البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

إدارة الموقع

إدارة الموقع

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الثلاثاء, 12 كانون1/ديسمبر 2017 13:21

مسؤلية التصدي للإجرام

"الحربُ على الارهاب " شعارٌ يتاجر به البعض لتحقيق مطامع سياسية أو اعلامية، وربما مكاسب مالية

 ويتخذه البعض سلما لعرض خدماته لنيل الرضا من بعض الجهات المشغولة بالحرب على الارهاب.

لكن قليلون هم الذين تحركُهم مسؤلية حقيقية دينية وأخلاقية أو وطنية وتنهضهم عقيدة في أعماقهم للقيام

بدورهم الواجب عليهم في التصدي للأعمال المُحرَّمة والمُجرَّمة                    

عندما ظهر تنظيم الدولة المعروف بـ "داعش" جرى حوار داخل الجماعة الاسلامية حول "دور الجماعة تجاه هذه الظاهرة"

كانت هناك آراء من داخل الجماعة الاسلامية ومن خارجها ترى ترك تنظيم داعش دون أي تعرض لفكره وكان هذا الرأي مُدعَّما بعدة مبررات:

ـ فهذا التنظيم قائم بدوره ضد أعداء الاسلام الذين استغلوا الفرصة وسارعوا الى احتلال سوريا والعراق وارتكبوا هناك أبشع المجازر ضد نساء وأطفال المسلمين،

كما أنه وقف في وجه الظلم والاستبداد فليكن مايكون من أجل إضعاف الاستبداد

ـ وأن أي تلميح من الجماعة ضد داعش سيُسقط الجماعة في نظر الشباب، ويفقدها كل من التف حولها منهم وسيُعرِّضها لهجوم الشباب عليها. خصوصا وقد انضم كثير من الشباب لفكر داعش في انتظارتكليفهم بأي أعمال في بلادهم.

ـ كما قيل أن التصدي لفكر داعش يضع الجماعة في موضع الاتهام بمداهنة الأنظمة الحاكمة وينال من سمعتها وتاريخها المشرف وغير ذلك

إلا أنه كان رأيٌ قويٌ داخل الجماعة بوجوب تصدي الجماعة لبيان حقيقة هذا التنظيم وخصوصا عقيدته المخالفة للكتاب والسنة وكان هذا الرأي يعتمد على:

ـ أن البيان الشرعي لايجوز تأخيره عن وقته وهذا هو وقت افتتان الشباب بهذه الدعوة.

ـ وأن هذا التنظيم بما أعلنه من عقيدة وأحكام بنُي على مناقضة للشرع وجب بياننها

ـ وأن ترك هذه الدعوة تفريط في حق الشباب و ستأكل ببريقها الشباب من كافة أنحاء العالم وسيفرح بها أعداء الاسلام لأنها تحول منطقة عربية لشعلة ملتهبة تجذب اليها كل الشباب المُتشوِّق للشهادة كجذب النار للفراشات البريئة ليسهل فيما بعد القضاء عليهم كما حدث

ـ وأن ترك الدعوة المخالفة للشرع تتمدد يمكن أن يعطيها الفرصة لتصل الى المزيد من المخالفات الشرعية وإلى نطاق جغرافي أوسع. بينما كشف مابها من مخالفات قد يدعو اصحابها الى مراجعتها

ثم إنه لايصح أن يكون رأي الشباب ـ أيا كان ـ هو المحدد لدور الجماعة والموجِّه لها؛ بل الصحيح أن الجماعة بما لديها من علم وتجربة وخبرة هي التي توجه الشباب، وأن الصواب إن خفى عليهم اليوم فستظهره الأيام غدا

واستُنكر التخوف من اتهام الجماعة بمداهنة الحكام بأن الصحيح أن تتحلى بالشجاعة ولاتخاف في الله لومة اللائمين حكاما كانوا أو مخكومين.

وقد كان .. ووقفت الجماعة الاسلامية وقفة انطلقت من إيمانها بمسؤليتها الدينية والأخلاقية والوطنية قبل أي شيء ، وتلك المسؤلية ملزمة وليس في ذلك خيار.

تحركت الجماعة ولم تُبالٍ بكل مالاقته من الشباب وغيرهم أثناء الحوارات التي دارت في ربوع مصر والتي أدَّت الى انكشاف الحقيقة وبالتالي عودة كثير من الشباب عن قناعتهم

ـ قبل ذلك كان للجماعة الاسلامية موقفها من بعض المخالفات الشرعية التي قام بها بعض الشباب أثناء المظاهرت الداعمة للشرعية رغم الاتهامات واللُّوم الشديد الذي تعرضت له الجماعة أيامها، وقد أعدَّت رسالة مدعمة بالأدلة عن "حرمة قتل رجل الشرطة" بناء على مجرد وظيفته؛ تماما كما أصدرت رسالتها عن "حرمة قتل المتظاهرين" لمجرد تظاهرهم

ولم يكن ذلك الا انطلاقا من المسؤلية المُجرَّدة أمام الحق سبحانه وتعالى ومراعاة لآمانة البلاغ والميثاق الذي أخذه الله على العلماء(وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ) آل عمران

وكالعادة لم ينظر كثيرون إلا العنوان  "داعش مالها وماعليها ولم يشغل بعض السطحيين يومها ألا قولهم: وهل داعش لها إيجابيات حتى يقال "لها؟" ولم يستطع هؤلاء أن يستوعبوا أسلوب العالم المعلم المربي دربالة ـ رحمة الله عليه ـ كاسلوبٍ مُنصف في طرح القضية يجب على المحقق في هذه القضية أن يتبعه اذا كان يريد أن يصل إلى قناعة عقلية حقيقية للشباب وخاصة المنبهرين منهم بالفكرة التي كانت تحقق ـ أيامها ـ انتصارا باهرا تلو الانتصارولايريد مجرد أخذ لقطة أو مخاطبة ودٍّ أورفع شعار فارغ.  

كما لاقت الجماعة بعض الاتهامات لعرضها لحرمة القتل بجانبيه للمتظاهرين وكذلك للشرطة وبالطبع كان اللُّوم من الطرفين فكُلٌّ يريد أن يُنصَر وحده على حساب الحقيقة والشرع.

من هنا نقول: إن التصدي للأعمال المخالفة للشريعة مسؤلية دينية أخلاقية وطنية توجب التحرك أداءٍ للأمانه قبل كل شيء وتبليغا للرسالة ونظرا لمصالح الوطن فهي عقيدة قبل أن تكون حسابات سياسية

الجمعة, 08 كانون1/ديسمبر 2017 13:35

أين السبيل ؟!

'‏في ظل دعوة مجنون أمريكا ينتفض القلب باحثا عن السبيل

شعر / سلطان إبراهيم 
حتام أوغل في ضلال دروبي ويضيع عمري في وصال لعوب
أتضل في بيد الغرام قوافلي فأظل أركض خلف كل طروب
أتشدني بنت الخيال وراءها وأهيم بين تشبب ونسيب
أأظل مأسور اليراع قصائدي ملك لكل حبيبة وحبيب
أأشد رحلي للطول وعندها تبدى دموعي لهفتي ووجيبى
أيهزني بان تمايل غصنه وأتوه بين ضفيرة وسبيب
أأعيش مخمور الفؤاد وأمتي سكري كئوس الهول والتعذيب
أأحن للغيد الحسان وموطني جسد يمزق بين شر نيون
أأبيح قلبى للظباء وللمها وأغض طرفي عن بكاء قريب
أسفينتي ترسو بشطآن الهوى متشاغلا عن قدسنا المغصوب
في كل يوم قصة دموية أنسى لأذكر قصة المحبوب؟!
ويح المداد ويا لقبح عقوقه حتام يرفع راية المغلوب
خلف الغواني والأماني يغتدي يأبى التطلع نحو رد سليب
عذرا ملاكي قد رحلت مودعا دنيا القريض وساحة التطريب
أفأرتقى قمم البلاغة حالما والذل حظي والضياع نصيبي
لا للقوافي والبحور ولو أتت بفريدة لم تتفق لأديب
لا للقدود وللخدود وسحرها فالنار تحرق موطني وشعوبي
قد ضقت صدرا بالصبابة والهوى أسلمت قلبى خالقي وحسيبي
مزقت قرطاسي سكبت محابرى وجعلت جهدي نجدة المكروب
وصحبت طفلا من سلالة خالد مستعصما بالله غير هيوب
وبصدره العاري يواجه طغمة بحجارة فاقت سعير لهيب
فإذا همو فوضى لشدة ذعرهم من روعة الإيمان والتصويب
الخوف زلزلهم فصاروا كالدمى رغم السلاح وقسوة التدريب
أكرم بزند قد أذل برميه أبناء صهيون وكل صليبي
يا فارس الهيجاء في زمن الخنا قد جمعنا بفؤادك المشبوب
ولتمتط الخيل الأصيلة طاويا صفحات عار تراجع وهروب
حطم جدار الصمت مزق خوفنا مستنهضا عزمات كل نجيب
وادفن رفات الشجب وارجم قبره ما عاد يجدي غير عزم غضوب
قل للمتاجر في المحافل باسمنا لينال غنما من وراء خطوبي
وبأبخس الأثمان باع قضيتي وغدا يؤصل زيف كل كذوب
يا راكضا نحو السراب وما وعى من ألف تجربة وألف رسوب
ليس السلام بأن نصير مطية للغرب نصغي عند كل نعيب
إن السلام إذا استحال تلاعبا بحقوقنا لون من التتبيب
درب الجهاد هو السبيل المرتجى ليعيد حقي بعد طول مغيب
فيه الكرامة والسلامة والعلا شهد الزمان بذا وكل لبيب
فيض الدماء من الشهيد لأرضنا غيث ينمى خصب كل جديب
وسدى دمائي لن تضيع وإنها دوما تبلغ غاية المطلوب
هذا الطريق فلن أبالى بالعدا والله يرعى ثورتي ووثوبى‏
الجمعة, 08 كانون1/ديسمبر 2017 13:35

أين السبيل ؟!

'‏في ظل دعوة مجنون أمريكا ينتفض القلب باحثا عن السبيل

شعر / سلطان إبراهيم 
حتام أوغل في ضلال دروبي ويضيع عمري في وصال لعوب
أتضل في بيد الغرام قوافلي فأظل أركض خلف كل طروب
أتشدني بنت الخيال وراءها وأهيم بين تشبب ونسيب
أأظل مأسور اليراع قصائدي ملك لكل حبيبة وحبيب
أأشد رحلي للطول وعندها تبدى دموعي لهفتي ووجيبى
أيهزني بان تمايل غصنه وأتوه بين ضفيرة وسبيب
أأعيش مخمور الفؤاد وأمتي سكري كئوس الهول والتعذيب
أأحن للغيد الحسان وموطني جسد يمزق بين شر نيون
أأبيح قلبى للظباء وللمها وأغض طرفي عن بكاء قريب
أسفينتي ترسو بشطآن الهوى متشاغلا عن قدسنا المغصوب
في كل يوم قصة دموية أنسى لأذكر قصة المحبوب؟!
ويح المداد ويا لقبح عقوقه حتام يرفع راية المغلوب
خلف الغواني والأماني يغتدي يأبى التطلع نحو رد سليب
عذرا ملاكي قد رحلت مودعا دنيا القريض وساحة التطريب
أفأرتقى قمم البلاغة حالما والذل حظي والضياع نصيبي
لا للقوافي والبحور ولو أتت بفريدة لم تتفق لأديب
لا للقدود وللخدود وسحرها فالنار تحرق موطني وشعوبي
قد ضقت صدرا بالصبابة والهوى أسلمت قلبى خالقي وحسيبي
مزقت قرطاسي سكبت محابرى وجعلت جهدي نجدة المكروب
وصحبت طفلا من سلالة خالد مستعصما بالله غير هيوب
وبصدره العاري يواجه طغمة بحجارة فاقت سعير لهيب
فإذا همو فوضى لشدة ذعرهم من روعة الإيمان والتصويب
الخوف زلزلهم فصاروا كالدمى رغم السلاح وقسوة التدريب
أكرم بزند قد أذل برميه أبناء صهيون وكل صليبي
يا فارس الهيجاء في زمن الخنا قد جمعنا بفؤادك المشبوب
ولتمتط الخيل الأصيلة طاويا صفحات عار تراجع وهروب
حطم جدار الصمت مزق خوفنا مستنهضا عزمات كل نجيب
وادفن رفات الشجب وارجم قبره ما عاد يجدي غير عزم غضوب
قل للمتاجر في المحافل باسمنا لينال غنما من وراء خطوبي
وبأبخس الأثمان باع قضيتي وغدا يؤصل زيف كل كذوب
يا راكضا نحو السراب وما وعى من ألف تجربة وألف رسوب
ليس السلام بأن نصير مطية للغرب نصغي عند كل نعيب
إن السلام إذا استحال تلاعبا بحقوقنا لون من التتبيب
درب الجهاد هو السبيل المرتجى ليعيد حقي بعد طول مغيب
فيه الكرامة والسلامة والعلا شهد الزمان بذا وكل لبيب
فيض الدماء من الشهيد لأرضنا غيث ينمى خصب كل جديب
وسدى دمائي لن تضيع وإنها دوما تبلغ غاية المطلوب
هذا الطريق فلن أبالى بالعدا والله يرعى ثورتي ووثوبى‏
الجمعة, 08 كانون1/ديسمبر 2017 13:32

رسالة إلى ولدي الغالي

الشيخ عبود الزمر 

الابن الغالي :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛

أسأل الله تعالى أن تكون على خير حال وفي طاعة الله دائما فأنت أوشكت بلوغ سن التكليف فينبغي عليك أن تحافظ على صلاتك فلا تفوت منها فرضاً وتؤديها على الوجة الأكمل من خشوغ وطمأنينة وقلب حاضر متفرغ يرجو رحمة الله ويخشى عذابه.

واعلم يا بني أن الصلاة عماد الدين من فرَط فيها فقد أورد نفسه المهالك فلا تتكاسل عن أدائها خاصة صلاة الفجر والعشاء فبهما يعرف الصادق من المنافق وعود نفسك الصلاة بالمسجد فاعتيادها شهادة إيمان وهجرها علامة خذلان .

وصلاة الجماعة في الثواب أعظم فالزم الجماعة ولا تصلي منفرداً وحافظ على صلاة الجمعة فادهب إليها مبكراَ وأنصت إلى الخطيب متفكراً واعمل بما جاء فيها من النصائح ما استطعت واجعل الموعظة جزءاً من خلقك ما حييت .

وداوم على صلاة قيام الليل والنوافل فإنها الطريق إلى نيل الرضا وكسب ود المعبود فالصلاة يا بني أول ما يحاسب علية العبد يوم القيامة فإذا قبلت قبل سائر العمل كله وإذا ردت رد العمل كله.

ثم خذ من الصيام ما استطعت فإن كان صومك في رمضان قبل البلوغ مستحباً تؤجر عليه ووالداك فإنه بعد بلوغك مبلغ الرجال فرض يلزمك أداؤه ولا يسعك التفريط فيه.

وحافظ على صيام بعض الأيام كصيام عرفة وصوم ست من شوال والتاسع والعاشر من المحرم فالصيام رياضة للنفس تصوغها على منهج الله بالصبر عن المحرمات والمكروهات والتدريب على ترك الحلال والمباح مدة الصيام فلا تتحكم فيك شهوة ولا تقود نفسك إلى المهالك نزوة فتقوى بذلك عزيمتك أمام سلطان شهوتك .

الجمعة, 08 كانون1/ديسمبر 2017 13:25

الزمر يضع ثمانيه خطوات لاافشال قرار ترامب


استنكر الشيخ عبود الزمر موقف الحكام الغرب من القضية الفلسطينية ومجمل أزمات المنطقة، مرجعًا قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية بالقدس إلى "هشاشة الموقفين العربي والإسلامي وغياب وحدة الصف".
وقال الزمر تعقيبًا علي موقف ترامب: "هذا القرار أفقد الولايات المتحدة دورها الرئيسي في مسيرة السلام وجعلها تابعًا لإسرائيل تجلس في المقاعد الخلفية في أي مفاوضات".
وأشار إلى أن "ترامب يتحرك في السياسة بعقلية صاحب العضلات المفتولة الذي يتعامل مع المواقف السياسية على أنها مباراة للمصارعة التي كان مغرمًا بممارساتها في صباه".
وشدد الزمر على "أهمية هذا التطور وضرورة تبني الأمة موقفًا وقرارًا مفصليًا من خطوة ترامب لا يقل أهمية عن قرار حرب أكتوبر والموقف العربي المساند لمصر في تلك الحرب التي اندلعت لاستعادة الأرض، كون المعركة الحالية حول القدس تدور دفاعًا عن المقدسات".
وقال إن "تهاون من الرؤساء الحكام والملوك حيال هذه الأزمة سيشكل نقاطًا سوداء في مسيرة هؤلاء لن يتجاهلها التاريخ، بل لن تغفر لهم شعوبهم تبني أي موقف متخاذل".
وحدد الزمر، مجموعة من الخطوات الواجب اتخاذها للدفاع عن القدس، وإجبار واشنطن على التراجع، منها "عقد اجتماع عاجل وطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي، وكذلك جامعة الدول العربية المطالبتين بحزمة قرارات جادة للحفاظ على القدس عربية وعاصمة للدولة الفلسطينية".
كما دعا إلى ضرورة تجميد العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، لحين التراجع عن القرار ووقف الاتصالات مع الولايات المتحدة، مع إمكانية استدعاء السفراء بشكل جماعي لحين العودة عن هذا القرار، ومراجعة موقف الاستثمارات العربية في الولايات المتحدة، وسحب ما أمكن منها من الأسواق الأمريكية، واستثمار جزء كبير منها في المحيطين العربي والإفريقي.
وأكد الزمر، "أهمية ووقف تدفق باقي الأموال التي تم التعهد بدفعها للولايات المتحدة في القمة الإسلامية والأمريكية بالرياض، ورفض استقبال نائب الرئيس الأمريكي مايكل ريتشارد بنس في زيارته المقررة قريبًا للمنطقة لشرح دوافع القرار الأمريكي، لاسيما أن قرار ترامب أوضح الرؤية وبالتالي لا نحتاج لمن يشرحها لنا".
وحض الزمر، الزعماء العرب والمسلمين "على رفض قبول الولايات المتحدة كوسيط في أي أزمة، واستبدالها بالأوروبيين والروس، وقطع العلاقة مع أي دولة تنقل سفارتها مع القدس، إذ كانوا جادين فعلاً في الدفاع عن المدينة المقدسة وهويتها، وأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين".
ورأى الزمر أن "الموقف الآن مناسب لجمع شمل الأمتين العربية والإسلامية، وتوحيد الصفة، وتصفية الخلافات وفي مقدمتها أزمة الخليج"، مشيرًا إلى "إمكانية إجبار واشنطن علي التراجع عن قرارها الأخير حيال القدس إذا تمت إدارة هذه الأزمة بحكمة وقوة".
واستدرك قائلاً: "نستطيع صنع أزمة كبيرة للولايات المتحدة قد تطيح بالرئيس ترامب خصوصًا أن السياسة الأمريكية تهتم بالعالمين العربي والإسلامي ولا تستغني عن العلاقة القوية بهما، فضلاً عن أن ترامب يواجه أزمات شديدة حولته لبطة عرجاء في عامه الأول في البيت الأبيض".
ودعا الحكومات الغربية أيضا إلى أن "تفسح للشعوب حق التعبير عن إرادتها ورأيها في هذه القضية، خصوصًا أن هذه الشعوب تدعم أية خطوات جادة للحفاظ على القدس وهويتها انطلاقًا من قناعتها بعروبة وإسلامية القدس وأن فلسطين كلها محتلة ويجب تحريرها".

الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 12:14

خالص التعازي

تتقدم البوابة بخالص التعازى للأستاذ / طارق عبدالمنعم لوفاة ابنته "رودينا" 
ولا أراكم الله مكروهاً في عزيز لديكم

السبت, 02 كانون1/ديسمبر 2017 08:20

أخطاء الحركة الاسلامية " سبل العلاج "

بقلم د/عصام دربالة

إذا كنا انتهينا من تحليلنا لظاهرة تكرار الأخطاء فى الممارسة الجهادية اليوم إلى أن الأسباب التى  تقف وراءها تأتى تارة من داخل تلك الحركات المسئولة عن تلك الأعمال وتارة من البيئة المحيطة بها والأطراف الفاعلة فيها , فهذا يعنى أننا بصدد ظاهرة مُرَكَبَّة تحتاج لعلاج مركب .

فالبحث عن علاجٍ ناجحٍ لهذه المسألة ينبغى أن تساهم فى تقديمه كل الأطراف التى تتحمل المسئولية عن نشوء هذه الظاهرة , وتخاذُلُ أي طرفٍ من هذه الأطراف المعنية عن القيام بدوره ومسئوليته لا يعني سوى تقديم علاجٍ فاقد الصلاحية أو ضعيف المفعول لا يصلح إلا كمسكِّن للأعراض فحسب .

فالعلاج لتلك الأخطاء ليس مسئولية الحركات الإسلامية الجهادية فحسب , وإنما يشاركها فى البحث عنه وتقديمه والأخذ به غيرها من الحركات والحكومات ..

وأحسب أن سبيل العلاج تمر عبر مَعْلَمَين أساسيَين هما :

  • أولا : الالتزام بفضيلة المراجعة المُثمِرة .
  • ثانيا : علاج الأسباب التي تقف وراء حدوث تلك الأخطاء.

ولنُشِر إلى كل مَعلمٍ منهما بشيءٍ من التفصيل  .

  • المَعْلم الأول من سبل العلاج " الالتزام بفضيلة المراجعة المستمرة "

لا يختلف أحد علي أهمية مراجعة الآخرين لأحوالهم وأعمالهم , ولكن عندما يتعلق الأمر بذواتهم يَسُود لديهم منطق " ليسَ في الإمكانِ أبدعُ مما كان " وهذا أمر نشاهده اليوم على كل المستويات , فالحركات الإسلامية تطالِب حكوماتِها بمراجعة سياسات البطش بها والاقصاء لها عن المشاركة في صياغة حاضر ومستقبل مجتمعاتها , بينما تتلكَّأ هي فى القيام بمراجعة أعمالها واستراتيجياتها .

والحكومات فى البلدان الإسلامية لا تملُّ من مطالبة الحركات الإسلامية بضرورة مراجعة أعمالها واستدراك أخطائها , بينما لا يفكر أكثرها فى مراجعة سياساتها تجاه تلك الحركات .

وعلى المستوى العالمى نجد الولايات المتحدة الامريكية تسعى عبر الترغيب والترهيب لحمل الدول والحركات على مراجعة مواقفها وسياساتها بما يتفق مع الهوى الأمريكي , وفى نفس الوقت لا تفكر أمريكا فى مراجعة مواقفها من قضايا أمتنا لتصير أكثر عدلا وإنصافًا بعيدًا عن سياسة الكيل بمكيالين والانحياز الأعمى لكل ما هو إسرائيليّ.

ولذلك فأن كل المساهمين فى صناعة الأخطاء فى الممارسة الجهادية مدعوون إلى ممارسة فضيلة المراجعة اذا ما أرادوا علاجا ناجحا لها .

وإذا كان الأمر كذلك فإن الحركات الإسلامية اليوم مدعوة أكثر من غيرها للالتزام بهذه الفضيلة , ولا يُعقل أن تطالب تلك الحركات حكوماتها بمراجعة سياساتها ثم تنكص هي عن القيام بها ..

وإذا كانت الحركة الإسلامية لا تملك حمل الآخرين على القيام بتلك المراجعات فعليها القيام بواجبها فى هذا الصدد بغض النظر عن قيام الآخرين بذلك الواجب أو النكوص عنه , لأن بداية علاج هذه الأخطاء لا بد أن يبدأ عبر تلك المراجعة

ولكن .. أي مراجعة نقصد ؟

أهي المراجعة التبريرية أم الموضوعية ؟

أنبحث عن المراجعة التى تُدمِّر أم التى تنصح وتبني ؟

أنرغب فى المراجعة الجائرة أم المقسطة ؟

 أنود الوصول إلى المراجعة التى تسحق صحيح الدين أم التى تُثرى الإسلام وتنفع المؤمنين ؟

 لا شك أننا فى مراجعاتنا لقضايا الجهاد نحتاج إلى المراجعة المثمرة دون غيرها .

والمراجعة المثمرة التى نقصدها هى تلك التي تكشف الحسنات والسيئات وتميز بين الخطأ والصواب وتزن الأمور بميزان العدل والإنصاف , وتفتح الطريق أمام الركب ليسير على هُدىً وبصيرة بعد التقويم والتصحيح .

والمراجعة الصحيحة يمكن تحقيقها عبر عدد من الخطوات نوجزها فى الآتي :

  1. الاعتراف بإمكانية وقوع الخطأ
  2. القناعة بخطورة إهمال تصحيح الأخطاء
  3. التنبه للعوائق التى تعوق عملية المراجعة ومواجهتها
  4. الالتزام بسِمات المراجعة المثمرة عند القيام بها
  5. اتِّصاف القائمين بها بأخلاقيات المراجعة المثمرة                                     

ولنعرج على كل خطوة من خطوات تحقيق المراجعة المثمرة عبر السطور التالية :

  1. الاعتراف بإمكانية وقوع الخطأ :

الناس عند المراجعة ونقد الذات يكونون على موقفَين متناقضين[1]موقف تنزيه الذات , وموقف الاعتراف بإمكانية الوقوع فى الخطأ .

وموقف تنزيه الذات هو موقف شيطاني فهو شبيه بموقف ابليس عندما رأى أن موقفه من عدم السجود لآدم لا غبار عليه , ومن ثَّم وقع؛ فالخطأ ليس عنده وليُبحث عنه عند غيره , حتى لو كان ثمن هذاهو الطعن فى الحكمة الإلهية , ومن ثَّمَّ فإمكانية المراجعة غير واردة وآلية النقد الذاتى غائبة

أما موقف الاعتراف بوقوع الخطأ فهو موقف رحماني اتبعه آدم وزوجه – عليهما – السلام عندما قالا { رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ }[2].

وهذا الموقف يفتح الطريق إلى تصحيح المسار , ويُدخِل المشكلة حقل الحل.

وطالما أن الحركات الإسلامية – أو حتى غير الإسلامية – مكوناتها بشرية وتنتسب لآدم عليه السلام فإن قضية الوقوع فى الخطأ والاعتراف به تصير محسومة ولا تحتاج لدليل آخر .

ولا تملك أي حركة أيا كان منهجها فى ادعاء امتلاك ناصية الحقيقة أو الصواب المطلق , ومتى ادعت ذلك كان هذا الادعاء سببًا كافيًا لانفضاض الناس عنه .

  1. القناعة بخطورة إهمال تصحيح الأخطاء :

تمثل القناعة بخطورة اهمال تصحيح الأخطاء حافزا هاما يدفع صاحبها إلي المراجعة بإصرارٍ ودون توانٍ .

فلا شك أن أي حركة عاملة لدين الله لن تتأخر عن القيام بالمراجعة إذا ما رسخت فى يقينها خطورة التردد فى مواجهة الأخطاء سواء على مستوى وجودها أو تشويه دعوتها .

ويظهر هذا الأثر السلبي جليا إذا علمنا أن ترك الأخطاء دون تصحيح قد يوهِم بمشروعيتها ويصحح نسبتها إلي الشريعة وهى ليست من الشريعة فى شئ مما قد يُغري البعض بتكرارها .

كما أن التواني عن معالجة الأخطاء قد يؤدي إلى وقوع أخطاء أخرى جديدة مترتبة على الخطأ الأول مما يزيد من حجم المفاسد ويؤدي إلى تزايد الخلل ومن ثم صعوبة الاصلاح .

واستمرار الخطأ دون مواجهة أو محاسبة للمخطئ قد يؤدي إلى أن يعتقد صاحب الخطأ مع الإلف أنه لا تصح محاسبته أو تخطئته .

وفضلا عن كل هذا فإن الحركة التى تترك تصحيح أخطاء أبنائها تفتح الباب أمام خصومها لمهاجمتها وتشويه دعوتها .

ومع استمرار عدم مواجهة الأخطاء تُحرم مثل هذه الحركة من التوفيق سواء فى دعوتها أو استمرارها أو تحقيق أهدافها .

إن الوعي بهذه المخاطر يعد دافعا هاما لولوج باب المراجعة ولكن يبقى السؤال مطروحا :

لماذا مع كل هذه المخاطر الجسيمة نجد من يتردد فى المراجعة ومواجهة الأخطاء ؟ !

  1. مواجهة العوائق التى تعوق عملية المراجعة :

لا شك فى أن التردد فى إتمام عملية المراجعة يتولد من وجود العديد من العوائق التى تعترض هذه العملية ؛ والتنبه لهذه العوائق ومعرفتها يسهم بلا شك فى كيفية مواجهتها , والتغلب عليها .

ويمكن تقسيم عوائق المراجعة وفقا لمصدرها إلى ثلاثة أقسام هي :

  1. عوائق مصدرها نوازع النفس الشريرة :

لا شك فى أن مراجعة المواقف والآراء والمناهج والسياسات تحتاج إلى نفوس قوية تمتلك الشجاعة على الاعتراف بالخطأ حتى لو أدى ذلك إلى الرجوع عليها باللائمة أو إلى فقدها موقعها أو تضعضع مكانتها بين أقرانها واخوانها .

لكن مثل هذه القوة النفسية لا تتوافر لكثير من الناس ومن ثَّم تصير نفوسهم عقبة فى طريق المراجعة , فالنفس كما وصفها الله تعالى

{ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي }[3] وتظهر تلك الحقيقة أكثر ما تظهر عندما يتعلق الأمر بمراجعة مواقفها وآرائها حيث تبدأ النوازع الشريرة تبث سمومها فى نفس صاحبها كى تصده عن الإقدام على اتمام هذه المراجعة , ومن أمثلة تلك النوازع النفسية التى تمثل عوائق أمام المراجعة نذكر الآتي:[4]

1-    الإحساس الداخلى بالعلو والتنزه عن الوقوع فى الخطأ , وهو ينجم عن الإعجاب بالنفس والكِبْر , ومثل هذا الإحساس يمنع ابتداء النظر فى مسيرة المرء اليومية ليتأمل فيها زمنا ثم يدرك ما فيها من خلل ويصحح ما وقع من ذلل .

2-    حب الجاه وغلبته على النفس مما يجعلها تخشى الاعتراف بالخطأ كما قد يسببه ذلك من ضياع المنزلة فى قلوب الخلق , وهذا الأمر ذاته يقف وراء مقاومة البعض للمراجعة التى قد ينجم عنها تصحيح للأوضاع الخاطئة قد ينال من موقعه فى العمل. 

3-    الأنفة من أن يًنسب المرء إلى الجهل والقصور , ولا شك فى أن المراجعة تقتضى كشفا للخطأ وتحديدا للمسئولين عنه , وهذا التحديد يعنى أن هناك خللا فى التقدير أو الفهم أو الرأى قد وقع؛ والاعتراف بالخطأ يعنى نقصا فى العقل والعلم لديه , وأغلب النفوس مجبولة على ستر عورة العقول أكثر من حرصها على ستر عورة الاجساد على حد تعبير حُجة الإسلام الغزالى رحمه الله

4-    تلبيس النفس على صاحبها بأن المراجعة تعنى اعترافا بالخطأ , فالاعتراف يعنى أنه يهدر نفسه بنفسه , وبه يقوم الدليل على فساد عقله وقلة حنكته وضعف خبرته . وهو ما يعطي المادة الخصبة لأعدائه كى يهاجموه ويدمروه , ومن هنا تحتال النفس على صاحبها بكل حيلة كي تثنيه عن تلك المراجعة فتقول له " إن اعترافك بالخطأ سيمثل إساءة للدين الذي تدين به " فكيف تكون سببا فى ذلك ؟ ولو كانت الاساءة تعود عليك أنت فحسب لهان الأمر أما أن تعود على الدين فلا , فهل تعطى مادة لأعداء الإسلام ليهاجموه ؟ ! وتستمر النفس فى تلبيسها حتى يركن إلى وسوستها وينكص عن المراجعة

  1. عوائق المراجعة التى مصدرها بعض المفاهيم الخاطئة عنها :

تمثل بعض المفاهيم الخاطئة عن المراجعة عوائق تمنع البعض من ارتيادها , ومن هذه المفاهيم :

1-    الفهم الخاطئ بأن التصويب الناجم عن المراجعة يعنى أهدار الفضل وهذا ربط فى غير محله , فكم من الصحابة وقع فى خطأ واعترف به ولم يوجب ذلك أهدار فضله , وكم من العلماء والأئمة اعترفوا بخطئهم ولم تهتز مكانتهم فى قلوب المؤمنين على مر التاريخ , ورحم الله الإمام الذهبي حيث قال "  وإنما يُمدحُ العالمُ بكثرة ما لَه من الفضائل، فلا تُدفَنُ المحاسنُ لوَرطة، ولعلّه رَجَع عنها،وقد يغفرله باستفراغه الوسع في طلب الحقّ ولا قوّة إلا بالله"[5] أ. هـ

2-الربط بين التخطئة والتأثيم فالمراجعة تقتضى نسبة الخطأ للبعض فيظن من لا علم له أن ذلك يقتضى لحوق الاثم دائما بالمجتهد  المخطئ , وينسي هذا قول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) {إذا اجتهدَ الحاكمُ وأخطأ فله أجر , فإن أصاب فله أجران}[6] وفى ذلك المعنى يقول الإمام ابن القيم " ومن له علم بالشرع والواقع يعلم قطعا أن الرجل الجليل الذى له فى الإسلام قدمٌ صالحٌ وآثارٌ حسنة وهو من الإسلام وأهله بمكان قد تكون منه الهفوة والزلة هو فيها معذور بل مأجور لاجتهاده فلا يجوز أن يُتَّبع فيها ولا يجوز أن تهدر مكانته وإمامته ومنزلته في قلوب المسلمين "[7] أ.هـ

3-توهم فتنة الأتْباع إذا ما ظهرت نتيجة المراجعة واستبان لهم جوانب الخطأ , وهذا التوهم يعكس خللا فى الفهم لدى صاحبه فهو يتوهم أن الاتباع سوف ينفضون عن الدين أو العمل له إذا ما استبان لهم أن جماعتهم قد أخطأت , وكأن المطلوب هو وجود جماعة أو أفراد لا يخطئون, وهذا فهم سقيم سبق أن كشفنا عواره؛                                                                          ومن ناحية أخرى يظن هذا المتوهم أن الأفراد لا يدورون مع الحق حيث دار , ولا يتبنون الدليل حيث قام , وهذا ينجم عن سوء الظن بالناس أو عن خلل تربوي يعاني منه هؤلاء الأفراد والحقيقة الناصعة هى أن أي جماعة تعترف بخطئها تقدم بذلك ضمانة لأفرادها بأنها لا تستمرئ الضلالة أو الخطأ , وأنها عندما تكتشفه تسارع لتصحيحه وتستكمل السير على بصيرة , وهذا السلوك يرفع رصيد الثقة فيها لدى الأفراد

4-الخطأ فى مفهوم الثبات على الحق يتصور البعض أن الثبات على الحق يعني عدم ترك أي رأيٍ ارتآه أو عقيدة اعتقدها أو سياسة انتهجها أو فهم فهمه , وأن المراجعة التي تأتى بعكس ذلك فهي مرفوضة .

 وهذا الفهم الخاطئ لا يفرق بين الحق الواجب الثبات عليه، وبينما يمكن أن يحتمل الخطأ ويستوجب التغيير , وهناك من أمور الشريعة ما يُعد من الثوابت التى لا ينبغي تغييرها , وهناك المتغيرات التى تقبل التغيير لاعتمادها على الظن والاجتهاد والتقدير , ولا حرج على من اتضح له الخطأ في ظنه أو اجتهاده أو تقديره أن يراجع نفسه ويعاود ما ظهر له من الحق .   وهذا الصنف هو الذى قصده عمر بن الخطاب – رضى الله عنه – فى خطابه الذى أرسله إلى أبي موسى الاشعرى والذى جاء فيه " ولا يمنعك قضاءٌ قضيت فيه اليوم , فراجعت فيه رأيك فهُديت فيه لرشدك أن تراجع فيه الحق , فإن الحق قديم لا يُبطله شئ , ومراجعة الحق خير من التمادي فى الباطل "[8] أ . هـ              فمبعث هذا الفهم الخاطئ وعدم التفريق بين المراجعة والتراجع عن الحق .

5-تقديس المُقَدَّمين والمغالاة فيهم مما يجعل البعض يرى عدم الحاجة لتلك المراجعة .

6-اعتبار أن لزوم الطاعة لأُولي الأمر المأمور بها شرعا تستوجب عدم النصح والقيام بالمراجعة . وهذا الفهم الخاطئ يهمل أن الصحابة – رضوان الله عليهم – راجعوا رسول الله(صلى الله عليه وسلم) في أمور عديدة ولم يكن فى أي من ذلك خرق للطاعة الواجبة عليهم , ويهمل هؤلاء أيضا قول الله تعالى {  يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ }[9]

ويهملون أيضا قول الله تعالى {  وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ }[10]ويهملون قول النبى (صلى الله عليه وسلم) { إذا أراد الله بالأمير خيرًا جعل له وزيرَ صدقٍ إِنْ نسي ذَكَّره وإن ذكر أعانه }[11] والحقيقة أن البعض داخل العمل الإسلامى يسعى إلى ترسيخ مبدأ الطاعة العمياء له ولقيادته دون السماح بنصح أو مراجعة , وهذا نموذج من القادة قد آن الأوان لتجاوزه .

7-    سيادة طرق خاطئة للتفكير تميل إلى التفسير التبريرى للأحداث وتنطلق غالبا من التفسير التآمري لها .

  1. عوائق المراجعة التي مصدرها البيئة المحيطة بالعمل الإسلامي :

هناك جملة من العوائق التى تنبع من مصادر شتى موجودة فى الوسط المحيط بالعمل الإسلامى سواء كان هذا الوسط داخل نطاق العمل الإسلامي نفسه أو خارجه , على المستوى المحلي أو الدولي , ومن أمثلة هذه العوائق الآتي :

1-    تفشىي ظاهرة نقص التربية فى داخل الحركة الإسلامية .

2-    عدم وجود المُعين على إتمام هذه المراجعة ولربما يوجد من يعين على تركها , فمن عوائق المراجعة أن لا يجد المخطئ من يعينه على عثرته بأن يُذكِّره إذا نسي وينصحه إذا قصر .

3-    ظهور أسلوب الارهاب الفكرى فى بعض الحركات لمن يجرؤ على المطالبة بالمراجعة أو يجهر بالمخالفة لما هو قائم مما يجعل الرغبة فى القيام بالمراجعة تخمد فى النفوس تجنبا للأذى الذي يلحقها والتشويه الذى ربما ينالها .

4-    التنافس السلبي بين الجماعات العاملة فى ساحة العمل الإسلامى وهو ما يولد حرصا عند أفراد الجماعة – أى جماعة – على نفي أى خطأ يشوب حركة جماعاتهم , بل قد ينسبون أخطاءهم التى يقعون فيها إلى غيرهم من الجماعات , وكل ذلك بالطبع يقضي على أى فرصة للمراجعة .

5-    المواجهات المستمرة بين بعض الحركات الإسلامية ونظم الحكم فى بلدانها والتى قد يحتج البعض بها لتأجيل عملية المراجعة لحين انتهاء المحنة وانكشاف الغمة .                                 والحقيقة أن استمرار المواجهات تُعدُّ بالفعل عائقا أمام اتمام المراجعة لما تولده من آثار وما ينجم عنها من نتائج تجعل الغلبة لصوت التشدد في مواجهة الخصوم عند الطرفين حيث ينظر إلى  أى محاولة للمراجعة على أنها انهزام واستسلام وانكسار وجبن وتخاذل .

6-    سيادة منطق الشماتة والانتقاد لمن يعترف بخطئه وهو منطق تمليه الحسابات الضيقة لدى الحركات الأخرى المنافسة أو الحكومات المتصارعة مع هذه الحركة التى تعلن نتائج مراجعاتها

7-    ضغوط الحياة اليومية واستغراق الاوقات فى المطالب الدنيوية أو لتسيير حركة العمل اليومي , وكل هذا يستغرق الأوقات والمجهودات مما يجعل الفرصة لإتمام المراجعة يبدو وكأنه ترفٌ لا مجال له .

  1. الالتزام بسمات المراجعة المثمرة :

إذا ما اردنا أن نصل إلى مراجعة فعالة مثمرة تثمر لنا ثمرة ناضجة تصلح كعلاج لأخطاء الممارسة الجهادية , فينبغى أن تلتزم هذه المراجعة بعدة سمات تميزها عن التراجع المذموم , وأهم هذه السمات هى :

1-    المراجعة المثمرة مراجعة مخلصة يبتغى القائمون بها وجه الله دون غيره من البشر , ومتى تجردت المراجعة عن الاخلاص تناوشتها الاهواء والاغراض وانحرفت عن هدفها وصار منطلقها الكذب على الله وعلى شريعته بدلا من الصدق معه , فتحل ما حرم الله أو تحرم ما أحله أو تكره ما أوجبه أو توجب ما أباحه أو تستحب ما لم يحبه , وتسعى لإرضاء المخلوقين بدلا من رب العالمين , ومن يفعل ذلك سيخسر كل شئ ولو بعد حين , فلا رضى الله ينال , ولا إلى رضى الخلق يصل , وصدق رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حين قال { من أرضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس , ومن أرضى الناس بسخط الله لم يُغنوا عنه من الله شيئا }[12]

2-    ينبغى أن لا تأتى المراجعة لتسحق صحيح الدين , ولا يصح أن تهدم ثوابت العقيدة أو الشريعة , ومن يفعل ذلك سيكون أشبه بمن يخرب أسوار حصونه أمام الصوص فيسرقون متاعه ولم يرضوا عنه وربما قتلوه؛ إنما الواجب أن تأتي المراجعة لاكتشاف الصواب وتعزيزه ولتحديد مواطن الخلل لعلاجها والقضاء عليها , فهىي مراجعة كما تحق الحق تبطل الباطل , وكما تعترف بالخطأ تفتخر بالصواب .

3-    وهى مراجعة موضوعية تبحث عن الأسباب الحقيقية بعيدا عن التبرير أو التنصل أو القاء التبعة على الغير , فلا يصح أن تتحول المراجعة إلى بحث عن مبررات للمواقف والقرارات , أو أن يسعى من خلالها إلى تبرئة الذات وتنزيهها عن الأخطاء والبحث عن كبش فداء لتحميله المسئولية لتعليل أسباب القصور الذاتية , ومثل هذا الصنيع يمثل مرضا عضالا قاتلا , لاته لا يحرر الارادة من العطالة ولا يبرأ الجسد من علله طالما الآخر كان السبب سواء كان الآخر هذا جماعة أخرى منافسة أو حكومة مستبدة أو الموساد أو التآمر العالمى أو الماسونية أو الصليبية العالمية أو حتى الاستخبارات الأمريكية .

4-    وليكن حال المؤمنين عند تأمل أحوالهم ـ إذا ما فقدوا آمالهم ـ  نابعا من قول أبويهما آدم وحواء حين قالا بعد أن عصيا ربهما وأكلا من الشجرة { رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ }[13] ورغم أن الشيطان - كطرفٍ خارجيٍّ - كان له دور أثيم فى وقوعهما فى المعصية , فقد وسوس لهما " وأزلهما " بل و" قاسمهما إنى لكما لمن الناصحين " رغم هذا قالا " ظلمنا أنفسنا " فأرجعا الخطأ لهما ولم يتذرعا بوسوسة الشيطان .

5-     المراجعة المثمرة هي مراجعة مُصحِّحة لا مدمرة تسعى لاكتشاف أخطاء المخطئين لعلاجها , وتأبى أن تهدف إلى اهدار المخطئين وتدميرهم , فهدف المراجعة للوقوف على أخطاء المخطئين ومنع تكرارها ومعالجة آثارها وليس ذلك أبدا اهدارا لأشخاصهم أو كتم محاسنهم وفضلهم , ولنا فى تعامل رسول الله     (صلى الله عليه وسلم) مع خالد بن الوليد أسوة حسنة عندما قال عن صنيع خالد مع بني جزيمة { اللهم إنى أبرأ اليك مما صنع خالد } ولكنه مع ذلك لم يعزله أو يدمره , وفى هذا يقول شيخ الإسلام أبن تيمية " ومع هذا فإن النبي  (صلى الله عليه وسلم) لم يعزل خالدا عن أمارته , بل مازال يؤمِّره ويقدمه لأن الأمير إذا جرى منه خطأ أو ذنب أُمِر بالرجوع عن ذلك وأُقِر على ولايته ولم يكن خالد معاندا لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) بل كان مطيعا له "[14] أ.هـ

6-    وينبغى أن تكون المراجعة شاملة لكل الأمور وعلى كافة المستويات سواء على مستوى القيادة أو الأفراد , أو على مستوى المناهج أو التطبيقات , أو على مستوى المواقف أو القرارات , أو على مستوى السياسات أو الاستراتيجيات , أو على مستوى التخطيط أو التنظيم .

7-    وهى مراجعة منصفة مقسطة تزن الأمور بالقسط , فلا تجعل الجانى بريئا , ولا المجنيِّ عليه متهما , ولا تجحف بضعيفٍ لضعفه , ولا تبرئ قويا لقوته , وإنما تحكم بالعدل وتقيم الوزن بالقسط ورائدها فى ذلك قوله تعالى { وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ }[15]

8-    وهى مراجعة مستمرة لا تعرف التوقف , مراجعة فى السراء والضراء لا تأتي فى مناسبة معينة وتغيب باقي الأيام , فهى مراجعة أصيلة دائما متأصلة فى نفوس الجميع قد شبوا وتربوا عليها .                           

تلك هى سمات المراجعة المثمرة التي لا غنى لفرد أو جماعة أو دولة  عنها , والتى تحتاج إلى وضع آلية دقيقة للقيام بها وترجمتها إلى واقعٍ مُعاش .

  1. ترسيخ أخلاقيات المراجعة المثمرة وإسناد مهمة المراجعة لمن يتحلون بتلك الأخلاقيات :

تحتاج المراجعة المثمرة إلى عوامل عديدة لنجاحها , ومن أهم تلك العوامل سيادة الأخلاقيات التي تحتاجها تلك المراجعة بين العاملين للإسلام كافة , وهذا ما يوفر البيئة الصالحة لإتمام المراجعة وقبول نتائجها .

كما أنه من الأهمية بمكان أن تسند عملية المراجعة إلى من يتحلون بتلك الأخلاقيات بجوار تمتعهم بالكفاءة الفنية التى تتطلبها تلك المراجعة .

فهذه الأخلاقيات توجِد الميزان السليم فى ضمير وعقل المسلم الذى يعينه على تقييم الاختيارات والقرارات والمواقف والعلاقات والقيم والمفاهيم تقيما صحيحا رشيدا .

ومن هذه الأخلاقيات الواجب توافرها فى العاملين للإسلام عامة , والقائمين على أمر المراجعة خاصة ما يلى :

1-    التجرد . وللتجرد حال يحرر الانسان من كل شئ يحول بينه وبين التقييم الصحيح والموضوعي للأمور , وهذا التجرد يعنى أن تتحرر من كل شئ سوى الله , وعندها يكون هدف المراجعة إرضاء الله دون سواه , ولا سبيل للوصول إلى مثل هذا التحرر إلا بقطع خطوتين , خطوة عن النفس , وخطوة عن الخلق , فيسقط العبد نفسه ويلغيها فيما بينه وبين الناس , ويسقط الناس ويلغيهم فيما بينه وبين الله , وعند ذلك سيكون الحق هدفه والصواب مراده , ولا تتأثر المراجعة من ثَمَّ بالنفس وأهوائها , أو بالخَلْق وأغراضهم . والتجرد يعنى مداومة الخروج من كل حظوظ النفس التى تصده عن اتمام المراجعة وهذا لا يأتى إلا بأمرين هما فى الحقيقة أهم مكونات التجرد " الاخلاص لله " , " والصدق مع الله " , فهل يمكن أن يكون هناك تجرد من غير مخلص أو من كاذب ؟! فالإخلاص هو الذى يحرر الانسان حقيقة من إرادة أى شئ سوى الحق , لأن من أراد ارضاء الله فحسب لن يلتفت لحظة عند المراجعة إلى أي حظ من حظوظ النفس , لأنه لا يستقيم اخلاص إلا بعد تجريد قصد التقرب إلى الله من كل الشوائب , فالإخلاص كما يقول الإمام الهروي " هو تصفية العمل من كل شوب "[16] ويقول الإمام الغزالى " وإنما البيان الشافي بيان سيد الأولين والآخرين إذ سُئل عن الاخلاص فقال : أن تقول ربي الله ثم تستقيم كما أُمِرت لا تعبد هواك ونفسك ولا تعبد إلا ربك وتستقيم في عبادته كما أمِرت وهذه اشارة إلى قطع ما سوى الله عن مجرى النظر وهو الاخلاص حقا "[17] أ .هـ

والاخلاص لله هو الذى يجعل العبد يقوم ولا يتردد فى اتمام المراجعة حتى لو أطاحت به المخاوف من آثارها علي كل من حوله , قال عمر – رضى الله عنه – ناصحا لأبي موسي الأشعرى " من خلصت نيته كفاه الله ما بينه وبين الناس " أ .هـ

فالإخلاص عند المراجعة يجلب للعبد التوفيق فيها ويجنبه الخطأ أثناءها وكما يقول ابن الجوزى " إنَّمَا يتعثَّر مَنْ لم يُخلص " أ .هـ

والإخلاص هو الذي يولِّد الصدق عند المراجعة وبذلك الصدق يتعزز الاخلاص وبها يتم التجرد . 

ويوضح ابن القيم العلاقة الوثيقة بين الصدق والاخلاص , فيقول   " وهذا الصدق معنى يلتئم من صحة الاخلاص وصدق التوكل  فأصدق الناس مَنْ صَحَّ إخلاصه وتوكله "[18] أ.هـ

قال ذو النون المصري: " الاخلاص لا يتم إلا بالصدق فيه والصبر عليه , والصدق لا يتم إلا بالاخلاص فيه والمداومة عليه "[19] أ.هـ

فالصدق فى المراجعة لا يعني مجرد الصدق فى اعلان ما انتهى إليه المراجع من نتائج فحسب , فهذا أحد معاني الصدق , أما معانى الصدق التى نقصدها فيوضحها لنا الإمام أبو حامد الغزالى فيقول " اعلم أن لفظ الصدق يستعمل فى ستة معان – صدق فى القول – وصدق فى النية والارادة – وصدق فى العزم – وصدق فى الوفاء بالعزم – وصدق فى العمل – وصدق فى تحقيق مقامات الدين كلها – فمن اتصف بالصدق فى جميع ذلك فهو صِدِّيق لأنه مبالغٌ فى الصدق "[20] أ.هـ

والمراجعة المثمرة تحتاج استصحاب معاني الصدق هذه كلها , فهى لن تثمر إلا إذا كان القائم بها صادقا مع نفسه فى وصف الأحوال التى يراجعها وصادقا فى قوله عندما يبين للناس حقيقة ما انتهى إليه , وصادقا فى نيته وارادته الوصول للحق لا تزييف الباطل وتزيينه فيأمن أن يكون ممن قال الله تعالى فيهم {  وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }[21]

ولن تثمر المراجعة إلا إذا سبقها صدق وعزم على القيام بها , وهذا الصدق هو الذى يجعل القائم بالمراجعة حريصا على إتمامها والوفاء بعزمه متغلبا على ما قد يعتريه من تردد أو ميل إلى تركها.

يقول ابن القيم رحمه الله " ليس للعبد شئ أنفع من صدقٍ مع ربه فى جميع أموره مع صدق العزيمة , فيصدقه فى عزمه وفى فعله "[22] قال تعالى { فإذا عزم الأمر فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم }[23] فعادته فى صدق العزيمة وصدق الفعل , وصدقُ العزيمةِ جَمعُها وحَزْمُها وعدم التردد فيها بل تكون عزيمة لا يشوبها تردد ولا تلَوُّم , فإذا صدقت عزيمته بقى عليه صدق الفعل وهو استفراغ الوسع وبذل الجهد فيه , وألا يتخلف عنه بشئ من ظاهره وباطنه , فعزيمة القصد تمنعه من ضعف الارادة والهمة وصدق الفعل يمنعه من الكسل والفتور , ومن صدق الله في جميع أموره صنع الله له فوق ما يصنع لغيره " أ.هـ

التجرد بجناحيه الاخلاص والصدق ضمانة أساسية كى لا تنحرف المراجعة عن هدفها , فمن يقوم بها ابتغاء مرضات أحد من الخلق أو الحصول على مغنم دنيوي لن يتورع فى أن يحيل الصواب إلى خطأ , ولن يتورع عن الكذب على الله في دينه وشرعه بتحليل ما حرمه وتحريم ما لم يحرمه , واسقاط ما أوجبه , وإيجاب ما لم يوجبه , وكراهة ما أحبه واستحباب ما لم يحبه , وكل ذلك منافٍ للصديقية ولن تجدى المراجعة في شئ إذا كان هدفها إرضاء الناس بسخط الله , فهي حين إذٍ لن تبين حقائق الأمور كى يلتزم منها الصواب ويجتنب ما فيها من خطأ , فضلا عن أن هذا الصنيع سوف يكون وبالا على صاحب تلك المراجعة المزيفة والموجهة , وفى هذا المعنى يقول الإمام ابن تيمية رحمه الله " فمن يُطلب منه شهادة الزور أو الكلام فى الدين بالباطل , إما فى الخير وإما فى الأمر أو المعونة على الفاحشة والظلم , فأن لم يجبهم آذوه وعادوه , وإن أجابهم فهم أنفسهم يتسلطون عليه فيهينونه ويؤذونه اضعاف ما كان يخافه وإلا عُذِّب بغيرهم "[24]

فالواجب ما فيه حديث عائشة الذى بعثت به إلى معاوية – رضى الله عنه – ويروي موقوفا ومرفوعا " من أرضى اللهَ بسخط الناس كفاه الله مؤونة الناس " وفى لفظ " رضى الله وأرضى عنه الناس " , " ومن أرضى الناسَ بسخط الله لم يُغنوا عنه من الله شيئا " وفى لفظ " عاد حامِدُه من الناس ذاما " أ . هـ

2-    العدل : إتمام المراجعة المثمرة يحتاج إلى ميزان دقيق لتقييم الأمور محل المراجعة فالمراجعة تحتاج إلى إخلاص قلبٍ ولسان صدقٍ وميزان عدلٍ .                                                               فالمراجعة لا بد أن تنتهي إلي حكم يحدد الخطأ والصواب ويبين أسبابها والمسئول عن كل منها , ومن ثَمَّ فالعدل واجب ومأمور به قال تعالى { وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ۚ  }[25] والعدالة المطلوبة ليست عدالة معصوبة العينين تمسك سيفا بيد وبالأخرى ميزانا كما صورها فنان قديم , ولكن المطلوب عدالة تبصر الأشياء على حقيقتها , وتتحرى المواقف بدقة , وتُميز الحق من الباطل  ولا تنحاز لرأي مُسبق , ولا تنصر مسئولا على حساب غيره محاباة له , ولاتهتم بإبراز المحاسن بقدر توضيح الأخطاء والمعايب , والعدل يوجب على من يقوم بالمراجعة أن لا تتأثر نظرته التقييمية بأي من عوامل الهوى أو نوازع النفس التى قد تدفع صاحبها إلي الميل عن العدل لغضبٍ أو حبٍ أو عداوة أو قربٍ , أو تدفعه لاستغلال فرصة المراجعة لتصفية الحسابات بينه وبين غيره . وصلى الله على نبينا الكريم الذى كان من دعائه { اللهم إنى اسألك خشيتك فى الغيب والشهادة وكلمة الحق فى الرضا والغضب }[26] أ . هـ

والدستور الجامع للعدل يبينه قوله تعالى {  أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ ۚ إِن يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَىٰ بِهِمَا ۖ فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَىٰ أَن تَعْدِلُوا ۚ وَإِن تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرً }[27]

ولقد ضرب لنا القرآن الكريم مثلا واقعيا للعدل فى التقييم وإقامة ميزان الحق بالعدل بين أطراف القضية التى عرضها لنا في قوله تعالى { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ ۖ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ ۖ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللَّهِ ۚ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ ۗ}[28] الآية 

فنصب القرآن ميزان العدل وأبان للمؤمنين وللناس أجمعين كيف تكون المراجعة وكيف يكون القسط ؟

فإذا كان الكفار شنعوا على سرية عبدالله بن جحش – رضى الله عنه – بأنهم استحلوا القتال فى الشهر الحرام , فقد أقر القرآن أن القتال فى الشهر الحرام لا يجوز ولكن هذا أحد أوجه القضية , أما الوجه الآخر فهو أن ما يفعله المشركون من صد المسلمين عن سبيل الله والكفر بخالق السموات والأرض وفتنة أهل الإيمان أشد إثما وإنكارا , فإن كان هناك لوم على المؤمنين , فاللوم عليكم أشد وأكبر .

وهكذا ينبغى أن يكون الحال , فلا يصح أن نكتفى فى المراجعة بذكر أخطاء الطرف الأضعف , وإنما يجب أن يتحمل كل أحد مسئوليته دون إغفال لطرف أو تحميل طرفٍ المسئولية مما لا يتناسب مع جسامة خطئه .

فإذا ما وقع من بعض الشباب المسلم بعض الأخطاء أثناء مزاولتهم العمل فى سبيل الله فلا ينبغى أن يحمل هذا الشباب كل المسئولية , ولابد أن يتم فى ذات الوقت إبانة ما تتحمله أطراف أخرى سواء كانت حاكمة أو غير حاكمة من مسئولية فى هذا الصدد .

ولكن يجب التنبيه إلى أن البعض يفضل عند المراجعة أن يلقى المسئولية على أطراف أخرى خارج حركته سواء كانت تلك الأطراف حاكمة أو غير حاكمة , رغم أنها قد تكون بريئة من أي مسئولية , وهذا الصنيع يتأباه العدل بل نهى عنه الله تعالى فى قوله تعالى {  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }[29] فالواجب العدل عند المراجعة مع العدو والولي ومع القريب والبعيد والحبيب والبغيض , فالعدالة هى نظام كل شئ كما يقول أبن تيميه " فإذا أقيم أمر الدنيا بالعدل قامت وإن لم يكن لصاحبها فى الآخرة خلاق , ومتى لم يقم لم تقم وإن كان لصاحبها من الإيمان ما يجزى فى الآخرة "[30] أ.ه فإذا كان نظام الدنيا لا يقوم إلا بالعدل فمسار المراجعة أيضا لن ينتج إلا بالعدل اليس كذلك؟

3-    ممارسة فضيلة التأمل والتفكر والمحاسبة : بدون تفكر وتأمل وامعان نظر وتدقيق فلا جدوى من المراجعة , فالمراجعة المثمرة هى تلك التى تمر باستقراء دقيق للأمور , وتأن فى تأملها وتقليب النظر فيها والغوص فى أعماق الأحداث وسبر أغوار النفوس ... والوصول إلى تبصر صحيح وتقييم سديد يتأتى بإعمال الفكر حتى تستنير البصيرة التى تخلص من الحيرة , فيعرف بها ما يضر مما ينفع , ويحق به الحق وتسفر بها اشراقة فجر الحقيقة ... وصدق الفضيل بن عياض حين قال " الفكرة مرآة تريك حسناتك وسيئاتك " أ . هـ  فالفكر يورث العلم , وكما يقول وهب بن منبه " ما طالت فكرة أمرئ قط الا عَلِم , وما عَلِم أمرؤ قط الا عَمِل " أ . هـ ... ولله در الإمام الشافعى حين قال "  تفَكَّرْ قبل أن تَعزِمْ , وتدَبِّر قبل أن تهجم وشاوِر قبل أن تُقدِم " أ . هـ

ولعل الكثير من الناس – ومنهم العاملون بالحركة الإسلامية – يحتاج إلي التحلي بفضيلة التفكر قبل العمل والتدبر قبل القول أو الفعل , لأن ذلك هو السبيل الصحيح لصواب الحكم على الأشياء , أما التعجل فلن يجني صاحبه إلا خطأ التقييم فضلا عن عدم القدرة على تصحيح الأمور لعدم إصابته كبد الحقيقة .

وعبر الفكر يتم وزن الأمور وحساب الأرباح , يقول عمر – رضى الله عنه – " حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوها قبل أن توزنوا " وفى الخبر الذى يرويه أبو ذر – رضى الله عنه – مرفوعا "[31] أنه فى صحف موسى – عليه السلام – " على العاقل أن تكون له أربع ساعات , ساعة يناجى فيها ربه , وساعة يحاسب فيها نفسه , وساعة يتفكر فيها فى صنع الله , وساعة يخلوا فيها للمطعم والمشرب " أ.هـ

إذا كان ما سبق اشارة للخطوات التى تمر عبرها المراجعة كى تصير حقيقة مثمرة فيجب أن نتوقع  ان لا تمر تلك المراجعة بدون عوائق أو رفض من هنا او هناك أو سوء فهم لها عن عمد أو جهل , فهذا أمر طبيعي يتواكب ظهوره مع كل تغيير ينجم عن مثل هذه المراجعة .

ولعلنا نستحضر في هذا الصدد حادثة تحويل القبلة من بيت المقدس إلي الكعبة وما أثارته من أقوال فمن المسلمين من قال: وددنا لو علمنا علم من مات منا قبل أن نصرف إلى القبلة[32] , وكيف بصلاتنا إلي بيت المقدس ؟ أما المشركون منهم أهل مكة فقالوا: " تحيَّر على محمدٍ دينُه فتوجَّه بقبلته إليكم وعلم أنكم أهدى منه سبيلا ويوشك أن يدخل فى دينكم " وهناك من قال " لو كانت صلاتهم الأولى إلي بيت المقدس حقا فهم الآن على باطل , وإن كانت صلاتهم إلى الكعبة حقا فما حكم من مات وصلى إلى بيت المقدس؟ " .

ولعل هذا يذكرنا بقول البعض عندما أطلقنا مبادرة وقف الأعمال  القتالية  في 5 يوليو 1997 .. لو كانوا على خطأ فيما مضى فماذا يمنع أن يكونوا على خطأ فيما يقولونه الآن فى مبادرتهم ؟ وهذا القول وأمثاله لهو من عوائق المراجعة , فهو يحمل منطقا هشا لكن قد تخفى هشاشته على البعض فيظن أنه صلب متماسك , ولو أمعن أي إنسان فيه لعلم أن هذا القول يحمل فى ثناياه دليل فساده , وبيان ذلك من وجوه :

-       الوجه الأول : أن صاحب هذا القول إما أن يكون قد أخطأ من قبل أم لا ؟ فإن نفى الخطأ عن نفسه طوال عمره فقد ادعى دعوة واضحة الكذب بادعائه عصمة ليست من خصال البشر , وإن أقر بوقوعه فى الخطأ قلنا له بنفس منطقه : ما دمت قد أخطأت من قبل فما الذي يضمن لنا أن قولك هذا عن المبادرة ورفضك لها ليست أيضا من الخطأ ؟

-       الوجه الثانى : أن هذا القول يعني أن نرفض كل تراث العلماء والفقهاء الذين كثيرا ما راجعوا أنفسهم في بعض الآراء وانتقلوا عنها إلى غيرها معترفين بخطئهم فيها , وذلك لمجرد أننا لا نأمن أن يكونوا قد انتقلوا من خطأٍ إلى خطأ .

والواجب على كل من يريد أن يقيِّم تلك المراجعات أن ينأى بنفسه عن مثل هذه السفسطة , وليجعل نفسه ميزانا عادلا يزن به تلك المراجعات وهذا الميزان هو ميزان القرآن والسنة .

والواجب على من يقومون بالمراجعات أن لا يعبأوا كثيرا بمثل هذه الأقوال  

فهي كما قال الشاعر :

هل صح قول الحاكي

فنقبله

أم  كل  ذاك  أباطيل  وأسمار

أما   العقول   فقالت 

أنه  كذب

والعقل غرس له فى الصدق أثمار

وهي كما قال الشاعر :

أحلام ليل أو كظل زائل إن اللبيب بمثلها لا يُخدع

ـ المعلم الثانى من سبل العلاج "معالجة الأسباب التى تقف وراء حدوث الأخطاء"

لا يمكن تصور علاج أي مشكلة إلا من خلال تشخيص الأسباب التى تقف وراء ظهور هذه المشكلة ثم تقديم علاجٍ لها .

ومن تشخيصنا لأسباب مشكلة تكرار الأخطاء في الممارسة الجهادية انتهينا إلى تقسيمها إلى قسمين: .أحدهما يتعلق بالحركة الإسلامية , والآخر يتعلق بخارج الحركة الإسلامية وهذا يعني أن روشتة العلاج ستنقسم بدورها إلى ذات القسمين أيضا , وهذا يعنى أن هناك أمورا مطلوب من الحركة الإسلامية القيام بها , وأيضا هناك أمور علي الآخرين تقديمها , وأن العلاج الأمثل لهذه الظاهرة لن يتأتى إلا بكامل هذه الأمور وتضافر كافة الجهود .

وبناء على ذلك يمكن تلخيص علاج هذه الأسباب على النحو التالى :

-       أولا " معالجة الأسباب التي تنبع من داخل الحركة الإسلامية التي تقف وراء حدوث هذه الظاهرة "

يجب علي العاملين في الحقل الإسلامي عامة والجهادى خاصة أن يقوموا بالآتى لعلاج تلك الأسباب :

  1. تقويم الخلل التربوي الذي ينجم عنه الانحراف في القصد عند القيام بالأعمال القتالية .
  2. بناء الكوادر العلمية القادرة علي ضبط حركة العمل الإسلامي عامة والجهادي خاصة ضبطا شرعيا سليما .
  3. السعى لنشر الفهم الصحيح للإسلام وموقع الجهاد فيه , وبيان الأحكام الشرعية التي ينضبط بها , ويجب الالتفات إلي أن مثل هذا الأمر لن يجدى كثيرا إذا ما اقتصر الأمر على مجرد نشر هذا المفهوم من خلال بعض الكتب والجرائد والمجلات , لأن الأمر يحتاج وجود من يحمل الرؤية الإسلامية الوسطية والفهم الجهادي المنضبط علي أرض الواقع ليتفاعل مع معطيات الواقع , ويواجه الرؤى المنحرفة عن صحيح الدين بالحجة والمنطق والبرهان عبر المعايشة اليومية .
  4. تنمية الوعي بالواقع , ومراعاة القواعد الضابطة لتنزيل الأحكام الشرعية على الوقائع الجزئية .
  5. التحذير من الإفتاء بغير علم , وإسناد مهمة الإفتاء إلى من تتوفر فيه الأهلية الشرعية للاجتهاد .
  6. المسارعة فى الاعتراف بالأخطاء وإعلان ذلك للكافة .
  7. دراسة خبرات الحركات المختلفة في الشأن الجهادي .
  8. وضع آلية منضبطة لاتخاذ القرار وللمحاسبة على الأخطاء .
  9. تنمية الوعي بأهمية المراجعة , وتشجيع ممارسة المناصحة واتاحة الفرصة لإبداء الآراء المعارِضة دون نكير .
  10. تشجيع أي حركة تقوم بمراجعة أعمالها والاعتراف بأخطائها , ونجنب الدخول فى التنافس السلبي بين الحركات العاملة في ساحة العمل الإسلامى .

-        ثانيا " معالجة الأسباب التي تقف وراء حدوث الأخطاء والنابعة من خارج الحركات الإسلامية "

يتمثل علاج هذه النوعية من الأسباب في الآتي :

  1. إيجاد حل منصفٍ لمعضلة التيار الإسلامى :  تفرض مشكلة وجود التيار الإسلامى نفسها علي كثير من حكومات البلاد الإسلامية , حيث تميل هذه الحكومات إلى عدم السماح بمشاركة هذا التيار في خضم الحياة السياسية ’ وتسعى إلى اقصائه بكافة الوسائل وهو ما يولد ردود فعل عنيفة لدى فصائل عدة من هذا التيار على تلك السياسة الجائرة .. ومن هنا بدأت تنشأ ما أطلق عليه البعض " معضلة التيار الإسلامى " ودعا بعض المنصفين كل المهمومين بشئون الوطن والأمة إلي  البحث عن حل لتلك المعضلة التى لخصها بقوله : إذا لم نسمح لهذا التيار بالدعوة خوفا من زيادة تأثيره , ولم نسمح له بالعمل السياسى حذرا من نعرات دينية طائفية , ولم نسمح له بالعمل الأجتماعى لمنع تغلغله في طبقات المجتمع المختلفة , وإذا كانت السجون والمعتقلات والاعدامات لا تمثل حلا بل تفاقم المشكلة , وإذا كان من الصعب القول بفصل الدين عن الدولة  فى المنهج الإسلامي ورغم ذلك لا يمكن تطبيق الشريعة لظروف محلية ودولية سائدة .. فماذا نفعل مع هذا التيار ؟ وما الحل ؟                          

وتتفاقم هذه المعضلة في ظل السماح بوجود تيارات أخرى مناوئة للمنهج الإسلامي يُسمح لها بحرية العمل السياسي والأجتماعي  ومن هنا يجب إعادة حل منصف لهذه المعضلة يتيح للتيار الإسلامى حرية الحركة والعمل فى أطار يبدد هذه التخوفات وأيضا يكسر هذه الدائرة المغلقة من المواجهات والتي يتولد منها العديد من الأخطاء .

  1. إيجاد طرح عملي عصري لقضية تطبيق الشريعة الإسلامية بما يحقق المُصالحة بين الالتزام بالمنهج الإسلامى والحياة المعاصرة .
  2. إنهاء سياسات الامتهان والتعذيب كأسلوب فى مواجهة الخصوم سواء كانوا من الإسلاميين أو غيرهم .
  3. وضع حد لظاهرة التهجم على الثوابت والمعتقدات الدينية فى إطار الحفاظ عليها وتدعيم الحرية المسئولة .
  4. العمل على سيادة لغة جديدة فى التعامل بين التيارات المختلفة والحكومات وفيما بين هذه التيارات بعضها وبعض , قوامها الحوار والمجادلة بالحسنى والاتفاق على الأمور والقضايا المحورية .
  5. إعادة الثقة فى المؤسسات الدينية بما يحقق الالتفاف الاختيارى حولها كمرجعية دينية للمسلمين عامة والشباب منهم خاصة .
  6. تشجيع منطق حوار الحضارات والابتعاد عن تفعيل صدام الحضارات , مع التركيز الاعلامى على الأخطاء المترتبة على السياسات الأمريكية والغربية الجائرة ضد الإسلام والمسلمين .

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ من كتاب الجهاد بين المخطئين والمبطلين


[1] ) راجع في هذا المعني مقال " مدخل إلي النقد الذاتي " لخالص جلبى المنشور بجريدة الشرق الاوسط السعودية عدد /8233 ص8

[2]) الأعراف / 23

[3]) يوسف / 53

[4]) لمزيد من التفصيل في قضايا المراجعة راجع " مقدمة في فقه المراجعة " , للسيخ محمد مصطفي المقرئ في دراسته القيمة المنشورة بمجلة المنار الجديد عدد/13 ص17 , فقد أفاد وأجاد فجزاه الله خيرا , وأيضا المقال القيم " العمل الإسلامي بين ضرورة المراجعة وخطورة التراجع " للأستاذ عبدالعزيز كامل

بالمنار الجديد عدد/ 12ص5

[5]) مقدمة في فقه المراجعات المنار الجديد عدد /13 ص37

[6]) رواه البخاري ومسلم

[7]) اعلام الموقعين عن رب العالمين للإمام أبن قيم الجوزية , ط المكتبة التوفيقية , القاهرة , ج2 ص190

[8]) راجع نص الخطاب في اعلام الموقعين لأبن القيم ج1 ص102

[9]) الحشر / 18

[10]) العصر / 4

[11]) رواه أبو داوود بأسناد جيد علي شرط مسلم

[12])

[13]) الأعراف / 23

[14]) منهاج السنة النبوية لشيخ الإسلام أبن تيمية , دار الكتب العلمية بيروت ج2 ص229

[15]) الرحمن / 9

[16]) تهذيب مدارج السالكين لأبن القيم وهذبه عبدالمنعم صالح العلي ص323 ط المكتبة القيمة وراجع معني الاخلاص وحقيقته " احياء علوم الدين " للإمام الغزالي ج4 ص347 ط دار الصابوني

[17]) احياء علوم الدين ج4 ص349

[18]) الفوائد للإمام أبن القيم ص148 ط دار الدعوة

[19]) الرسالة القشيرية لأبي القاسم القشيري ج2 ص444 ط دار الكتب الحديثة

[20]) إحياء علوم الدين ج4 ص 354

[21]) البقرة / 42

[22]) الفوائد م . س . ذ ص148

[23]) محمد / 21

[24]) الفوائد ص166   

[25]) النساء / 58

[26]) رواه النسائي وأحمد في سنده والحاكم في مستدركه

[27]) النساء / 135

[28]) البقرة / 217

[29]) المائدة / 8

[30]) مجموعة الفتاوي ج28 ص213

[31]) رواه أحمد وأبن

[32]) لباب النفول في أسباب النزول للسيوطي , طبعة دار الحديث , مع هامش تفسير الجلالين ص60

السبت, 02 كانون1/ديسمبر 2017 07:59

أخطاء الحركة الاسلامية " الأسباب "

بقلم د / عصام دربالة

حسب أن البحث عن أسباب ظهور وتكرار الأخطاء في أثناء ممارسة العمل الجهادي أمر يهم الجميع دون استثناء .

فالحركة الإسلامية مدعوَّة لذلك البحث انطلاقا من حرصها على تصحيح مسيرة أبنائها عبر معرفة هذه الأسباب ولكى تقطع الطريق على من يستغل هذه الأخطاء لتشويه دعوتها ومهاجمة دينها .

أما من هم خارج إطار تلك الحركة فلا شك في أنهم شركاء مع تلك الحركات في مهمة تصحيح أخطاء المنتسبين للإسلام .

وهم مسئولون أيضا على الحفاظ على نقاء الإسلام وصفاء شريعته فهذه مسئولية لا تحتكرها الحركات الإسلامية وإنما تقع عاتق كل مسلم بعيدا عن الالتزام بأى أطر تنظيمية .

هذا فضلا عن أن هؤلاء هم أكثر من يعانون من ويلات تلك الأخطاء سواء على مستوى أمنهم الشخصيِّ أو الحفاظ على ممتلكاتهم أو على مستوى استقرار أوطانهم وقوة مجتمعاتهم .

وإذا كان الأمر على هذه الدرجة من الأهمية بالنسبة للجميع فمن الواجب أن يأتى البحث عن هذه الأسباب متسما بالموضوعية والشمول والعمق إذا ما أريد تمهيد الطريق أمام علاج ناجح لهذه الأخطاء يمنع من تكرارها أو يدرأ آثارها السلبية .

ومن الخطأ الفادح السعى لترويج رؤية جزئية فى تفسير هذه الظاهرة , لا لأنها لا تساعد على تقديم حل متكامل فحسب و لكن – وهو الأهم – أن مثل هذه الرؤية الجزئية لن تكون محلا للثقة من الكثيرين .

ولذا فنحن لا نوافق على ما اعتاده البعض عند تناول هذه القضية من تحميل الحركات الجهادية المسؤولية الكاملة عن تلك الأخطاء , وجعل أسباب حدوثها من نصيبها دون غيرها لأن مثل هذا التحليل يجافى الموضوعية والحقيقة فى آن واحد .

فالحقيقة مثل هذه الظاهرة هى صناعة مشتركة بين تلك الحركات وغيرها

وانطلاقا من هذه القناعة سيأتى تصنيفنا للأسباب التى تقف وراء ظاهرة تكرار وتنوع الأخطاء أثناء ممارسة العمل الجهادى مقسما إلى قسمين :

-       قسم نخصصه للأسباب التى تنبع من داخل الحركات الإسلامية .

-       قسم للأسباب النابعة من خارج هذه الحركات .

وذلك على النحو التالى :

  • القسم الأول " أسباب ظاهرة تكرار وتنوع الأخطاء أثناء الممارسة الجهادية النابعة من داخل الحركات الإسلامية

قد يرى البعض ومعه بعض الحق – أن البحث عن الأسباب التي تقف وراء ظاهرة تكرار وتنوع الأخطار أثناء الممارسة الجهادية أمر ينبغى الاقتصار فيه على الحركات الإسلامية الجهادية دون غيرها من الحركات الإسلامية سواء كانت دعوية أو سياسية أو حتى صوفية , لأن هذه الحركات الجهادية هى التي تمارس الجهاد حقيقة وهى التي تقع منها الأخطاء بواقعية , وهى التي رفضت نصائح وتحذيرات غيرها من الحركات من ولوج هذه المعترك الصعب , وهذه كله صحيح لكنه يهمل حقيقة هامة .

فلا شك في أن الحركات الإسلامية الجهادية هى التى يتوجه إليها مثل هذا الأمر لكن هذا لا يمنع من وجود بعض الأسباب الأخرى الناجمة من حالة التفاعل الناشئ من تنوع الحركات الإسلامية وما ينجم عنه من تنافس قد يأخذ أحيانا منحنىً سلبيا .

فهناك تنافس بين الحركات الجهادية ذاتها , وهناك تنافس بين تلك الحركات وغيرها , وهناك نقد لاذع  متبادل بينهما فى كثير من الأحيان وهو ما يسهم بدرجة أو أخرى فى ظهور بعض هذه الأخطاء أو تكرارها .

فإذا ما أضفنا لذلك جملة الأسباب التى تنبئنا بها طبيعة تلك الأخطاء فى صورها المختلفة فإننا يمكن أن نوجز الأسباب التى تقف وراء تلك الظاهرة فى الآتى :

  1. غلبة نوازع النفس السلبية على قرارات بعض الأفراد أو القادة أو الحركات فى التعامل مع بعض الأحداث أو المواقف مما يولد انحرافا فى القصد والنوايا بغض النظر عن مدى مشروعية هذه الأعمال .

ومن أمثلة هذا ما تقوم به بعض الحركات الجهادية من أعمال قتالية لمجرد إثبات الوجود لمنافسة حركة جهادية أخرى تمارس مثل هذه الأعمال , ومثل هذا الأمر يكشف خللا تربويا داخل هذه الحركات يحتاج إلى تقويم .

  1. الخلل فى فهم المنهج الإسلامى عامة والجهاد خاصة , مما يؤدى إلى الخلط بين الغايات والوسائل , ويهدر فقه الأولويات والموازنات والمصالح والمفاسد والضرورات .
  2. الخلل المعرفى المتعلق بجهل بعض أحكام الجهاد الصحيحة وهو ما يعكس قصورا في البنيان العلمى داخل الحركة الإسلامية .

  1. افتقار الحركة الإسلامية إلى الكوادر العلمية التى بلغت حد الاجتهاد الشرعى والقادر على تنزيل الأحكام الشرعية على الواقع بصورة صحيحة , وهو ما أدى إلى اغتصاب البعض من غير المؤهلين لدور المجتهدين وهو ما نجمت عنه أخطاء كثيرة .

  1. اضمحلال الوعي بالواقع ومعطياته ومستجداته مما يجعل الكثير من القرارات تأتي مخاصمة له ومستعصية على التنفيذ , فضلا عن اصدار أحكام غير صحيحة نتيجة للتوصيف الخاطئ للواقع .

  1. التعامل الخاطي مع أقوال الفقهاء المبثوثة فى أبواب الجهاد بكتب الفقه , وعدم الالتفات إلى الفارق بين الفقه الذي ينبغى أن يحكم الواقع المعاش اليوم , والفقه الذي صاغه هؤلاء الفقهاء الأجلاء لمواجهة واقعهم .

  1. الافتقار لآلية صحيحة ومنضبطة لاتخاذ القرار فى كثير من الواقع داخل العمل الإسلامي مما يسمح بوقوع حوادث خطيرة من جراء قرارات فردية من أشخاص قد يفتقرون إلى أدنى أهلية لذلك ودون ان يناط بهم أى مسئولية .

  1. عدم وجود آليات واضحة وفعالة لمحاسبة المخطئين وتحديد المسئوليات واتخاذ الإجراءات الصحيحة .

  1. ضعف القدرات القيادية لبعض المسئولين فى كثير من الواقع مما قد يجعل هذه القيادات أسيرة للشعارات الحماسية , ولا تجيد فن الموازنات الشرعية وربما تتحرك تحت ضغط الأفراد دونما اعتبار لحسابات المصالح الشرعية الكلية .

  1. تأخر بعض الحركات الجهادية فى الاعتراف بالأخطاء وعدم المسارعة فى تصحيحها , مما يولد وهما بصوابها عند البعض ومن ثَمَّ الوقوع فى محاكاتها .

  1. عدم الاعتبار بخبرات الحركات الإسلامية صاحبة التجربة الجهادية السابقة , وعدم تناقل هذه الخبرات بشكل يمنع من تكرار هذه الأخطاء .

  1. التنافس السلبي بين بعض الحركات الإسلامية مما يدفع هذه الحركات لتبنى منهج تبرئة الذات من أي أخطاء , والدفاع عن كل قراراتها ومواقفها الصحيحة والخاطئة على حد سواء , خوفا من تعرضها لانتقادات من الحركات المنافسة قد تؤدى لخسارتها بعضا من قواعدها ومواقعها .

  1. الفهم المخلوط لقضية المراجعة لدى البعض حيث لا ينتبهون إلى أهمية مراجعة الحركة الإسلامية لأعمالها وتصحيح أخطائها , وهذا ناجم عن اعتقادهم الخاطئ أن فعل شيء من هذا القبيل يمثل تهديدا لوجود حركاتهم وقد يدفع للانفضاض عن دعوتهم .

  1. التركيبة العمرية لأغلبية العاملين فى الحركات الجهادية يغلب عليها العنصر الشبابى وهو ينحاز إلى الخيارات الحماسية ويميل إلى خوض التجارب بنفسه ولا يملك خبرة طويلة فى مضمار العمل الجهادى مما يؤثر سلبا على أدائه وقراراته .

  1. الميل للعمل السري فى ظل الحظر المفروض على العمل العلني مما يفتح الباب أمام افراز العديد من الأخطاء والتكتم عليها بدعوى ضرورات الحذر والسرية .

  1. شيوع بعض الأنماط الخاطئة من التفكير لدى بعض العاملين في الحركات الجهادية ينطلق بعضها من فرضيات معينة خاطئة , والبعض الآخر يتسم بعدم الواقعية فى تقدير القدرات الذاتية ويفتقر إلى المرونة فى مواجهة مستجدات الواقع اليومية أو يعتمد على نقل تجارب سابقة ناجحة إلى واقعه مما يؤدى إلى الوقوع فى القياسات الخاطئة .

  1. عدم الإلمام بأصول وقواعد السياسة الشرعية التى تتيح للفئة المؤمنة العديد من الخيارات لمواجهة متغيرات الواقع ولا تتمحور حول الجهاد كخيار وحيد فحسب .

هذه هى أهم الاسباب من وجهة نظرنا التى تنبع من داخل الحركات الإسلامية وتسهم فى ظهور الأخطاء أثناء الممارسة الجهادية , ولكن ينبغى التنبيه على أنه ليس معنى ما سبق أن كل الحركات الإسلامية يوجد بها مثل هذا القصور جملة واحدة فهذا أمر يجافى الحقيقة والواقع , والأنصاف يقتدى منا القول بأن بعض هذه الأسباب قد تتحملها حركة ما بينما تتحمل حركة أخرى المسئولية عن بعض الأسباب الأخرى .

كما ينبغي القول أن تحمل بعض الحركات المسئولية عن هذه الأخطاء لا ينبغى أن يفهم على انه وصم لكل أعمالها وعطاءاتها في مجالات العمل الإسلامى المتنوع بالخطأ , فالعدل والإنصاف يأبيان ذلك القول

من ذا الذي ما ساء قط          ومن له الحسنى فقط؟

  • القسم الثانى " الأسباب النابعة من الظروف المحلية والدولية المحيطة "

وربما يقول قائل: لا يصح أن نفسر الأخطاء التى يقع فيها بعض المجاهدين بأمور خارجة عنهم سواء كانت نابعة من ظروف محيطة أو سياسيات ضاغطة , لأن خطا الآخرين أو صعوبة الأوضاع لا يبرر خطأ المجاهدين .

وهذا القول يبدو صحيحا فى أحد جوانبه حيث لا يختلف أحد على أن أخطاء الآخرين لا تبرر الوقوع فى الأخطاء , ولكن هذا القول من ناحية أخرى يبدو نظرياً مثالياً يخاصم الواقع , لأنه يهمل الارتباط الوثيق بين الأفعال وردود الافعال .

ونظرا لأن المواجهات بين المجاهدين وغيرهم والتى تنطوى على العديد من الأخطاء تمتد عبر العالم شرقا وغربا , فإن الأسباب الخارجية النابعة من الظروف المحيطة ستأتي متنوعة , تارة دولية وأخرى محلية , ويمكن الإشارة السريعة الموجزة لأهم هذه الأسباب التى تمثل قاسما مشتركا قد تُسهم معرفتها في تفسير هذه الظاهرة على النحو التالي .

  1. سياسات الضغط  والإقصاء للتيار الإسلامىي على المستوي المحلي

في أكثر من قطر من الأقطار الإسلامية تتعرض كل أو بعض فصائل التيار الإسلامى إلى سياسات ضاغطة تتراوح فى شدتها وقسوتها من مكان لآخر , وإن جمعتها فلسفة واحدة تسعى لإقصاء هذا التيار عن المشاركة فى صياغة حاضر ومستقبل مجتمعاته .

وقد يقدر البعض أن هذا السبب يصلح لتفسير اشتعال المواجهات دون الوقوع فى الأخطاء , وهذا تقدير في غير محله , لأن إحساس أبناء هذا التيار بالإقصاء مع السماح لتيارات أخرى معادية للدين بالوجود وحرية الحركة يترجم عادة إلى أن هذا موقف معاد للدين ذاته فإن أضيف إلى ذلك ما يمارس من أساليب ضاغطة على مستويات مختلفة على المنسبين لهذا التيار الإسلامى فالنتيجة المتوقعة هى الاندفاع المضاد وفقا لنظرية الفعل ورد الفعل وهو غالبا ما يأتى مشبعا بالأخطاء فى الأحكام والحسابات

 ولنستعرض من واقع أمتنا بعض النماذج التي تبين مثل هذا الارتباط وتؤكده .

-       النموذج الأول :  ما انتهجته الجماعة الإسلامية المسلمة بالجزائر من قصد الأطفال والنساء بالقتل خاصة أبناء وزوجات العاملين بالدرك والجيش الجزائرى وذلك للانتقام والثأر لزوجات أعضاء الجماعة اللاتى تعرضن للتعذيب على أيدى جنود الدرَك والجيش الجزائرى .

وهكذا انحرفت الجماعة المسلحة بالجزائر عن صحيح الدين وخالفت بفعلها هذا إجماع علماء المسلمين , ولكن عندما ننظر فى الدافع الذى دفعهم إلي هذا الاختيار نجده تلك السياسة الجائرة التى استهدفت نساء المنسبين لهذه الجماعة 0

-       النموذج الثانى :  ما اتُبِع فى أوقات سابقة من سياسات تمديد اعتقال القادة من التيار الإسلامى لفترات ممتدة مما دفع إلي تبوء بعض الأفراد قليلي الخبرة والمعرفة الشرعية مواقع المسئولية بدلا من هؤلاء القادة المعتقلين فجاء تعاملهم مع الأحداث منطويا على الخطأ لغياب الخبرة والانضباط الشرعى .

-       النموذج الثالث :  ظهور التيار التكفيرى في مصر جراء سياسة التعذيب التى اتبعت فى حقبة الستينات من القرن الماضى فى السجون الناصرية ، واستمرار سياسات الضغط والاقصاء يدفع بلا شك هذه الفصائل إلى دخول عالم العمل السرى وما يوفره هذا العالم من بيئة مواتية لتوليد الأخطاء وتزايد الأخطار .

  1. عدم تطبيق الشريعة الإسلامية :

الناظر فى المواجهات التى دارت رحاها فى أكثر من قطر من أقطار أمتنا الإسلامية يجد أن قضية تطبيق الشريعة الإسلامية كانت حاضرة بصورة أو أخرى. فهناك تأكيد مستمر من بعض الأنظمة على أن هناك أعذارا تحول دون هذا التطبيق , والبعض الآخر منها يرى أن الشريعة الإسلامية مطبقة جملة وتفصيلا , وفى المقابل هناك قناعة سائدة لدى العديد من الفصائل الإسلامية بأن هذه الأعذار لا تبرر إغفال تطبيق الشريعة كما أن القول بتطبيق الشريعة (أي أنها مطبقة فعلا)أمر يجافى الواقع والحقيقة 0     

 ومع عدم إقدام الحركات الإسلامية على طرح تصوراتها لكيفية تطبيق الشريعة فى ظل الدولة العصرية , وإحجام النظم عن القيام بهذا الدور , تستمر عجلة المواجهات فى الدوران حاملة معها أخطاء متناثرة هنا وهناك

  1. تحريض التطرف الإلحادى علي كل ما هو إسلامي :

في ظل هامش الحرية المسموح به داخل بعض الأقطار الإسلامية يمكن رصد استفحال ظاهرة الهجوم والتحريض السافر على كل ما هو إسلامي من بعض التيارات الإلحادية .

فقد عمدت هذه التيارات إلي تحريض الحكومات على البطش بالتيار الإسلامي تحت مزاعم شتى , وكثيرا ما شككت في بعض الثوابت الدينية دون أن يطرف لها جفن .

ومن الطبيعى أن تجد – والحال كذلك – أحكاما قاسية تصدر من بعض فصائل التيار الإسلامي ليس على هذه التيارات الإلحادية فحسب , ولكن الأمر يمتد إلى المجتمعات بأسرها حيث توصم بالكفر والجاهلية .

ونلاحظ أنه كلما زاد جموح هذه التيارات الإلحادية فى تعديها على الثوابت الإسلامية ازداد الجنوح لدى الطرف المقابل , مما يولد المزيد من الأخطاء خاصة مع تزايد رقعة الفساد والاباحية فى داخل هذه المجتمعات .

  1. عدم الثقة فى المؤسسات الدينية الرسمية :

نتيجة لأسباب كثيرة عديدة – ليس هذا مقام بيانها – نجد ان هناك ثقة مفقودة بين الشباب المسلم خاصة وممثلى المؤسسات الدينية الرسمية .

وافتقاد هذه الثقة يؤدى إلى إغلاق باب من أبواب الحوار الخلَّاق الذى يجب أن يتم بين الشباب المسلم وشريحة أساسية وهامة من علماء الدين وهذا إذا ما تم فى ظل وجود ثقة حقيقية بين الطرفين سيؤدى حتما لترشيد المواقف والأعمال , ويمثل سياجا مانعا أمام وقوع مزيد من الأخطاء .

لكن المشكلة الحقيقية فى ظل الثقة المفقودة فى المؤسسات الدينية وعلمائها هى أن استقاء الفتاوي الشرعية المنظمة لأخطر القضايا الجهادية سيتجه إلى آخرين ربما لا يملكون الأهلية الشرعية اللازمة لإبداء الرأى الشرعي الصحيح , مما يؤدى إلي وقوع مزيد من الأخطاء .

وجدير بالذكر أن استعادة الثقة المفقودة مسألة هامة , لكن يجب التنبيه إلى أنها لا تتم بقرار وزاري أو بالزام قانوني , فالأمر يحتاج إلي ما هو أكثر من ذلك بكثير .

  1. السياسات الدولية المُعادية للإسلام :

بعد انتهاء الحرب الباردة وتفرُّد الولايات المتحدة الأمريكية مركز القطب الأوحد بدأت وقائع إحكام الحصار على كل ما هو إسلامي فى التزايد المُطَّرِد حتى بلغ قمته عقب أحداث الحادى عشر من سبتمبر 2001 للسيطرة على مراكز الثقل الاستراتيجي فى العالم واستئصال ما أسموه "الخطر الإسلامى على الحضارة الغربية" .

وجاءت هذه اللهجة الشرسة فى ظل ممارسة أمريكا لسياسة الكيل بمكيالين فى القضايا المتعلقة بالعالم الإسلامى , مما أوجد حالة عداء متزايدة ضد هذه التوجهات المعادية للإسلام دينا وشعوبا . ومن هنا بدأت ردود الافعال ضد هذه السياسة الجائرة وحملات التشويه المتعمدة للإسلام تنحو مناحي شتَّى قد لا تعبِّر بالضرورة عن الموقف الصحيح للإسلام تجاه الآخر .

تلك كانت إشارة سريعة موجزة لأهم الأسباب التى نعتقد أنها تُسهِم فى تفسير ظاهرة تكرار وتنوع الأخطاء أثناء الممارسة الجهادية , ونحن لا ندعى أننا قد استقصيناها فى هذا المقام , ولكن الذى يمكننا أن ندعيه هو أننا بما ذكرنا وضعنا قطار البحث عنها على القضبان وإن كان الأمر يحتاج إلى مزيد من جهد المخلصين المحبين لهذا الدين سواء لاستقصاء باقى الأسباب أو تقديم روشته العلاج .

الأربعاء, 29 تشرين2/نوفمبر 2017 10:38

إرفعوا أيديكم عن علماء الأمة

في الوقت االذي اشتدت فيه حاجة المسلمين للعلماء نفاجأ بمؤامرة جديدة على علماء الأمة !!

فمن الحملات المتتاليةعلى الأزهر ورموزه الواقفة بالمرصاد لدعاوى الالحاد والتعدي على الشريعة الاسلامية

 الى اعتقال علماء السعودية دون مبرر واضح ولامحاكمة علنية ولا حتى اتهامات محددة الى الآن

ولم تنته هذه السلسلة من الاعتقالات المستمرة حتى أعلنت بعض الدول العربية إعلانا عجيبا لم يسبق له مثيل وهو تصنيف "اتحاد علماء المسلمين" منظمة ارهابية !!

كما جاء في نفس السياق التعدي على سمعةرمز من رمز العلم والدعوة العالم الأزهري والامام الصابر عمر عبد الرحمن رحمة الله عليه .

علماء الأمة الاسلامية هم شمسها ونجومها تزداد الحاجة اليهم كلما اشتدت الظلمات وهل هناك ظلمات اشد من الظلمات التي تخيم على الأمة اليوم؟

لقد ابتليت الأمة الاسلامية في هذا الزمان بعدة ظلمات بعضها فوق بعض:

ـ  فظلمة "تكفير المسلمين" التي انتشرت بسبب الجهل بالعقيدة الصحيحة مع التعذيب والتنكيل بالشباب في السجون والمعتقلات وكذلك انتشار الفساد والمجون في المجتمعات المسلمة

ـ وظلمة التشيع التي بدأت تتشكل كخطر داهم يزداد نذيره كلما تمددت الشيعة في بلاد أهل السنة والجماعة وانتصرت الجماعات الشيعية كالحوثيين وغيرهم مما ينذر بانتشار عقيدتهم.

 ـ إن خطر الشيعة على الحكام اشد منه على المحكومين فهم أهل تقية  كما أنهم أهل عقيدة في أهل السنة تجعلهم أشداء عليهم في حربهم حربا عقائدية لاترحم

ـ أضف الى ذلك أفكار داعش وما شابهها في مجتمعات المسلمين

كل هذه الظلمات والأفكار التي لم تنجح كل الحلول الأمنية الى الآن في حلها رغم ما أنفق عليها من أموال وجهود هذه الظلمات ليس لها إلا العلماء ليكشفوها بعلمهم وقربهم من الشباب وحوارهم معهم

ـ وبدلا من أن تدعم الدول الاسلامية جهود العلماء وتمدهم بالامكانيات التي يتمكنون بها من إعداد المعاهد العلمية والدورات التثقيفية راحت تعتقل هؤلاء العلماء وتصنفهم تصنيفات عجيبة لايصدقها أحد

فمهما كانت هناك اتهامات للعلماء فالحوار العلمي كفيل برد من ثبتت هذه الاتهامات بحقه؛ ومن قبل وقع الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه في مشكلة عويصة هي ظهور الخوارج فكيف حلها؟ أرسل ابن عباس رضي الله فحاورهم وأعاد أكثرهم الى الصواب.

وكان أكثر هؤلاء جهالا فما بالكم بالعلماء الذين يجتهدون ليصلواالى دعوتهم بالعلم والاجتهاد ويرجى منهم مراجعة اجتهاداتهم اذا حاورهم اخوانهم العلماء الصادقون.

إن تغييب العلماء عن  المجتمع وإخلائه من أهل العلم الموثوق بهم وخصوصا بين الشباب ينذر بمخاطر كثيرة أهمها انتشار العقائد الباطلة والانحرافات الفكرية الخطيرة وانتشار الانحلال الأخلاقي المُدمِّر لشباب الأمة والصارف له عن الجدية والايجابية والتفاعل مع مشكلات الأمة وتنميتها والنهوض بها ثم ان غياب العلماء يهدد بانتشار الجهل والأمية الدينية  التي تجعل عقول الشباب أرضا خصبة لكل الأفكار الضالة

وان معاداة الحكومات للعلماء يصنف هذه الحكومات لدى الشباب في خانة معاداة الاسلام وهو الأمر الذي يعقد العلاقة بين الدول والشباب ويزيد الفجوة بينهما ويراكم أسباب الاستجابة لدعوات الخروج على الحكومات بالعنف

إننا نأمل أن تراجع الدول الاسلامية علاتها بعلماء المسلمين خصوصا في هذا الوقت الذي تشتد الحاجة اليهم  فالعلماء هم أحق الناس بإكرامهم وتقديرهم فبتقديرهم يرتف عشأن العلم ويقبل الشباب على التعلم والاجتهاد والعكس صحيح

الأربعاء, 29 تشرين2/نوفمبر 2017 08:06

أزمة الضمير الأدبى

أزمة الضمير الأدبى

بقلم د أحمد زكريا عبداللطيف.

الأدب فى جوهره يعنى التعبير الفنى الإبداعى عن موقف الإنسان ورؤيته لمشكلات الحياة وقضاياها وتصويرها.. وتلمس أساليب مواجهتها.. والكشف عن الإمكانات التى تنطوى عليها الطبيعة الإنسانية.

والأدب بهذا الاعتبار يقوم بدور إيجابى نشط فى التعبير عن وجهة نظر الأديب المبدع فى العديد من القضايا وتسجيل أحاسيسه ومشاعره إزاءها.. وهكذا يسهم الأدب بقدر كبير وحظ موفور فى الاتجاهات الفكرية والقيم السلوكية والأساليب الحضارية ونشرها بين الناس.

وكلما كان الأديب مدركا لمثالية الأدب فاهما لقيمته وأهميته واعيا لمجتمعه أمينا على القيم والمبادئ حريصا على الحقيقة والجوهر بعيدا عن الزيف والضلال، كلما كان مصلحا لمجتمعه وصالحا فى نفسه.. كذلك كان أدبه فى صالح المجموع الإنسانى الذى يشاركه الحياة ويتأثر بأدبه فى حياته وبعد مماته..وهكذا يتاح للأدباء أن يكونوا أعظم تأثيرا فى حياة البشرية.

ومن هذا المنطلق كانت مهمة الأدب ثقيلة وصعبة.. وكانت مسئولية الأديب والفنان مسئولية عسيرة تضع فى عنقه أمانة التعبير عن الجيل الذى يعيش فيه.. والقدرة على النفاذ إلى آفاق المستقبل بالإحساس المرهف والشفافية الملهمة.. ولن يتحقق ذلك ما لم يكن الأديب والفنان على صلة وثيقة بهذا المجتمع فى قيمه ومثله ومبادئه.. مرتبطا أشد الارتباط بجذوره الممتدة فى الأعماق والأغوار..وذلك لكل أديب أصيل وهو أحرى أن يتوافر فى الأديب المسلم.

وإذا كان الإخلاص مطلوبا فى كل أمر فهو أشد ما يكون ضرورة للأدب والفن.. فكلما كان الفنان والأديب مخلصا عظم أثره وجل قدره وازداد خيره ونفعه.. وكلما توفرت الأمانة وتحمل المسئولية فى الأديب والفنان وكان حريصا على الصدق فى النية والغاية واعيا بحقائق الحياة المغيبة وسط أكوام الضلالات ومتاهات الأهواء والانحرافات مع وضوح الرؤية الدينية فى ذهنه جيدا.. إذا تحقق كل ذلك كان على درجة بالغة من الحساسية التى ترقى به إلى قمة التعبير والتصوير والتأثير.

- أهمية الحرية المنضبطة النقية للأدب والفن:
 -
إن الأدب بهذا الاعتبار السابق لا يتأتى إلا فى أجواء الحرية النقية الصافية.. وليست الحرية المتمردة على الدين والقيم والمثل والأخلاق.

- إنها الحرية المتألقة بعقيدتها وإيمانها بربها وبكرامة الإنسان وحقه فى الحياة الكريمة الراقية المترفعة على الدنايا والرذائل والتفاهات والسفاهات.

- وبهذا أضيفت وظيفة أساسية إلى وظائف الفن المخلص الصادق.. وأعنى بها الدفاع عن الحرية، لأنه بغير الحرية لا يتحقق لهذا الأدب وجود.

- ولكن أية حرية هذه التى نتكلم عنها..أهى حرية الشرود والجموح؟
-
أم حرية البذاءة والإفساد؟
-
أم حرية التعالى والغرور؟
-
كلا..لا هذه ولا تلك.
-
إنما هى الحرية البيضاء النقية التى لا تشوبها شائبة ولا تعتريها ذرة من دنس.
 -
إنها حرية أهل الحق والصدق والإخلاص والوفاء والالتزام.

- ومثل هذه الحرية لا يمكن أن تنحنى أو تهزم مهما يكن جبروت الاستبداد.. وكذلك فإنها تمد الأدب المخلص بإمكانات فريدة وقدرات عجيبة على الإيحاء والتوجيه والتأثير.

- إننا فى هذه الفترة من حياتنا ننظر إلى أدبنا وفنوننا المعاصرة فنجد أنها تعانى أزمة شديدة عنيفة، سببها فى الأساس الاختلاف فى الإخلاص لرسالة الأدب والفن الحقيقية.

- والأدب الحر المخلص لا يخشى على حريته من الآداب الرخيصة.. ولكن يخشى من هذه الآداب الرخيصة أن تدنس المجتمعات النظيفة وتعكر صفوها وتبدد نقاءها وتضيع سلامها وأمنها ودينها.

- والتحدى مازال قائما، والصراع مازال محتدما.. وعلى المخلصين من عباد الله الحريصين على نصر هذا الدين ونشر دعوته ودحض دعاوى الإلحاد والانحلال مواجهة التحدى ومقاومة الباطل، مهما تكن حدة الصراع.

- والأدباء المخلصون فى دعوتهم أقوياء بفضل الله سبحانه أولا. .ثم لأن قضيتهم هى قضية الفطرة السليمة والنفس السوية. . فعلى أدباء وفنانى الإسلام أن يخوضوا الغمار.. ولا يتركوا الساحة خالية أمام العلمانيين والشيوعيين والإباحيين..والله معهم ولن يخيب سعيهم.


البدايةالسابق12345678910التاليالنهاية
الصفحة 1 من 59

الأربعاء 24 ربيع الأوّل 1439

الأربعاء 13 كانون1/ديسمبر 2017

منبر الرأي

مسؤلية التصدي للإجرام

بقلم: التاريخ: 12-12-2017
"الحربُ على الارهاب " شعارٌ يتاجر به البعض لتحقيق مطامع سياسية أو اعلامية، وربما مكاسب مالية  ويتخذه البعض سلما لعرض خدماته لنيل الرضا من بعض الجهات المشغولة بالحرب على الارهاب. لكن قليلون هم الذين تحركُهم مسؤلية حقيقية دينية وأخلاقية أو وطنية وتنهضهم عقيدة في أعماقهم للقيام بدورهم الواجب عليهم في التصدي للأعمال المُحرَّمة والمُجرَّمة                     عندما ظهر تنظيم الدولة المعروف بـ "داعش" جرى حوار داخل الجماعة الاسلامية حول "دور الجماعة تجاه هذه الظاهرة" كانت هناك آراء من داخل الجماعة الاسلامية ومن خارجها ترى ترك تنظيم داعش دون أي تعرض لفكره وكان هذا الرأي مُدعَّما بعدة مبررات: ـ فهذا التنظيم قائم…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/bf787860525ff06a448dee035d7ff7cd.jpg
  • cache/resized/d6ac0d3c4b7cdfd086811c45481388df.jpg
  • cache/resized/a3a73100e700adf33eee28871e287e2a.jpg
  • cache/resized/335ee03086b0ea5c58fed0319b510468.jpg
  • cache/resized/8bf13b4542ca8a94d9ccf01c125b5bad.jpg
  • cache/resized/8bf13b4542ca8a94d9ccf01c125b5bad.jpg
  • cache/resized/bf787860525ff06a448dee035d7ff7cd.jpg
  • cache/resized/d6ac0d3c4b7cdfd086811c45481388df.jpg
  • cache/resized/a3a73100e700adf33eee28871e287e2a.jpg
  • cache/resized/335ee03086b0ea5c58fed0319b510468.jpg

  • cache/resized/d6ac0d3c4b7cdfd086811c45481388df.jpg
  • cache/resized/a3a73100e700adf33eee28871e287e2a.jpg
  • cache/resized/335ee03086b0ea5c58fed0319b510468.jpg
  • cache/resized/8bf13b4542ca8a94d9ccf01c125b5bad.jpg
  • cache/resized/bf787860525ff06a448dee035d7ff7cd.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة