البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الإثنين, 02 تموز/يوليو 2018 12:08

الدولة الإسلامية القادمة (1)

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم الشيخ / على الشريف  
لقد قامت - من قبل - الدولة الإسلامية فى أفغانستان ، وفرحنا وقتها فرحا شديدا ، لكن للأسف الشديد لم يحافظ الأخوة هناك على هذه النعمة العظيمة ، لقلة خبرتهم السياسية ، وأضاعوا فرصة ثمينة ، كان من الممكن أن تخدم هذه الدولة الإسلام والمسلمين فى ربوع العالم ، ولكنهم قبل أن يكونوا دولة قوية شرعوا فى مواجهة لا قبل لهم بها ، والعجيب أنهم اختاروا أقوى دولة فى العلم ليواجهوها فقاموا بضرب برجى التجارة فى أمريكا ، مما تسبب فى زوال هذه الدولة الإسلامية الوليدة .
فقلت فى نفسى : لو أكرمنا الله بدولة إسلامية ، ومكن الله فيها للإخوة الأفاضل فى أى قطر من أقطار المسلمين ، فماذا يجب على هذه الدولة الوليدة أن تفعله ؟ 
وماذا يجب عليها أن تبتعد عنه ؟
هذان سؤالان مهمان . 
والذى أراه والله أعلم : أنها لابد وأن ترسم لها طريقا محددا منظما مرتبا . 
-- فأولا : ترسل رسائل تطمين للعالم كله ، أنها لن تكون حربا على أى دولة .
-- ثم تنكفئ هذه الدولة الإسلامية الوليدة على نفسها ، لكى تقوم بمهام شاقة فى تربية شعبها التربية الإسلامية ، وتعليمه أمر دينه ، 
-- وذلك بالإهتمام بالتعليم الشرعى ، إبتداء بالمدارس والجامعات والمعاهد العلمية الشرعية ، ومحو الجهل الشرعى ، والبدع والخرافات والعقائد الباطلة ، ويساندها فى ذلك كل وسائل الإعلام كالتلفزيون والمذياع والجرائد والمجلات والإنترنت والسينما والمسرح والندوات واللقاءات وغيرها وغيرها ، حتى يصبح الشعب فى وعى تام بالإسلام ، وما هو المطلوب منه لنشر هذا الدين العظيم ، وجعله عالميا لا محليا .
-- ثم الإهتمام بالعلم الدنيوى ، والعمل على جعل هذه الدولة فى مصاف الدول المتقدمة علميا ، فى جميع المجالات : فى الطب والهندسة والزراعة والصناعة والإدارة والإقتصاد وغيرها من العلوم النافعة .
-- ثم الإهتمام بعمل إقتصاد قوى ، وتشغيل الشباب العاطل ، وعمل المشاريع الأقتصادية الكبرى فى جميع المجالات : الصناعية والزراعية والثروة الحيوانية والثروة السمكية واستصالح الأراضى وغيرها وغيرها من المشاريع الهامة .
-- ثم إرساء مبدأ العدالة ، وإذابة الفوارق المادية الهائلة التى أنتجها حكم العلمانيين ، فهناك من يحصل على الملايين كل شهر ، وهناك من يحصل على الملاليم فى الشهر ، فهناك هوة عميقة ومسافات شاسعة بين الأغنياء وهم القلة والفقراء وهم الكثرة .
-- كذلك لا بد من إزالة الفوارق الإجتماعية فليس هناك سادة وعبيد ، وطبقة قليلة مبجلة ومعظمة وباقى الشعب لا قيمة له ، وللأسف فقد عاد عصر العبيد والسادة مرة أخرى ، لكن السادة هذه المرة هم العلمانيون أعداء الإسلام ، والعبيد هم عامة الشعب المسلم ، فيجب أن تزال كل هذه الفوارق ، بل يجب أن يسود النظام الربانى ، وهو ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) .
-- ثم الإهتمام بعمل جيش قوى ، له عقيدة إسلامية واضحة ، جيش محب لله ورسوله وللإسلام والفداء من أجل نشره فى ربوع العالم ، جيش يعمل بطاعة الله : من صلاة وصيام وزكاة وحج وعلم شرعى وقراءة للقرآن وقيام لليل وذكر لله ، وهكذا كل ما أمر الله به ينفذه وهو محب لحكم الله ، جيش يقول : لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق ، جيش يدافع عن شرع الله لا عن الحكام الظلمة .
-- العمل على إنتاج السلاح وتطويره داخل البلاد ، وتسخير كل الإمكانات من أجل هذا الهدف .
وبعد الإهتمام بالداخل وتحقيق هذه الأهداف الهامة ، يأتى دور الأهتمام بالخارج ، وهذا ما نتحدث عنه المرة القادمة إن شاء الله .

قراءة 218 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الإثنين 13 المحرّم 1440

الإثنين 24 أيلول/سبتمبر 2018

منبر الرأي

يَسعُ كل انسانٍ مالايسعُ غيرَه

بقلم: التاريخ: 24-09-2018
    بقلم / الشيخ علي الديناري  تعلمنا في السيرة النبوية الاجابة على سؤال: هل كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذ هاجر جهارًا نهاراً متحديا قريش أشجع من النبي صلى الله عليه وسلم الذي هاجر سراً مستخفياً؟ الإجابة بالطبع لا. فرسول الله صلى الله عليه وسلم أشجع الناس بشهادة الذين حاربوا معه . لكن لماذا إذاً هاجر سراً بينما هاجر عمر جهراً ؟ ولماذا لم يهاجرا بنفس الطريقة ؟ قال العلماء لقد وسع عمر أي أمكنه أو صح منه مالايسع النبي صلى الله عليه وسلم. لماذا وماالفرق؟ الفرق أن عمر كان فردا بينما النبي صلى الله عليه وسلم…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg
  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg

  • cache/resized/fb3db32fa4892f81232fdc509411216d.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/d3a91a3c9f6417cf50512b7156fc5e59.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة