×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 166

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

بين قيم الإسلام ...وعنصرية المعارضة

بقلم فضيلة الشيخ: عزت السلاموني - رحمه الله

إسلامنا العظيم يحوي الكثير من المبادئ العظيمة التى استطاعت ان تحول العرب من مجتمع بدائي تفتك به العصبيات فتحوله إلى شراذم متصارعة متقاتلة إلى قادة للعالم فى سنوات قليلة من بين هذه القيم العظيمة التى ساهمت في بناء الأمة ونهضتها قيمة النصيحة التي دلنا عليها النبي صلى الله عليه وسلم فى حديثه الشريف (الدين النصيحة قلنا لمن يارسول الله قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)وقد قال العلماء عن هذا الحديث إنه أحد أرباع الدين لما فيه من الخير العميم الذي به يكون صلاح الأمة ان التزمت به في حياتها.

وفي ظل الأحداث الجارية التي تمر بها مصرنا الحبيبة سنلفت النظر إلى النصح لأئمة المسلمين وعامتهم لأن هذا هو واجب الوقت وهو المخرج الحقيقي لحالة التصارع والتقاتل الموجودة بيننا الأن وأصل النصح في اللغة الخلوص يقال نصحت العسل إذا خلصته من الشمع فالنصيحة هي ارادة الخير للمنصوح وإخلاص الرأي فى توجيهه إلى مافيه مصلحته والنصيحة بين الحاكم والمحكوم متبادلة فعلى الحاكم ان ينصح لرعيته وأن يسعى إلى مافيه خيرهم ومنفعتهم فقد قال صلى الله عليه وسلم(مامن عبد يسترعيه الله رعية ثم لم يحطها بنصحه إلا لم يدخل الجنة)فنصح الحاكم لرعيته في أن يسعى لتحقيق كل ماينفعهم في دينهم ودنياهم والنهوض بهم وتحقيق الأمن والرخاء لهم دون غش أو خداع أو كذب

وأما النصيحة لأئمة المسلمين أى حكامهم فحب صلاحهم ورشدهم وعدلهم وحب اجتماع كلمة الأمة عليهم ومعاونتهم على الحق وتذكيرهم به وتنبيههم إن حادوا عنه وردهم إليه بالطرق المشروعة التي لاتفسد حال الأمة ولا تفرق كلمتها وتوقع الفتن فيما بين أبنائها وتعالوا لنرى نصح المسلمين الأوائل لأئمتهم وعلى رأسهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فحينما ينزل عليه الصلاة والسلام فى بدر فيتقدم إليه الحباب بن المنذر رضي الله عنه ليسأل عن هذا المكان وهل هو بوحي من السماء أم هو الرأي والحرب والمكيدة وهذا أمر خاص برسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يوحى إليه ولا وحى بعده وحينما علم أنه ليس بوحى قدم نصيحته ونتعلم من هؤلاء العظماء كيف يكون تقديم الرأى فالحباب يعترض على هذا المكان الذي نزلوا فيه ويبين سبب اعتراضه عليه فيقول ان هذا ليس بمنزل لأنه كان على أخر الماء فلو غلبتهم قريش فلن يجد المسلمون ماء ليشربوا منه ثم يشير بالمكان البديل مبينا السبب لاختياره ايضا فيقول ننزل ادنى ماء من قريش ثم نبني نبني عليه حوضا ونغور ماوراءه من آبار فنشرب ولا يشربون فنرى هذا الصحابي الجليل يقدم الإعتراض مسببا مشفوعا بالحل الذي يراه مناسبا ونرى عظمة القيادة فى استماع الرسول الكريم لهذه النصيحة والثناء عليها فيقول له (لقد أشرت بالرأي) فيعدل صلى الله عليه وسلم عن رأيه ويأمر الجيش بتنفيذ رأى جندى من جنوده الناصحين له.

ويتكرر المشهد في غزوة تبوك حينما يستأذن الصحابة في نحر الإبل ويأذن لهم الرسول صلى الله عليه وسلم ويعترض عمر ويقول يارسول الله اذن يقل الظهر ويقدم البديل ولكن ارى أن تدعو الناس فيأتوا بفضل أزوادهم فتدعوا الله عليها فيبارك الله فيها وقد كان.

وفي الحديبية تأتي النصيحة من أم سلمة رضي الله عنها لتنهي موقفا من أشد المواقف التي اصابت الجبهة الداخلية للمسلمين حينما أمرهم الرسول بذبح الهدي فلم يذبحوا فأشارت عليه أن يخرج فينحر هديه دون أن يكلمهم فإنهم سينحرون هديهم وقد كان.

ولو أردنا تقصي مواضع النصح بين الراعي والرعية فى تاريخ الأمة لما كفتنا الصفحات ولكن هذه مجرد إشارة إلى هذا المعنى العظيم والمبدأ الرائع الذي يجمع شمل الأمة وينشر فيها الخير ويشعر كل فرد من أفراد المجتمع بمسئوليته وبقيمة رأيه وأهميته فيصبح المجتمع كله حاكما ومحكوما جسدا واحدا يسعى للخير وللمصلحة العامة .

ولكن للأسف الشديد بدلا من أن نزكي هذه القيمة العظيمة أبى أقوام منا إلا أن يستبدلوها بمسخ مشوه أتوا به من الغرب تحت مسمى المعارضه وليست المشكلة بالطبع في المسمى انما تكمن المشكلة فى مضمون كلا من الامرين.

فالنصيحة تقوم في أساسها على سد الخرق واعانة المنصوح على تخطى وحل المشاكل والصعاب التى تقابله

أما المعارضة التى نراها حاليا إنما تقوم على احداث الخرق وتوسيعه مما يؤدي في النهاية إلى أن يقف المجتمع متربصا بعضه ببعض ليتصيد الأخطاء بل وليوقع كل طرف الطرف الآخر فيها بل وليفتعل العقبات ويصنع المشكلات في طريق الحاكم ليسقطه وقد رأينا فى هذه الأيام عجبا من أمر أقوام يزعمون أنهم إنما يبحثون عن مصلحة الفقراء ولم يقدموا للفقراء درهما ولا دينارا ينفقون الملايين لإثارة الفوضى وسفك الدماء ولا يجودون بالملاليم للفقراء والمحتاجين رأينا من يسعى لمنع الإستثمار بترويع المستثمرين الذين جاءوا إلى مصر وابعادهم عنها.

رأينا من يتزيدون ويتاجرون بكل شئ لتحقيق اهدافهم ومصالحهم الشخصية فقد كان بعضا ممن يسمون أنفسهم بالنخبة يتحدثون عن هضم حقوق النصارى فلما جاء الدستور مستوفيا لحقوق النصارى كاملة لانقص فيها إذا بكبيرهم يتحدث عن حقوق الملاحدة والبوذيين ولو أجبته اليها لقال لك أين حقوق عبدة الشيطان ولو اجبته إليها لقال لك وأين حقوق الشيطان نفسه فالأمر امر مزايدة لا أمر نصيحة لسد الخلل ولو أجبته إلى حق الشيطان لقال لك انت مخالف للشريعة الإسلامية .

نصيحتى إلى النخبة وإلى الليبراليين وإلى كل المصريين أقول لهم اجعلوا المنافسة في البناء لافي الهدم

إن سب الإخوان ليل نهار لن يبنى مصر نريد أن نرى مشروعكم لبناء الوطن لا أن نرى استماتتكم في هدم الإخوان.

إن من أشد الأخطار على مصر اليوم هو ان بعض الفصائل المعارضة تبنى معارضتها على أسس عنصرية طائفية تهدف إلى إقصاء فصيل وطني وحرمانه من حقوقه المشروعة فالرافضون لرئيس الجمهورية يرفضونه لأنه من الإخوان المسلمين مع أنهم في ذات الوقت يطالبون بحق النصرانى فى أن يكون رئيسا للدولة وإذا عين أي شخص في منصب وزير أو محافظ أو حتى فراش في مؤسسة الرئاسة صرخ الجميع انه من الإخوان ورفعوا شعار أخونة الدولة ولم نسمع اعتراضا موضوعيا على كفاءة الشخص او طريقته فى الإدارة أو إنجازاته في العمل وإنما الرفض لمجرد أنه من الإخوان.

أليس الإخوان مواطنون مصريون لهم كافة الحقوق أم أنهم مواطنون من الدرجة الثانية لأن النخبة لاترضى عنهم.

لقد آن الأوان أن نكف عن هذه العنصرية البغيضة ولنجعل المقاييس مقاييس عملية موضوعية يقييم فيها الإنسان بأدائه وعمله لا بانتمائه السياسى أو الحزبى .

إن رفض البعض لتولي أي شخص مصري لمنصب لمجرد أنه ينتمي إلى فصيل معين دون اعطائه الفرصة وتقييم عمله وأدائه هو قمة العنصرية البغيضة التي يجب أن نرفضها ونتصدى لها جميعا

لنجعل التنافس بين الأحزاب والقوى السياسية فى العمل لجذب الاستثمارات إلى مصر وسيعلم الناس وسيرون باعينهم من الذي يسعى لخيرهم واصلاح أوضاعهم فسيكونون معه.

لنجعل التنافس في النزول إلى الاحياء الفقيرة وكل أحياء وأنحاء مصر لتنظيفها وتخفيف الأعباء عن كاهل اهلها .

إن ما ينفق على برنامج واحد من برامج التوك شو وغيرها كفيل بأن يحل مشاكل آلاف الفقراء .

ايها السادة لانريد أن نراكم تطلون علينا من شاشات التلفاز ليسب بعضكم بعضا ويلعن بعضكم بعضا فقد سئمنا ومللنا من تلك التفاهات والسفاهات أيها السادة نريد أن نراكم بيننا نتقاسم الرغيف سويا وندير المصانع سويا ونبني الوطن سويا

عصام دربالة شهيد السلمية ورجل السلام

عصمت الصاوي                                                                      

لم يترك الدكتور عصام دربالة بابا يؤدى إلى حقن الدماء في مصر إلا وطرقه ، هذه الكلمات تلخص حياة شهيد السلمية ورجل السلام ، فالمحطة الأولى بدأت يوم أن رفض قتل السادات في البدايات الأولى من حياته داخل الحركة الإسلامية وأصر على التمسك بالاستراتيجيات الأولى التي خططها الجماعة الإسلامية لنفسها والتى كانت تقوم على تغيير النظام القائم من خلال ثورة شعبية وجماهيرية، ثم سعى فى فترة محبسه إلى مناظرة التكفيرين والشوقيين وجماعات التوقف والتبين بدحض افكار التكفير ومنع انتشارها ، ثم سعى فى تسعينيات القرن الماضى بعد عشر سنوات من محبسه مع القيادات التاريخية للجماعة لوقف تيار العنف فى مصر ووقف نزيف الدماء، فمن مبادرة الشيخ الشعراوى فى بداية التسعينات الى تداخلات العوا فى منتصف التسعينات وانتهاءا بمبادرة وقف العنف فى نهاية التسعينات، كلها محطات خاضتها القيادات التاريخية للجماعة وفى القلب منها الدكتور عصام دربالة الذى ساهم بكتاباته الرصينة تارة وأفكارة المبدعة ونقاشاته الهادفة تارات أخرى حتى خرجت مبادرة وقف العنف، ثم شارك فى التحول الأكبر فى تاريخ مصر فى ثورة الخامس والعشرين من يناير معتصما فى الميادين ومشاركا فى المظاهرات، ثم انتخب رئيسا لمجلس شورى الجماعة الإسلامية بعد الثورة، وهى المرحلة التى أثبتت فيها الجماعة بشكل عملى قناعاتها التامة بمبادرة وقف العنف اذ وقفت الجماعة فى مفترق طرق بين قناعاتها وماضيها دون رادع من جهاز أمني أو مانع من دولة ، فقد كانت الدولة فى حالة انهيار أمنى وكانت المنظومة الأمنية فى أضعف حالاتها وقد كانت كل الفرص متاحة لانتهاج العنف والانتقام دون كلفة أمنية فقد توافرت كل الحوافز للارتداد عن منطلقات المبادرة وتوارت كل الموانع التى تحول بين الجماعة وبين الارتداد الى حمل السلاح وتغليب روح التشفى والانتقام وتثبت الجماعة بقيادة الدكتور عصام دربالة فى هذا التوقيت أن قناعاتها بالمبادرة قناعات شرعية لا رجعة فيها وأن ترك السلاح ونبذ العنف خطا استراتيجيا لاتراجع عنة ، بل واستطاع دربالة فى هذا التوقيت تحويل طاقات الجماعة الى طاقات إيجابية فوقف رجالات الجماعة يحمون الكنائس والممتلكات العامة والخاصة ويحولون دون سقوط المجتمع فى بئر الفوضى السحيق ، فتشاركوا فى اللجان الشعبية والمجالس العرفية حتى زالت المخاطر شيئا فشيئا ، ثم كان تأسيس حزب البناء والتنمية كنقلة نوعية أخرى فى ظل رئاسة الدكتور عصام دربالة حيث التحول العملى من العمل السري الى العمل الجماهيرى العلنى ومن التنظيم المسلح الى الحزب السياسى ومن الإطار الهلامى الى الإطار القانونى ، اذ كانت خطوة انشاء الحزب السياسى هى الثمرة العملية لمبادرة وقف العنف ، ويمكن توصيف هذه المرحلة بالمرحلة الأهم فى تاريخ تنظيم الجماعة الإسلامية، فبعد عشر سنوات من تفعيل مبادرة وقف العنف تتحول الجماعة الى العمل السياسى المعلن والذى أدى بدورة الى حصول الجماعة على15 مقعد في البرلمان كثالث حزب فى مصر يحصل على أغلبية برلمانية واستطاع دربالة ورجالات حزب البناء والتنمية فى هذا التوقيت تقديم نموزج حضاري للأحزاب ذات المرجعية الاسلامية من حيث رقى الأداء وتقديم صالح الوطن فوق كل الاعتبارات الأخري، ومنذ تاريخ نشأة الحزب ونجاحة فى الأداء السياسى بكل مساراته من قبول الأخر والاحتكام الى الصناديق والرضا بنتائجها والاندماج الايجابى فى جسد الدولة والتوافق علي العمل الدستورى والقانونى تتحول الجماعة الاسلامية الى حزب سياسى داخل المنظومة القانونية والدستورية للدولة ، ثم كانت فترة حكم الدكتور محمد مرسى لتمثل محطة أخرى فى حياة الدكتور عصام دربالة حيث اعتبرت الجماعة والحزب أن تجربة الدكتور محمد مرسى هى التجربة الديمقراطية الأولى فى مصر ويجب السعى الى إنجاحها ولذلك تبنت استراتيجية المعارضة البنائة التى تقوم على مساندة المشروعات الصالحة ومعارضة المشروعات والتوجهات التى ترى الجماعة أنها لاتصب فى صالح مصر ونادى الدكتور عصام دربالة بالعدالة الاجتماعية وحقوق الفقراء وتضمين الشباب فى إدارة الدولة والاعتناء بالملف الطائفى والنظر فى مشاكل المسيحين والعمل على وضع حلول جذرية لها طالما كانت المشكلات حقيقية وكان اعتناء الدكتور عصام دربالة بالملف الطائفى اعتنائا واضحا ، إذ انعكس هذا الاهتمام بانشاء وحدة متخصصة داخل اللجنة السياسية تهتم بالملف القبطى مما ساهم  فى اطلاق مبادرة وطن واحد وعيش مشترك لوضع حلول جذرية وثقافية وفكرية للمشكلة الطائفية ، ثم كانت المحطة الأخيرة فى حياة الدكتور عصام دربالة – والتي سنفرد لها مقالا مخصوصا - والتى تبدأ منذ تظاهرات 30يونيو وهو يحاول انقاذ المسار الديمقراطى ووقف الانحدار الى مستقبل مظلم كان يراة ويستشرف ملامحة ، وتتنتهى به وحيدا فى غرفة متناهية الصغر معدومة الهواء فى سجن العقرب ويترك فريسة لوحش مرض السكر اللعين ينهش فى جسدة النحيل ويرتقى الى ربة شهيدا للسلمية والسلام متأثرا بالانهيارات الصحية والجسدية التى يسببها فقدان الدواء والحرمان من جرعة الانسولين                                    

صرخات من داخل سجون معتقلي الرأي السياسي في مصر

 انجي مصطفى

رسالة من رسائل عدة بنفس المحتوى وصلتني من معتقلين تم الافراج عنهم ، و كلها تحكي عن معاناة معتقلي الرأي السياسي في السجون المصرية ، أترككم مع الرسالة بعد إعادة صياغتها مع المحافظة على المضمون:   المكان : إحدى الأحياء السكنية

الزمان : الساعة الثالثة بعد منتصف الليل

الهدوء يفرض سيطرته على الكون طبقا لمعاهدة غير مكتوبة بين الانسان و الطبيعة يتخلى فيها الانسان عن ضجيجه و لو لسويعات قليلة . أحذية ثقيلة تطأ الأرض تشق سكون الليل ، تتسلق سلالم بناية ما و تتحرك بكثير من اللامبالاة و الازعاج ، يتبعها دقات عنيفة على باب احدى الشقق توقظ السكان ، الأب يهرع إلى الباب متوجسا بعد أن أصطدم عدة مرات بقطع الأثاث ووقع مرة أو اثنتين ، يفتح الباب و خفقات قلبه تكاد تخلعه من أضلعه ، الباب يُدفع ليفتح على مصراعيه للقوات المقتحمة المدججة بالسلاح ، يهرع بعضهم إلى إحدى الغرف فتصرخ الفتيات و هن يحاولن ستر أنفسهن ، فيما تكلل جهود الآخرين الذين اقتحموا الغرفة الاخرى بالنجاح ، و يخرجون مظفرين بغنيمتهم البائسة ، شاب في مقتبل العشرينات ، ضعيف البنية ، حائر النظرات ،يلقفوه فيما بينهم  وصولا إلى سيارة الترحيلات، الام تصرخ متسائلة بجنون عن المكان الذي يأخذون فيه ابنها فيستقبلون جزعها و خوفها على فلذة كبدها بدفعها ثم تكسير البيت على ساكنيه ، ينتهي المشهد الكئيب بالأم و هي تجري خلف سيارة الترحيلات منادية على ابنها الوحيد محمد.

المكان : قسم الشرطة

الزمان : بعد 3 ساعات

"يلا يا حبيبي  انت و هو على القسم "   قالها أمين الشرطة و هو يجر محمد و باقي زملاؤه من سيارة الترحيلات إلى قسم الشرطة ، لتستقبلهم هراوات العساكر و أحذيتهم استقبال يليق بعتاة المجرمين ، أتبعوه بإيداعهم "الثلاجة" ، و الثلاجة لمن لا يعرف ، هي الاسم الدارج بين أفراد جهاز الشرطة لغرفة يوضع فيها جميع المساجين السياسيين و الجنائيين في الانتظار، لحين عرضهم على النيابة أو استجوابهم قبل العرض ، و الاستجواب هنا يشمل الصاعق و الضرب حتى تمام استخلاص المعلومات المطلوبة من المعتقل ، لينتهي به الأمر الى الزنزانة ،و ما أدراك ما زنزانة القسم !

تستطيع أن تضعها بدون خطأ كبير في مقارنة مع أي حمام عمومي لأي مصلحة حكومية ( اذا صح وصف الحمام بها ) ، مكان كئيب  و قذر جدا ، يحتضن عتاة المجرمين جنبا إلى جنب معتقلي الرأي السياسي ، يرأسهم بلطجي يختار لنفسه أفضل الأماكن في الحجز و أكبرها ، و يجبر باقي المعتقلين على دفع إتاوات يومية .

التكدس في غرفة الاحتجاز يذكر المعتقلين بعذاب الآخرة ، يلبسون الملابس الخفيفة و لا يسترون من أجسادهم الكثير حتى في أشد أوقات الشتاء برودة ، فحرارة أنفاسهم والتصاق أجسادهم و ندرة الهواء مع سوء التهوية و استنشاقهم لسحب دخان ‏السجائر ، تطفئ أي شعور ببرودة فصل الشتاء .

المكان : المعتقل

الزمان :بعد 150 يوم من إعادة تجديد الاحتجاز ، بعد أن أصبح بلا سقف زمني

استقبال آخر يسمى بالتشريفة كان ينتظر محمد ،لم يختلف كثيرا عن الاستقبال الأول في القسم ، إلا أن عساكر الأمن المركزي قد اصطفوا على الجانبين هذه المرة و أشبعوه هو و من معه ضربا وصولا إلى المعتقل ، أتبعوه بتفتيشهم و حرق متعلقاتهم الشخصية، ثم إيداعهم  الإيراد ، و الإيراد هو مكان يحتجز فيه المعتقلين بدون تريض أو زيارات عائلية لمدة 11 يوم ، يتسم بأن حمامه غير آدمي و مياهه غير نظيفة . والسجن الذي أودع فيه محمد ، يتكون من 4 أدوار ، يحوي كل دور منه 6 زنازين صغيرة وواحدة كبيرة ، تعافي الشمس الدور الأرضي منه ،و التريض فيه مسموح لنصف المعتقلين لمدة ساعة واحدة فقط ، يتم السماح للنصف الآخر بالتريض بعد عودة النصف الأول ، الفول و العدس و الأرز هم أصدقاء لحشرات السوس بعد أن أضحوا مكون رئيس فيهم، زيارات الأهالي تعذيب لهم ، ينتظرون دورهم في الشمس الحارقة لأوقات قد تمتد لساعات طويلة ، أما المضحك المبكي ، أن أهالي معتقلي الرأي يبدأ السماح بتوافدهم بعد أن تنتهي زيارات أهالي الجنائيين أولا ! وكأن حال مصر الثورة يقول ; أن تكون مجرما لهو أحب و أقرب إلى قلب الدولة من أن تبدي رأيا لا يعجب المسؤولين ! أما مدة الزيارة فهي تتراوح ما بين  15 إلى 25 دقيقة ، يفتش الأهالي بدقة شديدة قبلها و بعدها .   المكان : التأديب الزمان : لا أهمية له !   التأديب هو زنزانة صغيرة للغاية في الدور الأرضي طولها 120سم و عرضها  50 سم يوجد بها شباك صغير للغاية تحوطه الأسلاك ، مظلمة ، رائحتها سيئة للغاية ، يسمح للمتأدب المحلوق رأسه ببطانية قذرة ، و فارغة ( زجاجة بلاستيك ) يقضي فيها حاجته ، طعامه فيها رغيف من الخبز سيء الجودة وقطعة من الجبن و شرابه مياه فاسدة يقال أن مصدرها من بحيرة راكدة ( ترعة )  و لا يفتح بابها إلا عندما تنتهي المدة المقررة له.

المكان : عيادة السجن

الزمان : دقيقتان

هما كل الوقت المتاح للمرضى  للحصول على مسكن ، يصرف لجميع الحالات و حتى الحرجة منهم !

المكان : البيت

الزمان : مستقبل فقد لكل معانيه الجميلة ومازال محمد يتساءل إلى الان ... ماذا فعلت ؟

أضم صوتي إلى صوته متسائلة ماذا فعل محمد و غيره من سجناء الرأي العام ؟ مم تخاف الدولة و هي المدججة بالسلاح القابضة على كل مراكز القوة المسلحة ؟ مم يخاف النظام و الجيش يقف حارسا له غير منقلب عليه ؟ مم يخافون و الشعب منقسم على نفسه في عهد لم تعرفه مصر من قبل منذرا ببوادر حرب أهلية  تغذيه بممارساتها الخاطئة مع الشباب ؟ ماذا يفعل شباب مصر وبناتها و أطفالها في السجون مع المجرمين ؟ أي مستقبل ترونه في شباب كره بلاده و انتماؤه بعد أن ذاق الأمرين في مهانة بشرية تدعى المعتقلات ؟ هل هذه هي وعودكم بتمكين الشباب من العمل السياسي ؟

أخرجوا شباب معتقلي الرأي من السجون و اجعلوا انقضاء مدة حكمهم في عمل اجتماعي يخدم مصر بأجور رمزية ‏ ، بعيدا عن العوالم الافتراضية و الجماعات التكفيرية ‏ ،استفيدوا من أيادي عاملة مهدرة في غياهب السجون و اغرزوا فيهم القومية وحب مصر بالأفعال و ليس بالرقص و بالأغاني الوطنية . و الله انها لسبة على جبين مصر الثورة أن يكون بمعاقلها إلى الآن محتجزي رأي عام .

 

المصدر: المصريون

في تأبين فضيلة الشيخ الشهيد .. الدكتور عصام دربالة

 

 

بعد استشهاد د. عصام درباله تستعصي الكتابه ولو بكلمة لرثــاءه، فقد افقدت سجاياه وخصاله وعلمه وفهمه وحكمته وورعه وديانته وعزيمته ووطنيته وانصافه وسداد آرائه وقوة حجته وتفانيه وإخلاصه وصموده.

أفقد كل ذلك أي كلام قدرته علي التوصيف والتدليل على قيمة هذا الرجل نحسبه كذلك والله حسيبه.

ومن هنا كان حجم خسارة مصر لهذا الرجل وليس الجماعة الإسلامية وحدها فقد كان صوت العقل الحكمة والفهم والعلم والإنصاف والخلق والصدق والحرص على لم الشمل حتى مع من اختلف معه مهما كان حجم الاختلاف، فهل تحتاج مصر غير ذلك للخروج من أزمتها؟!! ومن هنا كانت حجم خسارة مصر والأمة .. اللهم ارحمه وتقبله واخلف الأمة فيه خيرا.

بقلم: علاء صديق

رسالة تــأبين من الشيخ/ صلاح هاشم لشيخنا الشيخ عصام دربالة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


هنيئاً لك يا أبا الحسن لقد استقبلك أهل السماء قبل أن يودعك أهل الأرض
لقد قدمت إلى ربك معذرة فأمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر وجاهدت فى سبيل دينك بالحكمة والموعظة الحسنة فسخرت قلمك ولسانك وجوارحك نصرةً لهذا الدين .
وكان آخر عهدك قبل سجنك دعوتك إلى الصلح والتقارب بين أبناء الجماعة فى محافظة قنا يوم 12/5/2015 فما تركت فرصة ًللتقارب وللاصطفاف بين أبناء الحركة الإسلامية والحركات الوطنية إلا وسعيت لاغتنامها.
وكم سعيت وناديت وضحيت من أجل وقف نزيف الدم والاقتتال بين بين أبناء الوطن الواحد والعيش فى أمن وأمان وقبول الآخر والتكامل لا التناحر بين جميع مكونات الوطن.
وكم كنت فى أحلك الظروف متفائلاً بنصر الله فقد بترت يدك وقضيت معظم عمرك داخل السجن من عام 1981حتى عام 2006 فما لانت لك قناة وما صمت لسانك صدعاً بالحق وما توقف قلمك عن إظهار الحق والحقيقة فى كل زمان ومكان فقد ضحيت بدنياك من أجل آخرتك وأتعبت نفسك من أجل إخوانك فكم تهيأت لك الدنيا وعرض عليك من مغانمها فقلت لها إليك عنى طلقتك ثلاثاً لارجعة فيها فإن عمرك قصير ومتاعك قليل والمتمسك بك حقير فإن لنا عند الله الكثير ولنا فى رسول الله وصحبه الكرام المثل المنير.
فكم كنت يا أ با الحسن ذليلاً على إخوانك عزيزاً على أعدائك محباً ومساعداً لأهلك وجيرانك فقد كنت فى بيتك قدوةً ولإخوانك أسوةً ولدينك قوةً ولأهلك وعشيرتك عزوةً.
يا أبا الحسن لقد بلغك الله ماتريد وصدقك الله وعده ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلّوا تبديلاً )
فنم يا أبا الحسن قرير العين هانيها عند رب منان راض غير غضبان بك رؤوف رحيم ولأهلك جواد كريم ولأخوانك ناصرَ ومعينَ ولدينه حافظ أمين.
(يا أيتها النفس المطمئنة ارجعى إلى ربك راضية مرضية فادخلى فى عبادى وادخلى جنتى) وأسأل الله تعال أن يسكنك فسيح جناته وأن يحشرك مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين آمين آمين
الشيخ /صلاح هاشم

 كلمة الشيخ رجب حسن في عزاء وتأبين الشهيد بإذن الله فضيلة الشيخ الدكتورعصام دربالة

الثلاثاء, 11 آب/أغسطس 2015 03:03

وداعا دكتور عصام دربالة .. ألبوم

فى رحيـــــــــــل ..دربـــــــــــــــالــة

 

بقلم: أ/ محمود فوزي

لم يمت دربالة سجينا ..بل مات حرا..!!
مات محلقا فى السماء..ولم يمت ملتصقا بالارض..!!

قدم نفسه قربانا لله..ولم يقدم افراد جماعته كما زعموا...!!
رفع الله شأنه ، وأعلى قدره..وذل اعداءه..!!
اكثر الله من ناصريه ومحبيه وامتلك قلوبهم ..والذين يكيدون له جعلهم صغار واذلهم على رؤس القوم...!!
امتلك قلوب الالاف الذين خرجوا يشيعوه الى مثواه الاخير حبا..!!
..دربالة صلى عليه علماء اهل السنة على مستوى العالم ودعوا له..!!
..توارت وحوه الخزى والعار عن المشهد ..لانهم يعلمون جيدا مدى مكانتهم فى قلوب الاحرار..!!
..لقد وارى الثرى جسده ..ولم يوار اخلاقه ..ومبادئه ، وعطاءاته ،وكلماته وكتاباته..!!
مات دربالة ..ولم تمت جماعته..ودعوته..وان المسيرة لاتتوقف بموت شخص حتى ولو كان له ثقل ومكانة ...!!
فان كان قد مات دربالة فهناك الاف مثل دربالة..!!
اللهم امتنا على مبادئ الحق ..ولا تفتنا بعده

د/ ألهم أبو الحمد

إنا لله وإنا اليه راجعون
أخي الحبيب وزعيمنا وقائدنا وشيخنا الفاضل فضيلة الشيخ عصام درباله جزاك الله عنا خيرا لقد كنت داعية الى الله صادقا فى دعوته من اصحاب الاخلاق الرفيعه متواضعا كريما مجاهدا طوال عمرك فى الدعوه فارسا للسلميه داعيا الى كل خير رافضا لكل شر من يراك مره لا ينساك طول حياته نظراتك فيها الحياء كله تتبسم لمن تعرف ومن لا تعرف تقارع الحجه بالحجه مقنعا لمن حولك بالحق مربيا فاضلا تعلم الصغير والكبير تعلمنا منك الكثير تخاف على الاسلام والمسلمين تريد ان ينتشر الاسلام والدين فى مصر وكل العالم ذو نظرة ثاقبه وتحليل منطقى لكل الاحداث التى تدور فى مصر والعالم
بذلت حياتك كلها فى سبيل الله وتعرضت للسجون والمعتقلات من اجل تطبيق شرع الله حتى اتاك امر الله فى السجن تلفظ انفاسك الاخيره دفاعا عن لااله الا الله فمنعوا عنك العلاج حتى تلقى الشهاده فى سبيل الله نحسبك كذلك ولا نزكى على الله احدا ويحاسب كل ظالم جبار متكبر على ما أقترفت يداه من قتل او سجن او تعذيب يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم
اللهم اغفر لعبدك وابن عبدك وابن امتك شيخنا وحبيبنا الغالى عصام درباله اللهم اغفر له وارحمه وتجاوز عن سيئاته ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس وابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله واجعل قبره روضة من رياض الجنه واجزه عنا وعن الاسلام والمسلمين خيرا
رضينا بقضاء الله فيك وفى كل المجاهدين ولا نقول الا ما يرضى ربنا
انا لله وانا اليه راجعون
وحسبنا الله ونعم الوكيل

مطالبة الحكومة بالتحقيق في «وفيات السجون»

 

طالب نجاد البرعي مدير المجموعة المتحدة للقانون في مصر بفتح تحقيق حول وفيات السجون، وذلك عقب وفاة عصام دربالة رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية داخل محبسه، أمس، واتهامات من معارضين بالتخلص منه عبر الإهمال الطبي. وهو ما نفته وزارة الداخلية، وأكدت أنه توفي أثناء نقله للمستشفى إثر إصابته بانخفاض حاد في السكر والضغط.

وقال برعي عبر حسابه الشخصي على موقع «تويتر»: "سواء أكان عاصم دربالة إرهابيا أو سياسيا معارضا، مات لأنه مريض تم حبسه، أم أنه مرض في السجن فمات، فإنه لابد من فتح تحقيق حول وفيات السجون".

وتابع: "يجب على النيابه والمحاكم مراجعة موقف كل من تعدى الستين من المحتجزين والإفراج عنهم من الحبس الاحتياطي وإعاده النظر في تدابير الرعايه الطبية."

ومن جهته قال الدكتور أحمد عبد الحفيظ ، نائب رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان «هناك أوضاع في السجون سيئة ومن المفترض ان تتصدى الدولة لمعالجتها، وجزء من هذه الأوضاع يعود سببها إلى تكدس السجون وعدم اتساعها للأعداد الموجودة بها، مما يوجب على الدولة سرعة إخراج كل سجين ليس هناك أهمية لتواجده داخله وتفريغها من الأعداد الزائدة، ومن المؤكد أن هناك الكثير من السجناء يعانون من سوء الصحة، ولا بد من الدولة أن تنظر إلى كل هذا ، فلا يوجد داخل السجون الرعاية الطبية الكاملة والواجبة سواء بسبب سوء الرعاية الأصلي او تزايد الأعداد».

ومن جهتها نعت جماعة «الإخوان» الدكتور عصام دربالة، رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية.

وقالت في بيان نشر عبر «فيسبوك»: عمليات الاغتيال والقتل في السجون والأقسام ومن بينهم اليوم دربالة والمواطن محمد مهدي حجاج بقسم الرمل بالإسكندرية، تلك التي تتم بحق قيادات العمل الوطني والنشطاء مهما طال الزمن سيأتي يوم للقصاص والثأر من القتلة مرتكبي هذه الجرائم».

وأضافت «أن قتل دربالة في محبسه، وهو الذي قاد مراجعات فكرية لوقف العنف سابقا، يؤكد أن سلطة العسكر المجرمة هي التي تدعم مجموعات الإرهاب والفوضى ولا تحاربه كما تدعي».

وتابعت: «إن ما يجري في السجون وعلى وجه الخصوص «العقرب»، جريمة قتل عمدي بحق العشرات من رموز الوطن لا يمكن السكوت عنها وعلى جميع المخلصين في الداخل والخارج إنقاذ من في السجون بكل الطرق الممكنة».

من جانبه، قال إيهاب شيحة، رئيس حزب «الأصالة» السلفي، عضو تحالف دعم الشرعية، لوكالة أنباء «الأناضول» إن مقتل رئيس مجلس شورى الجماعة داخل محبسه هو «خطوة من النظام لمنع أي محاولة اصطفاف شعبي فهو يعلم تماما دور الفقيد في محاولة الوصول لحلول سياسية».

وتابع: «أتصور أن مقتل دربالة بالونة اختبار جديدة تنفجر، منذرة بعمليات إعدامات جديدة. »

وأشار شيحة أن «الإعدام هو كل قتل خارج إطار القانون سواء بأحكام أو بتصفيات في البيوت والشوارع أو بمنع العلاج في السجون».

وقال جمال حشمت القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» : «الشيخ عصام دربالة ليس آخرالمغدور بهم في سجون العسكر، رحمه الله ورحم كل شهداء الثورة المصرية، هل ثورة السجون هي الحل جلبا للحد الأدنى من الإنسانية. »

الصفحة 2 من 12
Top