البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الثلاثاء, 08 تشرين2/نوفمبر 2016 05:41

فقه السنن الكونية في واقعنا المعاصر مميز

المحرر : الشيخ / محمود رمزي
قيم الموضوع
(0 أصوات)

تعاني الحركات الاسلاميه مؤخرا من حالة من فقدان التوازن الاجتماعي في المجال الدعوي وذلك بعد الاحداث الاخيرة المتلاحقة التى تتعرض لها أمتنا عامة ومصر خاصة فنجد الصورة جلية في مواقف متباينة لابناء الحركه لا تقوم على فقه وفهم صحيح لسنن الله الكونية ولا تعتمد علي أساليب مدروسة في العمل الدعوي داخل المجتمع فنجد ان هناك من يتبنى صورة الرفض الكامل للمجتمع وتأثيمه والخروج عليه رغبة في تحقيق نتائج عاجلة.
او في صورة اخري وهى الانسحاب من المجتمع والهروب منه واعتزاله بسبب الاحباط من عدم تحقيق نتائج عاجلة والقضية لها سوابق قديمة وصور سابقة في تاريخنا الاسلامي فكانت صور الخوارج الذين يفزعون لسيوفهم ويُفتنون بمعتقداتهم ويرون أن حبهم للتضحية ووعد الله بالنصر يتيح لهم أن يخرجوا ويقاتلوا دون النظر إلى اسباب أو شروط أوموانع
وصورة قديمة اخري على النقيض لأعداد من المتصوفة ومن علي شاكلتهم ممن اعتزلوا المجتمع وأخطاؤه والحكم وتبعاته ورأوا في ذلك السعادة والفلاح وكلا الفريقين أخطأ قطعا فالاسلام يريد أن يقاوم الخطأ ولكن بتخطيط وعقل مع الاخلاص والتضحية وهذه معان السنن الكونيه في انضاج الحقيقة وإستوائها في المجتمع .
أولا وقبل اي شئ عندما كان الصحابة في بداية الدعوة يستعجلون النصر وانفاذ الموعود كان الرد النبوي القاطع والله لينصرن الله دينه ولكنكم قوم تستعجلون إن الرجل قديما كان يؤتي فيشق نصفين ما يفتنه هذا عن دينه
فلابد للايمان من تضحيات ولابد من وقود يحرك قوى الإيمان لتغيير العالم كما غيرت من قبل ولكن وفق سنن كونية لا تحابي أحداً فلابد من إعطاء السنن الكونية مكانتها في العقل الاسلامي، فالثلة المؤمنة المعاصرة لايفتقدون كما رأينا إخلاصا ولا تضحيات فقد قدموا الكثير والكثير ولكن ينقصهما الإدراك والإحكام والفهم "وجعلنا منهم ائمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا يوقنون
لماذا كانت الإمامة في الدين بالصبر واليقين لأن معنى ذلك أن الامر يحتاج الى زمن واستعجال الزمن خطأ وكذلك عليّ أن أعمل وانا علي يقين تام بنصر الله ومعيته ولكن ليس بحسب تقديري وحساباتي ولكن بتقدير الله فالزمن عنده سبحانه له حسابات اخرى والنصر لايتنزل بالاخلاص وفقط فالمسلمون هزموا في الجسر لسوء التخطيط وهزموا في أحد لسوء التنفيذ من البعض ومخالفة الخطة فالعقل لا بد منه فهو أثمن هدية لأولي الألباب وللحديث بقية في معاني السنن الكونية

قراءة 11447 مرات

الثلاثاء 5 شوّال 1439

الثلاثاء 19 حزيران/يونيو 2018

منبر الرأي

حسن الغرباوي علمٌ في سماء العمل الوطني الإسلامي .. بين تقدير الشرفاء وعرفان النبلاء

بقلم: التاريخ: 10-06-2018
بقلم أ/ سيد فرج من هو حسن الغرباوي؟ هو شمس سطعت في سماء العمل الإسلامي، وجبلٌ صمدَ في ساحات الصبر والإبتلاء، وهو فيض خير، وجناح رحمة سخرها الله لخدمة الفقراء، وهو عين حكمة، وبصيرة رأيٍ، هو بذلٌ دائمٌ في الشدة والرخاء، وشكرٌ وصبرٌ لازمٌ في السراء والضراء، هو الخلوق المتواضع مع كونه الشريف الكريم ذو الشأن، هو الضحوك، البشوش، الحنون، السمح .   ولقد فقدت ساحة العمل الإسلامي بمصرنا الحبيبة، رمزاً وفارساً نبيلاً، وشيخاً جليلاً، كما ودعت ساحة العمل القانوني والحقوقي أستاذاً، كبيراً، مدافعاً عن المظلومين، كما بكت ساحة العمل الخيري، منفقاً، كريماً، خادماً للفقراء، والمحتاجين كما خسرت الساحة السياسية…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg

  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/467321101242a1ca13acfc85ca8bd58a.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة