البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الإثنين, 09 نيسان/أبريل 2018 08:46

عتاب

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم الشيخ / علي الشريف 
إننى حزين ؛ لأن صوت الباطل يعلو وصوت الحق يخفت ، وأهل الباطل يعملون بكل نشاط وقوة فى نشر باطلهم ، وأهل الحق مقصرون فى دعوتهم .

لماذا لا نفتح مجالات متعددة للدعوة إلى الله ؟!! ، والمجالات إلى الدعوة كثيرة ، ولا بد أن نقتحمها ، وإلا فإن باطلهم سيغلب حقنا .
-- لماذا لا ننتشر فى القرى والنجوع كما كنا نفعل قبل ذلك وندعو الناس فى مساجدها .
-- لماذا لا نقوم بفتح كتاتيب لتحفيظ الأطفال القرآن ودعوتهم لهذا الدين العظيم وتربيتهم التربية الإسلامية الصحيحة .
-- لماذا لا نفتح الحضانات لتربية الأطفال على الإسلام .
-- لماذا لا نفتح مدارس خاصة ابتدائى وإعدادى وثانوى ونربى فيها التلاميذ على مبادئ الإسلام .
-- لماذا لا نفتح المعاهد العلمية لنشر العلم الشرعى
-- لماذا لا نفتح المراكز العلمية للدروس الخصوصية ونشرح لهم مبادئ الإسلام مع شرحنا للمناهج المدرسية .
-- لماذا لا نستخدم الفيس بوك واليوت يوب والزيلو والماسنجر والوات ساب وغيرها من وسائل التواصل الإجتماعى أحسن استخدام للدعوة إلى دين الله .
-- لماذا لا تعمل الجماعة الإسلامية قناة تلفزيونية تدعو فيها إلى الله .
-- لماذا لا نعمل حلقات علمية فى البيوت كما كنا نفعل قبل ذلك .
-- لماذا نحن مقصرون فى استخدام المساجد فى الدعوة إلى الله .
-- لماذا لا ننشر المكتبات الإسلامية فى كل مراكز الجمهورية فتكون وسيلة من وسائل نشر العلم الشرعى بين الناس .
-- لماذا قصرنا فى الدعوة الفردية فى المدارس والجامعات والعمل والمواصلات وفى كل مكان .
وغيرها وغيرها من وسائل الدعوة المتعددة التى قصرنا فيها .
قد يتحجج أحدنا بالتضييق الأمنى على الدعوة والدعاة ، وذلك ليس بحجة ، فلا بد من الدعوة إلى الله مهما كلفنا ذلك ، فقد لاقى رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام فى سبيل الدعوة إلى الله المصاعب والمشاق بل والتعذيب ، فما نكثوا ولا تراجعوا وما خلدوا إلى النوم والراحة .
إخوانى الكرام إن الزحف العلمانى ينتشر وبقوة فإن لم نواجهه هلكنا .
إخوانى الكرام إن جسد الكتلة الإسلامية يتآكل وينقص .
إخوانى الكرام فليكن شعار أحدنا : لا ينقص الإسلام وأنا حي .

قراءة 141 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

السبت 9 شوّال 1439

السبت 23 حزيران/يونيو 2018

منبر الرأي

الكرة والوطنية

بقلم: التاريخ: 23-06-2018
  بقلم / علي الديناري  ليس صحيحيا أن تشجيع الفريق أو المنتخب القومي والفرح بفوزه دليلٌ على الوطنية وكذلك العكس ليس صحيحا أن عدم التشجيع وعدم الفرح للفوز وحتى الشماتة فيما يسمى الهزيمة دليلٌ على عدم الوطنية الاهتمام والتشجيع والفرح مجرد ميول واهتمامات يهتم بها بعض الناس دون آخرين قد يكونون أكثر وطنية لكن ليست لهم اهتمامات بالكرة وما شابه بل ربما نظرتهم للكرة مجرد وسيلة لإلهاء الشعوب ويرون الشعوب التي تهتم بها شعوب مخدوعة في أمرٍ تافهٍ لايستحق الاهتمام ولا الفرح ولا الحزن. هذه الشريحة المنهمكة في مشاغل أكثر جدية في كل مجتمع ـ ومنهاقادة جيوش وجنود يضحون بأنفسهم…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg

  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة