طباعة

الدول لا تسقط بسقوط رجالها ولكنها تسقط عندما تتخلي عن دينها وقيمها

بقلم علاء العريني 
-----------------------------------------------------------------------------
أنت تحصد ما تزرع...!! فالشعوب التي تهتم ​"بالتوعية"​ وبغرس القيم الانسانية وتعلم صغارها مبكرا معاني ​الرفق والصدق والتعاون و"احترام العمل"​ ستحصد النجاح والتقدم والتميز. والشعوب التي تعلم صغارها "الغش"والكذب والنفاق و"الاعتداء على حقوق الغير" والتعصب وإحتقار العمل ستحصد الفساد و"الأزمات" والخصومات الدامية ....وستغوص حتى اخمص رأسها في العجز.
المسألة لا سحر بها.. ففي ابريل 2011 ضرب اليابان زلزال فتأثرت محطة فوكوشيما النووية وانهار أحد جدرانها. تسبب الزلزال في موت و تشرد الالاف وخلف العديد من المآسي. غير أن الملفت للنظر في هذه المأساة هو تصرف الشعب الياباني بشكل ​يثير الاعجاب و الاحترام…​ فقد تميز رد فعله بالآتي:
1- ​الهدوء وضبط النفس​. لم يكن هناك صراخ بالشوارع 
2- ​إحترام الطوابير و النظام​. فرغم الظروف الصعبة لم تشهد الطوابير أي عراك أو سباب أو حوادث عنف..
3- ​الرحمة.​ إشترى كل من الناس ما يحتاجه وكان هناك ما يتيح الفرصة للجميع لشراء شيئا ما. فلم تشهد الأسواق هيجان في التسوق أو نقص حاد بالبضائع..
4- ​ضبط النفس​. لم تشهد الاسواق ولا المصارف حالات نهب أو سرقة..
5- الإعلام أبدى درجة كبيرة من ​المسؤلية​. فلا تعليقات تافهة أو تصفية حسابات أو استغلال الأزمة لنيل المكاسب السياسية..
6- ​التضحية.​ بقى حوالي خمسون عاملاً في المحطة النووية يضخون ماء البحر لتبريدها خوفا من انفجارها رغم المخاطر الواضحة..
7- قامت ​المطاعم بتخفيض أسعارها​ تضامنا منها مع المتضررين.. 
8-عندما انقطعت الكهرباء ​اعاد​ الناس في الاسواق ماكانوا يحملونه ​الى الأرفف​ وخرجوا بهدوء.. 
9- تفيد تقارير للشرطة اليابانية عن تلك الفترة بأن ​الناس قد سلموها مبالغ كبيرة​ قد جمعوها من جثث موتى الانقاض..!
كل هذه التصرفات لم تأتي من ​"فراغ"​، فالمجتمع الياباني لم يكن بهذه السمات منذ حوالى قرن مضى، وإنما اكتسب الكثير منها نتيجة عقود من العمل المتواصل ومن ​" التربية والتعليم"​ والتدريب والتخطيط.. و"غرس القيم الجيدة".. والاستفادة من "الاخطاء" ومن تجارب الغير والابتعاد عن "المهاترات" التي تضيع "الوقت و الجهد والمال" و تنهك الشعوب دونما جدوى. 
أخيرا الطريق الذي سلكته اليابان لازال ​"مفتوحا ومتاحاُ"​ أمام الأخرين. فقط عليهم أن ​يعترفوا​ بأن أزمتهم الحقيقية هي أزمة ​"أخلاقية و معرفية"​ وأن يكفوا عن "الشكوى والتذمر" وتبادل التهم وإصدار الأحكام ويتجهوا نحو "العمل" ويحاسبوا انفسهم قبل ان يحاسبوا الغير… ​فهل من فاعلين…؟؟​
تذكرت وأنا أقرأ هذا التقرير عن التعامل الراقي من الشعب الياباني وما حدث عندنا في أيام ثورة يناير فأدركت أن الفارق كبير وأن شعوبنا برغم القيم والأخلاق التي جاء بها الإسلام إلا أن الواقع شئ آخر 

قراءة 305 مرات
إدارة الموقع

TAG_NAME_AUTHOR_POST

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

من أحدث موضوعات إدارة الموقع