الغابة (4)

الغابة (4) مميز

الغابة (4)

بقلم: الشيخ عبود الزمر

 (6)

في عرين الأسد شوهد النمر والذئب يطلبان مقابلة ليلية عاجلة لأمر هام لا يحتمل التأخير , خرج الأسد إليهما مندهشاً فموعد الاجتماع لا زال أمامه يومان .

النمر : معذرة يا مولانا فلقد جاءتنا معلومات هامة وموثوقة أردنا أن نضعها بين أيديكم .

الذئب : وهذه المعلومات قد وردت إلينا من إحدى عناصر الاستطلاع الليلي {البومة} التي كلفها فخامة النمر لمراقبة اجتماع الفيلة .

الأسد : علىّ بهده المعلومات فوراً

تقدمت {البومة } وقصت ماجرى بدقة على الأسد فأمر لتوه باستدعاء الثعلب والغراب للنظر في الموقف الجديد . وإن هي إلا دقائق معدودات حتى وصل الغراب , ومن بعده جاء الثعلب يلهث من شدة العدو , وبدأوا جميعاً في التشاور بعد أن أحاطوهما علماً بما أتت به البومة من معلومات .

الأسد : أشكركم على مجهودكم جميعاً كفريق متعاون من أجل مصالحنا العليا وهذا يدل على مدى صدقكم وقناعتكم بسياساتنا وتوجيهاتنا العامة .

فليبدأ النمر بالحديث مع شكري الخاص له ليقظته ومتابعته لتطورات الأحداث أولاً بأول .

النمر : أرى يامولانا أن نسارع إلى التفاهم مع الخراتيت لإضعاف شوكتهم وأن نستغل الخلاف بين الفيلة ونزيد من توسيع دائرته .

الذئب : وأنا مع هذا الرأي يا مولاى ولكن أرجو أن تسمحوا لي أن أصطحب معي عدداً مناسباً من الذئاب الأشداء لقتل الفيل الأبيض .

الأسد : وما الذي يحملنا على قتل الفيل الأبيض وهو أحد الموافقين على عرضنا .

الذئب : لقد قتل هذا الفيل منذ سنوات عدداً من أبنائي تحت أقدامه وقفزت على ظهره وكاد أن يمسكني بخرطومه ولكني أفلت منه وشققت له أذنه .

الأسد : لقد قدمت بذلك عنصر الإنتقام الشخصي وشفاء الصدر على المصلحة العامة التي قد تقتضي المحافظة على هذا الفيل وتقوية دعوته .

الذئب : عفواً يا مولاي فأنا أقصد أن تسمحوا لي بذلك بعد الاستفادة الكاملة منه .

الأسد : حسناً إفعل ما تشاء بعد انتهائنا من هذه الأزمة .

الغراب : إسمح لي يا مولاي أن أعقب على ماقيل بشئ من الصراحة فلا زلت عند مقولتي بترك الخراتيت وعدم العمل على تحييدهم لأن ضررهم أكثر من نفعهم , وانظروا إلى العبرة فيما مضى من تجارب فالرئيس العراقي أشبه ما يكون بذلك فبدلاً من ان يوجه ضربته إلى دولة إسرائيل التي هى العدو الأول للعرب , هاجم دولة الكويت وتسبب في مشكلة كبرى لا تخفى نتائجها اليوم على أحد , ثم إنني أكتفي بهذا القدر وأفسح المجال أمام صديقي الثعلب ليدلي بدلوه فيما بقي من نقاط

الأسد : شكراً لك أيها الغراب والحديث متروك للثعلب فليتفضل .

الثعلب : إنني أرى أن نجري إتصالاً بالفيل الأبيض ونعطيه الأمان هو ومن دخل الاتفاق معه  من الفيلة وبذلك تنكسر شوكة الفيلة وربما وقع نزاع شرس يصرفهم عنا .

الأسد : شكراً لك وهل هناك تعليق لأحد منكم .

الغراب : خطرت لي فكرة الأن وهي من الأمور الهامة في الحروب ألا وهي الشائعات .

الأسد : ماذا تعني أوضح ؟

الغراب : لا بد من أن تسري شائعات متعددة في الغابة حول لقاءات سرية تمت بيننا وبين بعض رؤساء القطعان . وهنا تدخل الذئب متسائلاً : وما الفائدة المرجوة من وراء هذه الشائعات .

الغراب : ستحدث بلبلة في أوساط القطعان وستضرب بذرة الشك جذورها بين المتحالفين وهذا هو بداية الخلاف ثم فشل التحالف كنتيجة مترتبة على التنازع .

الأسد : هذا هو الرأي وقراري النهائي كالآتي :

أولاً :إطلاق الشائعات على النحو الذي قاله الغراب .

ثانياً : تقوية نفوذ الفيل الأبيض وإعطاؤه الأمان مع صلاحيات ضم ما يشاء إلى الاتفاق .

ثالثا : بدء تحقيق اتصال مباشر مع باقي القطعان والتوصل معهم إلى حلول مرضية لنا تحت ضغط احتمالات انهيار التحالف .

رابعاً : تستمر اللجنة المكلفة بإدارة الموقف في المتابعة والعمل ليل نهار تحقيقاً للمصلحة الهامة وتنفيذاً للقرارات الصادرة في هذا الاجتماع .

ثم قال الأسد بصوت جهوري : رفعت الجلسة .

فانصرف الحاضرون وهم سعداء بما توصلوا إليه من إنجازات جيدة على طريق تحقيق الأهداف .

(7)

عند جدول الماء كان يجتمع قطعان الماشية من شتى الفصائل , بينما لاح في الافق وفد الفيلة مكوناً من ثلاثة أفيال يتقدمهم الفيل الشاب الذي اختاره رئيس الفيلة ليكون متحدثاً رسمياً لما وجد فيه من صفات تتمشى مع المهمة , وكذلك كنوع من تدريب الأجيال على التكليفات الصغيرة قبل تحمل المهام الكبرى , وبعد أن سلّم الوفد على الحضور طلب أن يلتقي رؤساء القطعان لأمر هام يتعلق بالعلاقة بينهما .

وصل عدد من رؤساء القطعان في وقت قصير بينما تخلف البعض عن الحضور وتم عقد الجلسة حيث بدأ الفيل الشاب يطرح عليهم ما قاله وفد الوحوش لهم وهنا قاطعه رئيس الجاموس قائلاً : إذن ما بلغنا عنكم صحيحاً !!.

الفيل الشاب { مندهشاً } : وما الذي بلغكم عنا ؟

رئيس الجاموس : بلغنا أنكم اتفقتم على الانسحاب من التحالف في مقابل أمان كامل لكم وتتركونا وحدنا في هذه المحنة .

الفيل الشاب (منزعجاً) : من الذي أبلغكم بهذه المعلومات المغلوطة ؟.

رئيس الجاموس : هذا الكلام يتردد في الغابة منذ ليلة أمس .

رئيس الغزلان : وهذا هو السبب في غياب عدد من رؤساء القطعان إذ لم يحضروا هذا الاجتماع حزناً من موقفكم .

الفيل الشاب : كيف تستمعون لهذه الشائعات المغرضة دون أن تتثبتوا أو تتأكدوا من صحة الخبر .

رئيس الأيائل : وهذا هو الذي جعلنا نحضر لنستمع منكم الحقيقة .

الفيل الشاب : إنني شرحت لكم ما طلبه أكلة اللحم ولكنكم لم تمهلوني حتى أشرح لكم الرد الذي أعددناه لهم , وجئنا إليكم نعرض عليكم الأمر وننظر ماذا ترون ؟ ولن نفعل شيئاً إلا بموافقتكم أنتم .

رئيس الغزلان : أحسنتم أيها الفيلة الكرام فأنتم أصحاب طباع حميدة تحفظون العهود والمواثيق وتقدرون معنى إلتزام الكلمة وتكرهون الظلم والعدوان .

-         قطع كلام رئيس الغزلان صوت خفقان شديد لأجنحة طائر يحط على الشجرة التي يلتف حولها الحضور .

نظر الجميع إلى أعلى فإذا بالهدهد يسلّم عليهم ويقول اسمحوا لي يا سادة أن أقطع حديثكم لأمر هام وجدت أن من واجبي أن أحيطكم علماً به فأنا منكم ومقتنع بدعوتكم ولكني سمعت ليلة أمس بمحض الصدفة ما جرى في اجتماع الوحوش وأنهم يكيدون بكم كيداً , فأطلقوا شائعة من خلال أطراف وسيطة تنقل إليكم أنباء تضرب قلوب بعضكم ببعض فانتبهوا ياإخواني إلى تلك المكائد التي تهدف إلى تفتيت تحالفكم .

- إندهش الجميع لتلك المعلومات وبادروا إلى الترحيب بالهدهد كصديق وفيّ أمين ودعوه إلى حضور الاجتماع والإدلاء برأيه ومشورته , وأحاطوه علماً بالأمر ولكنالهدهد قال : أرجو أن تقبلوا اعتذاري فورائي من المهام الكثيرة , فسوف أذهب إلى الخراتيت وأنبههم إلى ما جرى وكذلك الفيل الأبيض الذين يريدون التآمر عليه ولا تنسوا أن ترسلوا إلى رؤساء القطعان الذين لم يحضروا وتوضحوا لهم الأمر سريعاً قبل أن تفتك بهم هواجس الشائعات فمثل هذه الأمور لا يصح التأخير في معالجتها لأن المحافظة على سلامة الصدور يضمن قوة التحالف ويقطع الطريق على محاولات الفت في العضد التى يسعى إليها الوحوش لتحقيق مآربهم .

- أُعجب الجميع بشهامة الهدهد ومستوى فهمه وسعة أفقه وطلبوا منه أن يعود إليهم فور إنجازه لمهامه لأنهم بحاجة لتواجده إلى جوارهم .

- ثم استكمل الحضور حديثهم , بينما أوفد كبير الأيائل من يُبلغ المتغيبين عن الحضور ( برسالة عاجلة ) ثم استأذن الفيل في الانصراف هو ورفاقه وترك لهم التفكير فيما يرونه مناسباً لهم وأنهم ماضون في دعمهم لا ينزعون يداً من اتفاق سبق إبرامه .

قراءة 3575 مرات
إدارة الموقع

TAG_NAME_AUTHOR_POST

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Top