أسباب ضعف العلم الشرعى .

أسباب ضعف العلم الشرعى . مميز

أسباب ضعف العلم الشرعى .

الشيخ /على محمد على الشريف.

(1)
حب الدنيا والعمل لها وتضييع معظم الوقت فى طلب المال فلا وقت بعد ذلك لطلب العلم الشرعى والذى يحتاج بدوره إلى وقت طويل .
(2)
قله الدخول فى مصر أدى إلى الاضطرار للعمل عدة فترات لتحسين الدخل وبالتالى لا وقت للتعليم والتعلم .
(3)
الإعلام الفاسدصور علماء الشريعة الإسلامية فى أبشع صورة واستهزأ بهم فصورهم فى صورة الرجل المتخلف الغبى الحريص على الدنيا والذى يقول ما لا يفعل فأعرض كثير من الناس عن العمل كدعاة إلى الإسلام نتيجة لذلك .
(4)
أضعف مرتبات هى مرتبات الدعاة إلى الله فمرتبات الأطباء والمهندسين والصيادلة وغيرهم أكبر بكثير من مرتبات الدعاة إلى الله مما أدى إلى إنطباع عند الناس أن علوم الدنيا أرقى وأعلى من علوم الدين وأن العالم فى أمور الدنيا أرقى وأعلى من العالم فى أمور الدين .
(5)
المكانة الإجتماعية للواعظ أقل بكثير من المكانة الإجتماعية للأطباء والمهندسين والصيادلة والقضاء وغيرهم .
(6)
كليات الطب والهندسة والصيدلة تقبل الطلاب بمجاميع عالية أما كليات الدعوة الإسلامية فتقبل الطلاب بمجاميع متدنية مما يجعل أصحاب العقول الممتازة والمتفوقة تدخل كليات الطب والهندسة والصيدلة والعقول الضعيفة تدخل كليات الدعوة الإسلامية .
(7)
لا يوجد علوم إسلامية فى جميع الكليات ما عدى الأزهر مما جعل خريجى الجامعات لا يعرفون شيئا عن دينهم بل قد تجد أساتذة الجامعات لا يجيدون حتى تلاوة القرآن ولايفقهون شيئا فى أمور دينهم .
(8)
مادة التربية الدينية فى المدارس ضعيفة جدا لا تعلم الطلاب إلا قشورا لا تسمن ولا تغنى من جوع ومعظمها يتكلم عن حب الوطن واحترام السياح والوحدة الوطنية ومحاربة التشدد ويعنون بالتشدد الاتزام بأوامر الدين أما المنحل الذى يلقى تعاليم الدين خلف ظهره فهو الدين الوسط والمستنير .
(9)
مادة الدين الإسلامى لا تدخل فى المجموع مما يجعل الطلاب لا يهتمون بمذاكرة كتاب الدين ويعتقدون أن العلوم الشرعية لا أهمية لها وأن علوم الدنيا أهم منها بكثير .
(10)
كل المواد لها مدرس متخصص إلا مادة الدين فمدرسها ليس خريج كلية شرعية بل مدرس اللغة العربية هو الذى يقوم بتدريس مادة الدين وفاقد الشئ لا يعطيه .
(11)
حصة الدين تكون غالبا آخر الإسبوع وآخر حصة فى اليوم ولا تهتم بها الوزارة ولا المدرسة ولا المدرس وبالتالى لا يهتم بها الطالب .
(12)
الحكام الظلمة فى كل زمان ومكان لا يريدون نشر العلم الشرعى حتى لا يطالبهم العلماء بالعدل والمساواة وعدم الظلم ولأن الجهلة غالبا ما يسيرون فى ركاب الحكام الظلمة ولا يثورون عليهم .
(13)
هناك فرق ضالة لا تدعوا إلى العلم لأن العلم يفضح ضلالهم.
(14)
بعض الجماعات العاملة فى الساحة لا تنشغل باعلم فلا يدرسون فقها ولا أصول الفقة ولا مصطلح الحديث ولا اللغة العربية إنما يكتفون بكتابين فقط ويعتمدون على المنامات والاحلام والاحاديث الضعيفة .
(15)
إنشغال كثير من الإخوة بالعمل السياسى والحزبى مما أدى إلى ضعف التعليم والتعلم .
(17)
من أهم المعوقات للتعلم الخجل والكبر فكثير من الناس يخجلون من الجلوس بين يدى العلماء للتعلم وبعضهم يتكبرون عن ذلك .
أسأل الله تعالى أن يرزقنا حاكما مسلما صالحا يحكمنا بكتاب الله تعالى وسنة نبيه وينشر العلم الشرعى فى ربوع البلاد .

قراءة 1790 مرات
إدارة الموقع

TAG_NAME_AUTHOR_POST

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Top