البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الأربعاء, 27 تموز/يوليو 2016 08:22

الظلم . مميز

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم: الشيخ محمد علي الشريف
هو أكبر جريمة على سطح الكرة الأرضية ، إن جسدى ليرتعد كلما سمعت الله تعالى يقول فى الحديث القدسى : ( يا عبادى إنى حرمت الظلم على نفسى وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ) رواة مسلم .
الظلم يدل على القلب القاسي ، والقلب القاسى لا يطهره إلا نار جهنم ، والظلم ظلمات يوم القيامه ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامه) رواه مسلم ، ولما كان الظالم يستقوى غالبا بأتباعه فى الدنيا ، فإنه يأتى يوم القيامه وحيدا فريدا لا ناصر له كما قال الله تعالى ( ما للظالمين من نصير) وأنظر إلى حرف الجر الزائد ( من ) الذى يفيد التوكيد أى ليس له أدنى نصير ، لا نصير قوى ولا ضعيف ، والله جعل الدنيا دار عمل ، أما الحساب والجزاء ففى الٱخرة . فكثير من الظلمة لما يرى أنه يظلم ويظلم وما من عقاب يصيبه فى الدنيا يغتر ويتمادى ولا يعلم أن هذا استدراج ومكر من الله به ، حتى يزداد غضب الله عليه ، فينتقم منه يوم القيامة أشد انتقام ، كما قال تعالى( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار مهطعين مقنعى رءوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء ) أى قلوبهم فارغة من كل شئ إلا من الخوف والفزع مما سيحدث لهم من عذاب ، وقال تعالى : ( وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون) ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن الله ليملى للظالم فإذا أخذه لم يفلته ثم قرأ ( وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهى ظالمة إن أخذه أليم شديد ) متفق عليه ، وحقوق العباد لا تغفر ، بل لا بد من القصاص ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لتؤدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة حتى يقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء ) رواه مسلم ، حتى من ظلم الحيوان سيقتص الله منه يوم القيامة ، كما وردفى الحديث الصحيح الذى رواه البخارى : ( رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم إمرأة معلقة فى النار ، والهرة تخدشها فى وجهها وصدرها ، وهى تعذبها كما عذبتها فى الدنيا) يا الله ، فما بالك بمن يعذب أولياءة ، نسأل الله العافيه ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله يعذب الذين يعذبون الناس فى الدنيا ) رواه مسلم ، وكما قال صلى الله عليه وسلم ( من ضرب سوطا ظلما اقتص منه يوم القيامة ) صححه الألباني رحمه الله .
لا تظلمن إذا ما كنت مقتدر * فالظلم يرجع عقباه إلى الندم .
تنام عيناك والمظلوم منتبه * يدعو عليك وعين الله لم تنم .
وللحديث بقية إن شاء الله .

قراءة 13687 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

السبت 9 شوّال 1439

السبت 23 حزيران/يونيو 2018

منبر الرأي

الكرة والوطنية

بقلم: التاريخ: 23-06-2018
  بقلم / علي الديناري  ليس صحيحيا أن تشجيع الفريق أو المنتخب القومي والفرح بفوزه دليلٌ على الوطنية وكذلك العكس ليس صحيحا أن عدم التشجيع وعدم الفرح للفوز وحتى الشماتة فيما يسمى الهزيمة دليلٌ على عدم الوطنية الاهتمام والتشجيع والفرح مجرد ميول واهتمامات يهتم بها بعض الناس دون آخرين قد يكونون أكثر وطنية لكن ليست لهم اهتمامات بالكرة وما شابه بل ربما نظرتهم للكرة مجرد وسيلة لإلهاء الشعوب ويرون الشعوب التي تهتم بها شعوب مخدوعة في أمرٍ تافهٍ لايستحق الاهتمام ولا الفرح ولا الحزن. هذه الشريحة المنهمكة في مشاغل أكثر جدية في كل مجتمع ـ ومنهاقادة جيوش وجنود يضحون بأنفسهم…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg

  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة