خطابها فلو ترك الناس علي لحنهم كان نقصاً وعيباً ".
وقال ابن فارس
" كان الناس قديماً يجتنبون اللحن فيما يكتبونه أو يقرأونه اجتنابهم بعض الذنوب ".
وقال ابن الصلاح " وحق علي طالب الحديث أن يتعلم من النحو واللغة ما يتخلص به من شيمة اللحن والتحريف ومعرتهما ".
وقد اشتد حماد بن سلمة علي من انشغل بطلب الحديث عن تعلم النحو فقال " مثل الذي يطلب الحديث ولا يعرف النحو كمثل الحمار عليه مخلاة ولا شعير فيها ".
وبعد

هذا غيض من فيض كبير من أقوال علمائنا حول هذا الأمر سقته بقدر ما يسع المقام وقد ييسر الله في مرات قادمة أن نزيد في بيان أهمية تعلم اللغة وموقف السابقين ممن قصروا في ذلك.

قراءة 130 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الثلاثاء 2 ربيع الثاني 1440

الثلاثاء 11 كانون1/ديسمبر 2018

منبر الرأي

الجماعة الإسلامية وقوائم الإرهاب

بقلم: التاريخ: 14-11-2018
إدراج الجماعة الإسلامية تحت مظلة كيانات الإرهابية جاء مفاجئا لمن يتابع المشهد السياسي المصري. حيث إنه من المستقر في أبسط مفاهيم السياسة وما يقضي به العقل والمنطق في ممارسة السلطة ألا نتوسع في الأعداء بل ومن المفروض على السلطة أن تضيق دائرة العداوات وتحصرها فيما ينطبق عليه وصف العداوة. وحتى لا نذهب بعيدا فإني في هذه الكلمات أحيل وصم الجماعة الإسلامية بالإرهاب إلى معنى الإرهاب نفسه كما صوره القانون ولننظر بعد ذلك هل إدراج الجماعة الإسلامية في الكيانات الإرهابية جاء موافقا لمعنى الإرهاب كما أثبته القانون. وساعتها نقرر هل من المصلحة السياسية والأمنية للوطن تصنيف الجماعة الإسلامية من ضمن الكيانات…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg

  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة